المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : "قطيع" العرب..!



جاحد راصو
12-01-2009, 10:10 AM
رسالة بخط قبيح جداً مفادها..
أيها العالم المجنون بسباته، إننا نحن مجتمع (العرب) -ولا أزكي على الله أحدا- أولو قوة وأولو بأس شديد، نفطنا أثبت بالتجارب أنه أفضل نفط على الإطلاق، طائرات إسرائيل المعبئة به يمكنها التحليق لعلو لا يسمح للعين المجردة -حتى من الدموع- برؤيتها، وجيوشنا جسورون جدا بالتجارب ولله الحمد فقد أغلقنا -بتمكن- جميع المعابر دون دخول أي شيء، ولم تتسرب قطعة خبز واحدة إلا على جثث المئات من أهل غزة..
أما بعد فأنا العربي لبطني وشهوتي..
أريد من رسالتي إليكم أيها العالم المسكين، أن تضعوننا في عين الاعتبار النائمة إلى الأبد، وتعلموا أننا لن نتوانى عن نصرة بعضنا بعضا بالشجب والتنديد .. وإلى حين نكبة أخرى نكون فيها أفضل تطورا إلى حيث الهاوية.. كل إهانة نلتقمها -بروح رياضية- وأنتم بألف حكمة..!


الساعة الآن تشيرُ إلى (...) شهيد و (...) جريح و (...) منكوب..
أجدني صدفة أتسكع على قارعة التقاطع التركي الفنزويلي، يعتصرني الإحساس بوخز شديد في كرامتي وأمسك عروبتي بأطراف أصابعي .. السلطات المحلية في التقاطع لا تسمح برمي القمامات أحرى الناقلة منها لعدوى الذل والامتعاض والتي -أيضا- تصيب المارة بتقزز في إنسانيتهم .. الكلاب والحشرات التي اعتادت مصادرتي كل شيء، تتعفف في اللحظات التي أحتاجها -لأول مرة- عن مصادرتي ما أحمله من أشياء قرفة جدا..
أحاول أن أتقيء عروبتي وأدفع بكل المآسي إلى حلقي ثم أعجز للنكبة والنكسة الـ (نسيت) أغمض عيني على جُبن وأفتحهما على عار، وألتهم كل المآسي -بهما أيضا- وأتناول عن عمد حبوب منع الاستجابة، وأنام مغناطيسيا بالخطب الطويلة المشحونة بالغباء..
أحاول أن أبكي -في الأقل- بأي شيء مني بعد رفض عيناي الانصياع إلى عاطفتي المتحجرة، لكنني في لأخير عاجز عن فعل أي شيء يجعلنني شيئا معترفا به من قبل الآخرين، حتى أنني عاجز -هكذا- لوجه العار..
أيعقل يا غزة أن أكتشف بعد عمر رذيل أنني الخميرة التي يجب أن تتقيئيها وتتوضئي بعدها بدم الشهداء .. وأن عروبتي هي من تخلت عني قبل أن أكون حثالة جديدة تضاف إلى الذل العربي الكبير، وأن رجولتي تحتشم أن تكون صفة تُصفع -في ذاتها- بانتمائها إلى كائن عديم الهوية..!
أيعقل -أيضا- أنني مجرد نسمة يتسارع التاريخ مع نفسه لنفضها عن جبينه كذبابة موبوءة تفرض نفسها على البشر لتضيف في سجلاته وباء جديدا .. وأن دعواتي لا تملك حتى تأشيرة استجابة واحدة عند الله لسوء محتوى سجلاتي المرفوعة إلى السماء..!
أرأيتِ كم هي قبيحة سوءاتنا التي أزحتِ عنها الستار، وكم نحن أقزام أمام أشلائك المبعثرة..!؟
غضي الطرف وادعي لنا الله ثم امض حيث لن نلتقي، ولا يلتفت منكِ أحد فانه مصيبنا ما أصابك وليس الصبح ببعيد..!


عذرا .. لا يسمح بملء الفراغات المكتظة بين الاقواس المترامية أبداً..


،،،،،،،،،،،
من حالفه الحظ واستمع إلى خطاب عمر موسى السجعي فليرفق بمن هم دون ذلك حظا .. نسخة إليكم أيها الرفاق..

ابراهيم الشيخ سيديا
19-01-2009, 06:57 PM
أمَا و أن أولي التشريح ما كفوني عناءه فقد تعيّن عليَ :)



وجيوشنا جسورون جدا بالتجارب : و قد أثبتت التجارب جسارة جيوشنا .
رغم دلالة "الجيش" عادة على جمعٍ عاقلٍ ، إلا أنه يعامل معاملة المفرد في أمر الصفة ، فصفته مفردة دائما حتى لو كان الموصوف جمعا ( جيوشنا جسورة ).


فقد أغلقنا -بتمكن- جميع المعابر دون دخول أي شيء : فقد أغلقنا -بتمكن- جميع المعابر حتى لا يدخل أي شيء.
و عموما فالإغلاق و بتمكن أيضا يؤكد - ضرورةً -استحالة دخول أي شيء .


أريد من رسالتي إليكم أيها العالم المسكين : أريد من رسالتي إليك أيها العالَم المسكين .
العالم كالجيش في أمر الإفراد و الجمع و ما يستتبعه ، فكلاهما مفرد رغم دلالته على جمع .


أن تضعوننا : أن تضعونا.
"أنْ" أداة نصب ، و علامة نصب الأفعال الخمسة هي حذف النون .


وإلى حين نكبة أخرى نكون فيها أفضل تطورا إلى حيث الهاوية : إلى أن تحل نكبة أخرى نكون فيها أسرع إلى الهاوية .


الساعة الآن تشيرُ إلى (...) شهيد و (...) جريح و (...) منكوب :
مؤشر الإحصاء يشيرُ الآن إلى (...) شهيد و (...) جريح و (...) منكوب.
"الساعة" حين تستخدم للدلالة على اسم الآلة تُقصر على تحديد الوقت دون سواه .


الكلاب والحشرات التي اعتادت مصادرتي كل شيء : الكلاب والحشرات التي اعتادت أن تصادر مني كل شيء.
الأشياء هي المصادَرة لا صاحبها . و إن كنت تقصد أن الكلاب و الحشرات متعودة عليك و أنت تصادر كل شيء ، فقد كان يجب عليك تعدية المصادرة باللام خشية اللبس ؛ و عموما فالسياق لا يوحي بذاك القصد.


تتعفف في اللحظات التي أحتاجها -لأول مرة- عن مصادرتي ما أحمله من أشياء قرفة جدا..
تتعفف في هذه اللحظات -لأول مرة- عن مصادرة ما أحمل من أشياء مقرفة جدا .
فأنت القرِف و تلك الأشياء هي المُقرفة لك .


أعجز للنكبة والنكسة : أعجز بسبب النكبة والنكسة .


وأنام مغناطيسيا : و أنوّم مغناطيسيا .
التنويم المغناطيسي ليس ذاتي المنشأ ، لذا لزم أن يُنسب إلى ما سوا المتكلّم .


بعد رفض عيناي : بعد رفض عينَيَ .
الرفض مضاف إلى العينين ، و المضاف إليه ما قبله مجرور دائما ، و العينان مثنى و ذاك علامة جره (خفضه) هي الياء .
http://www.almashhed.com/vb/showpost.php?p=151913&postcount=4


الخميرة التي يجب أن تتقيئيها وتتوضئي بعدها بدم الشهداء : الجرثومة التي يجب أن تتقيئيها وتتوضئي بعدها بدم الشهداء .
الخميرة مفيدة غالبا ، و السياق يتطلب ما لا يفيد ، و هو ما يستدعي استخدام الجرثومة لغلبة صفة عدم الإفادة عليها رغم استخدامها في تحضير الأمصال .
فبتلك "الجرثومة" سيحضّر - بإذن الله - الترياق العربي .


غضي الطرف وادعي لنا الله ثم امض حيث لن نلتقي : غضي الطرف وادعِ لنا الله ثم امض حيث لن نلتقي .
ادعِ فعل أمر ، و الأمر مجزوم أبدا ، و علامة جزم الفعل المعتل هي حذف حرف العلة و هو ما يتضح أنك وعيته في "امضِ" . فلا تقس "ادعِ" على "غضي" فالأول معتل (دعا) و الآخر سالم (غضّ).


لا يسمح بملء الفراغات المكتظة بين الاقواس المترامية أبداً : لا يُسمح أبداً بملء الفراغات المكتظة بين الاقواس المترامية .
"أبدا" يجب أن تُقرن بعدم السماح ، فتأخيرها يحيلها إلى تأكيد على دوام ترامي الأقواس .