المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سورة الشيطان..



جاحد راصو
07-12-2008, 11:40 AM
نحن نقص عليكم أسوأ القصص إذ قال الشيطان لأخيه لما قضي الأمر: لن تكون لك جنة من نفط أو من حديد، فاخرج منها فإنك رجيم..!

جاء خريفه تلك السنة -كعادته-، مثل جميع الأشياء التي تم ترتيبها بدقة لم تكن لتحتمل الخطأ، ورغم ذلك سقط شاقوليا ككل أوراق الخريف التي سقطت بسهولة مطلقة، وما يزال يهوي في قاع سحيق..
هكذا أصبحنا وأصبح الجميع والملك لله، يوم وقف الشيطان على رؤوس الأشهاد، بعد أن أكل من كل سنبلة مائة حبة، ليقول للعالم..
لقد علمت ما أصابكم من ضر، فأخذت قوم لوط وأصحاب لأيكة والذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، أخذ مقتدر، وسوف أدلكم على كل أشجار الخلد وأعطيكم من الكنوز ما إن مفاتيحها لتنوء بالعصمة..
كان يَعلِك خطابه التاريخي وكأن اعتقادا ساد لديه -كما هو حالنا- بأنه الوحيد القادر على تغيير حياة الآخرين إلى نحو آخر، ولم يكن أحد يومها غير راض عن الطريقة التي يلعن الشيطان بها أخاه دون إلحاق الأذى بالآخرين، فقد كان مهووسا بتمكنه من ذلك إلى درجة أنه أصبح غير مهتم في إطلاع الآخرين على قدراته، لكي تبقى حدودها غير منحصرة في النطاق العام للعقل..
أصدر مرسوما -شيطانيا- تم بموجبه تعيين فرعون وهامان وجنودهما، وكان ذلك أول ظهور لهما على شاشة التلفزيون رغم ما يُسمع عنهما من أشياء لا توصف في دهاليز الوزارات..
ثم أمرهم بعقر كل نوق الله في الأرض، فعقروها .. وطفق الجميع ينهش من نفطها وسمكها وحديدها حتى غيضت واستوت على الفقر..
أحكم الشيطان قبضته وتجبر في الأرض حتى جعل أهلها شيعا يلعن طائفة ويستضعف عقول أخرى، إلى أن أخرج لهم رجلا جسدا له زوجة من نسل يأجوج و مأجوج تهلك البنوك والشعوب، ثم أذَّن فيهم..
أيها الناس:
هذا رئيسكم فانتخبوه .. ولقد زيناه للناظرين وجعلناه رجوما للمعارضين فهل أنتم مطيعون..!؟
قالوا: سمعنا وأطعنا، ونهق الجميع، فصعقت كل الأحلام..!
ظن الشيطان بكل قواه التخمينية أن الأمر قد استتب حتى الصباح، ونام كثيرا..
في تلك الليلة لم ينم فرعون فقد كان طموحه أكبر بكثير من طموح الشيطان، على العكس من هامان الذي أخذ لنفسه قسطا من الراحة ونام..
لم يكتمل ضحى الغد حتى تسلق فرعون مؤذنة الهرم، بعد ما أصبح برتبة شيطان مريد، وصاح في الناس.. يا قومي:
لقد خُدعنا في من انتبذتُ له مسحة من أثر الرئاسة، وبمكره وكفره بنعمتي فقد أخذته أخذ عزيزٍ، وامرأته قدرناها من المجرمين .. ثم إني ما علمتُ لكم من شيطان غيري، أليس لي مجلس الشيوخ والجيش وهذه المعارضة تجري من تحتي، فكيف تطيعونه وتعصون أمري، أليس منكم رجل رشيد..!؟
فأطاعوه..!
كان الناس غير مقتنعين بكفاءة فرعون رغم أنه أصبح شيطانا بامتياز، بعد ما أكل من ميزانيتهم حتى صارت كالعرجون المنهك وسط الصحراء..
فرغم ولائهم المطلق له، إلا أن في نفوسهم شيء من ذلك، فما كان منه إلا أن دلاهم بغرور، فمنَّ -بالقليل- على الذين استضعفوا، وحاقت لعنته على الذين أرادوا به كيدا، حتى أصبحوا من المغضوب عليهم والضالين..
ثم زار جميع بلاد الله وألقى فيها خطابا يعدهم فيه ويمنيهم وما يعدهم الشيطان إلا غرورا.

وما علمنا لنا -فعلا- من شيطان غيره حتى الآن، رغم كثرتهم وقلة المستعيذين..!


قابلة للتشريح..،،،،،،،،،
عيد كم مبارك..

إبراهيم ولد محمدأحمد
08-12-2008, 03:52 PM
تصويرجميل ووصف دقيق
وتناسق جيد


لم يعجبنى استخدام القرآن فى نص ساخر
ولاعنوانه رغم أنى أتفق معك فى فكرة النص

جاحد راصو
13-12-2008, 12:46 PM
شكرا لك شاعرنا الكبير "الثقافة"..
لقد عرف الشعر استخدام الصور القرآنية في جميع مجالاته، لغنى القرآن الكريم بالمفردات الأدبية، ولا أرى ضيرا في تضمين بعضا من آياته أو استخدامها من أجل هدف مباح.. والله أعلم.

يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِي فِي أَمْرِي..

ابراهيم الشيخ سيديا
13-12-2008, 03:25 PM
ولا أرى ضيرا في تضمين بعضا من آياته
و لا أرى ضيرا في تضمين بعضٍ من آياته . فالمضاف إليه مجرور أبدا ، إذ تأثير العامل مقصور على المضاف فقط دون المضاف إليه .
و المضاف إليه ما قبله يعرف في بعض نواحي موريتانيا بـ(ادِّرْپَيَّ) أي المنحدَر ، و ذلك لسهولة الوصول إليه .



أما و قد استفتيت الملأ فما عاد الافتاء حكرا على المفتين :)

ما كان إنتاج الأديب الحق نظما أو نثرا ليخلوَ من معانٍ و لا من تراكيب مقتبسة من القرءان الكريم المعترَف - حتى من المنصفين ممن ليسوا بمسلمين - بكونه منتهى البلاغة ؛ غير أن المأخذ عليك هو تماديك في اقتباس المعاني و التراكيب القرءانية معا في نصك حتى طغت عليه . و الاقتباس إن تجاوز حده استحال استنساخا ، و لا أراك و أنت المقنّع بقناع الطبيب و المرتدي ثوبه إلا مطلعا على ما أثار الاستنساخُ من عواصف لمّا تهدأ بعدُ .

فوظف المعنى القرءاني دون النص ، إن لم تُرد إثارة نقع قد يحجب النص و فكرته .

و دعك من تتبع خطوات ابن حبيب و اتّبِع أباه ابن زيد ;)

ابو عبد العزيز
16-12-2008, 07:16 AM
بالنسبة لي أرى أن النص جميل ويمتاز برشاقة المعنى والأسلوب معا , رغم أن كثرة الاقتباسات القرآنية تحد من جماله في نظري القاصر فقط..
أما الإفتاء في شرعيته أو عدم شرعيته , فلا علم لي بذلك الأمر , لكنني أشكرك على القصة الجميلة , التي قضيت وقتا ممتعا معها.