المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المستكينة .... آنتوان تشيخوف



abdallahi_e
06-03-2006, 07:13 AM
استدعيت في أحد الأيام مربية أطفالي ، يوليا فاسيليفيا ، إلى غرفة المكتبة لتصفية بعض الأمور.
فقلت لها(اجلسي يايوليا فاسيليفيا)) دعينا نصفي امورنا. أنت بحاجة إلى المال ، دون شك ، ولكنك تحبين الرسميات بحيث أنك لم تطلبي أبدا أجرتك .. حسنا الآن .. لقد كنا قد اتفقنا على إعطائك ثلاثين روبلا في الشهر.

((بل أربعون)).

كلا،ثلاثون . فقد دونت ذلك .فقد كنت دائما أعطي المربيات ثلاثين روبلا.
حسنا،الآن،لقد مضى على قدومك هنا مدة شهرين.

بل شهران وخمسة أيام.
شهران بالتمام والكمال.هذا مادونته ،وهذا يعني أنك ستستلمين ستين روبلا.
اخصمي منها أجرة تسعة أيام أحد ، حيث أنك لم تعطي دروسا لكوليا أيام الآحاد،إذ أنك ذهبت في نزهة على الأقدام،وثلاثة أيام ذهبت فيها إلى الكنيسة أيام العطل.
إحمر وجه يوليا فاسيليفيا وبدأت تتململ وتعبث بطرف ثوبها بعصبية ، ولكن دون أن تتفوه بكلمة.
ثلاثة أيام عطلا..وبالتالي يخصم مبلغ اثني عشر روبلا . وقد مرضت كوليا مدة أربعة أيام ولم تأخذ أي درس. وأعطيت دروسا لفاريا فقط. ثم أصبت بألم في أسنانك لمدة ثلاثة أيام وقد سمحت لك زوجتي بالاستراحة بعد العشاء. فلو جمعنا اثني عشر روبلا وسبع روبلات ، فيكون المجموع تسعة عشر روبلا. وبذلك يبقى لك مبلغ ..واحد وأربعون روبلا ، صحيح؟)).
احمرت عين يوليا فاسيليفيا اليسرى واغرورقت بالدموع ، وارتجفت ذقنها، ثم سعلت بشكل عصبي ونظفت أنفها ولكن لم تتفوه بكلمة.
في عيد رأس السنة كسرت طبقا وفنجان شاي.هذا يعني خصم روبلين، مع أن الفنجان يساوي أكثر حيث إننا ورثناه ، ولكن ..لابأس.ثم وبسبب قلة اهتمامك ،تسلقت كوليا شجرة ومزقت معطفها،وهذا يعني خصم عشرة روبلات،ثم إن الخادمة،وبسبب إهمالك أيضا، سرقت حذاء فاريا.وكان من المفروض أن تراقبي كل شيء ، فأنت تتقاضين راتبا،وهذا يعني خصم خمسة روبلات أخرى. وفي العاشر من شهر يناير ، اقترضت مبلغ عشرة روبلات مني
....................
فقالت يوليا بهمس(( لم أقترض )).
(( ولكنه مدون عندي هنا )).
(( حسنا..لايهم..)).
فلو طرحنا سبعة وعشرين روبلا من واحد وأربعين روبلا لأصبح الباقي أربعة عشر روبلا.
غمرت الدموع عيني يوليا وتصبب العرق من أنفها الجميل، مسكينة هذه الفتاة.ثم قالت في صوت مرتجف( لقد اقترضت مرة واحدة فقط ، اقترضت ثلاثة روبلات من زوجتك..ولم أقترض بعد ذلك...)).
حسنا..حسنا ، ولم أدون ذلك فلو طرحنا ثلاثة روبلات من أربعة عشر روبلا لأصبح الباقي أحد عشر روبلا.هاك فلوسك ياعزيزتي. ثلاثة..ثلاثة..ثلاثة..واح دا ً واحدا ً ..إنها كلهــا لك.
ثم ناولتها الفلوس فأخذتها ودستها في جيبها بيد مرتجفة.
همست قائلة ((شكرا ً)).
فقفزتُ واقفا ً وبدأت أدور حول الغرفة وقد تملكني الغضب.
سألتها قائلا ً ( على ماذا تشكرينني؟ )).
على الفلوس..
ولكني خدعتك، اللعنة.لقد سلبتك،لقد سرقتك فعلى ماذا تشكرينني؟
لم يدفع الذين عملت عندهم من قبل لي أي مبلغ إطلاقا ً..
ألم يدفعوا لك أي شيء؟ أنا لا أستغرب ذلك لقد كنت أمزح معك. لقد لقنتك درسا ً قاسيا ً ، سوف أدفع لك مبلغ ثمانين روبلا بالكامل.فهاهي فلوسك حيث إنني جهزتها لك في مغلف ولكن كيف يكون أي شخص بمثل هذه الاستكانة؟ لماذا لم تحتجي؟ لماذا لم تقولي شيئا؟ هل تعتقدين أنك تستطيعين أن تتعاملي مع الناس في هذه الدنيا دون أن تكشري عن أنيابك؟هل من الممكن أن يكون الإنسان بمثل هذه الاستكانة؟
ابتسمت المربية ابتسامة باهتة واستطعت أن أقرأ على وجهها (من الممكن)) ثم سألتها أن تصفح عني بسبب الدرس القاسي. وقد أصيبت بالدهشة لدى إعطائي لها كل مستحقاتها. فشكرتني باستكانة ثم خرجت من الغرفة فتابعتها بنظراتي ثم فكرت(( هل من السهولة أن يكون الإنسان قوياً في هذا العالم؟))

ــــــــــــــــــــــــ ـــــ
http://www.khayma.com/az5500/images/suwar-7ta.gif ترجمة عيسى طاهر عبده_كاتب ومترجم أردنى

أحمد الحسن
06-03-2006, 09:06 AM
هو السؤال ذاته يا عبد الله

هل من السهولة أن يكون الإنسان قوياً في هذا العالم؟

كأنم يسطر واقع الإستكانة الساكن فينا

كل الشكر يا عبد الله