المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يامشهد الشعر أو يامشهد الأدب



ول النعمان
07-08-2008, 09:29 PM
السلام عليكم ورحمة الله
يسعد ني كما عود تموني أن تتحفوني بتحاليلكم الجميله والمفيده أيها النقاد الجميلون

يامشهد الشعر أو يامشهد الأدب = إنّ القتيل بلاذنب ولاسبب
لم أبتغي إلا مايبتغي عمر = من فيح علمكموا من لفحة الكتب
خانت فصاحتنا لغوا بديهَتنا = حتى بدى شعري عينا بلا هدب
فالمرء إن يخطئ يأوي لخالقه= والرب إن يغفر يغفر لمن ينب
خذ هذه مثلاً واضرب بها مثلاَ = صوت بلا صخب نار بلا لهب
شعر بلا حس خابت مقاصده = عزف بلا وتر لحن بلا طرب
فلا وربكموا خابت مقاصدنا = لكن من يسهو لحنا سيرتكب
فالتعلموا جمعا طوبى لجمعكموا = أني الخليل بما يحوي من الأدب
أن الفصيح وفن الشعرأتقنه = أن استثرت بما يروى عن القطب
هذي الرجال بما عزت رجولتها = هذ الزمان وما أبقى من العرب
مهلا خناس فما صخر بعزتنا = مهلا فإن النجم - أعلى من السحب

ابو عبد العزيز
08-08-2008, 03:27 AM
أخي العزيز ول النعمان
دعني أولا أمازحك وأقول لك أن التحاليل لا تكون في مشهد التشريح , وإنما تكون داخل المختبرات الصحية
والذي في مشهد التشريح هو التحليلات الأدبية ;)

ولنبدأ في الدخول بعد هذه المزحة إلى أجواء القصيدة , وليعذرني الهامل إن وجد تحليلا نقديا غير لائق بقسم النقد ,

يامشهد الشعر أو يامشهـد الأدب=إنّ القتيـل بـلاذنـب ولاسـبـب
في هذا البيت الأول رأيت الوزن مستقيم لكن حدث فيه اختلال لغوي بسيط في الشطر الثاني فخبر إن غائب في جملة إن القتيل ولو قلت إني القتيلُ بلا ذنب ولا سبب لكان أجمل إذ الاسم ياء المتكلم والخبر القتيل فيتم المعنى.
لـم أبتغـي إلا مايبتغـي عـمـر=من فيح علمكموا من لفحة الكتـب

البيت الثاني فيه اختلال في الوزن بعد مستفعلن الأولى لم أبتغي فأداة الحصر (إلا) أخلت بالوزن أما المعنى فكان حسنا إلى حد ما.
خانـت فصاحتنـا لغـوا بديهَتنـا=حتى بدى شعري عينا بـلا هـدب
البيت الثالث فيه اختلال في الوزن في شطره الثاني بين (شعري) و (عينا),اما صورة الشعر فقد أعجبتني حين يكون عينا بلاهدب
البيت الرابع فيه اختلال في الوزن في شطره الأول , واختلال في المعنى في شطره الثاني الرب إن يغفر يغفر لمن ينب في الحقيقة الله عز وجل يغفر لمن يشاء ما لم يشرك به ذلك العبد .
البيتين الخامس والسادس كانا سليمي الوزن لكنهما عالجا صورة عادية فلم يكونا بذلك الجمال الذي ننشده حين نضرب المثال في الشعر.
البيت السابع ذكرت فيه أن من يسهو لحنا سيرتكب وأضيف أنا إليه أن من يسهو كسرا في الوزن سيرتكب , فقد كان الشطر الثاني يعاني من اختلال في الوزن .
البيت الثامن يعاني شطره الأول من اختلال في الوزن وشطره الثاني كان جميلا لكن كان سيكون أجمل حين نعرف أن الخليل اشتهر بعلم العروض وليس بالأدب وإن كان معروفا بالأدب أيضا .
البيت التاسع كان مستقيما في الوزن لكن اللغة فيه اختلت قليلا فلو قلت أني الفصيح ... أني استثرت لكان أصوب وأجمل .
البيت العاشر جاءت تفعيلاته كاملة وكان لابأس به من ناحية المعنى وإن كان باستطاعتك صياغته بشكل أجمل.
البيت الحادي عشر تتوجه فيه إلى الخنساء التي بكت على أخيها وأبكت الناس عليه لتنزع العزة التي كانت تتصورها ملازمة لأخيها صخر فتذكرها أننا نحن أحق بتلك العزة ومن يجاري الخنساء فقد ارتقى مكانا صعبا, فثابر كي تصل إلى تلك الدرجة الشعرية التي وصلت إليها الخنساء

القصيدة في مجملها عادية فلم أعثر فيها على ومضات شعرية تنسيني بعض الاختلال في الوزن الذي صاحب معظم الأبيات
ول النعمان
قرأت لك أجمل من هذه القصيدة , وأنا أعتبرها محاولة جيدة وبحر البسيط من البحور التي يسهل على الشاعر الوزن فيه فحاول مرة أخرى
مستفعلن فاعلن مستفعلن فعل= مستفعلن فاعلن مستفعلن فعل


شكرا لك أخي الكريم:)

ول النعمان
08-08-2008, 04:25 PM
شكرا أخي ول عبد العزيز ولقد أعجبتني تحاليلك بالنسبة ل أني القتيل لم يكن الوزن حسب رأيي سليما
ولكن ألا نستطيع أن نكتب في باقي ما أشرت إليه أنه غير موزون وكنت أظنه موزونا مثلا ألا نستطيع أن نكتب فاعلن وفعلن وفاعل وهوما أشرت إليه اختلالا في الوزن
فأنا كنت أظن حسب رأيي ان فاعلن تكتب فاعل لكثرتها في الأبيات الشعريه مثلا قوله باك الاندلس

لكل شيئ إذا ماتم نقصان فهل في رأيك هذا الشطر موزونا نق ــــصان فاعل

والأمثله كثيرة فيا حبذا لوفصلت ما تعني باختلال في الوزن

وأشكرك جدا على نقدك المميز



وأتمنى أن يشاركنا الهامل

محمدسالم
08-08-2008, 05:05 PM
أخي ول النعمان، هذه نقطة مهمة جدا تتعلق ببحر البسيط، و دعني هنا أقحم لك العروض الرقمي حتى تتضح لك.
البسيط تفعيلته:مستفعلن فاعلن مستفعلن فعلن، أي:
2 2 3 2 3 2 2 3 1 3
حيث 2 سبب و 3 وتد، السبب = متحرك+ ساكن، و الوتد= متحرك+متحرك+ساكن.
تمثيل مستفعلن:
مس=متحرك+ساكن=2
تفْ=متحرك+ساكن=2
علن=متحرك+متحرك+ساكن=3
تمثيل فاعلن:
فا=متحرك +ساكن=2
علن=متحرك+متحرك+ساكن= 3
تمثيل فعلن:
ف=متحرك=1
علن=متحرك +كتحرك +ساكن
فاعلن التي تأتي في الحشو (أي جزء من البيت عدى الضرب و العروض) لا علاقة لها أبدا بفعلن التي تأتي في الضرب.
لذلك ازحاف الذي يصيب فاعلن هو فَعِلُن، و التغيير الذي يصيب فعلن هو فاعلْ و هو ليس علة بل تكافؤ.
و فعلن الناتجة عن زحاف فاعلن تختلف عن فعلن الأاصلية الواردة في آخر الأشطر، الأولى بحرية أي تتألف من سبب ووتد، و الثانية خببية تتألف من سببين أحدهما ثقيل و الآخر خفيف و يمكن أن تتكافأ مع سببين خفيفين، و السبب الثقيل هو تتالي حركتين و الخفيف تتالي حركة و ساكن.
تعال معي الآن نطبق هذه القواعد:
فاعلن التي في الحشو لا يمكن أن تتكافأ مع فاعلْ لأن أصلها ليس واحدا، لذلك تصاب بالزحاف لتنقلب إلى فعلن، و إن أتى بها أحد على أنها فاعلْ فإنه يكون كسر الوزن.
أما فعلن الأخيرة فيمكن أن تتكافأ بـ فاعلْ و هي طبعا في نهاية الشطر فقط..
قولي إن فاعلن و فعلن لم تأتيا من أصل واحد هو الاستقراء، حيث أنك لا يمكن في البسيط أن تعثر على فاعلن في نهاية الشطر، و لا يمكنك أن تحصل على فاعلْ في الحشو(وسط الشطر)..
العلاقة بينهما هي العلاقة بين فعلن الخبببية و فاعلن في بحر المتدارك.
المتدارك : فاعلن فاعلن فاعلن فاعلن، و تصيبه الزحاف ليصبح فعلن فعلن فعلن فعلن.
فاعلن هنا لا يمكنها بأي حال أن تنقلب إلى فاعلْ لأنها بحرية صرفة.
الخبب : فعِلن فعِلن فعِلن فعِلن
فعلن هذه يمكنها أن تتكافأ مع أحد الأوجه التالية:
-فاعلْ أو فعْلنْ
-فاعلُ
-فَعَلَتُ
الرابط الذي يربط بين فعلن هذه و تلك هو التشابه فقط، يمكنك أن تعتبرها مقطع طريقين، يتقاطعان في فعِلن و كل منهما له وجهته.
قراءة العروض الرقمي يمكنها أن توضح لك هذه النقطة و كثيرا من الأشكاليات العروضية فعليك به.
إذن نُق(صانُ) الواردة في بيت الرندي هي فاعلْ لأنها متكافئة مع فعلن ووردت في الضرب و العروض فقط عند التصريع، أما في الحالات العادية فلا يمكنك في تلك القصيدة ولا في قصيدة أخرى أن تعثر على فاعلْ في الحشو ولا في العروض إن لم تكن جزءا من تصريع، و التصريع هو أن يتفق شطرا البيتين في الراوي و القافية.

ول النعمان
08-08-2008, 09:41 PM
محمد سالم مشكور على توضيحك الجميل

ومشكلتي أني أقول الشعر ولا أقطعه أقرضه فقط إذاكان موزونا فهوموزون وإلا تركته للآخرين كي يوضحوا ذالك

شكرا مرة أخرى