المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فن الرسالة فى الأدب الموريتاني



ول باني
13-05-2008, 01:32 AM
إن فن الرسالة الأدبية قليل فى النثر الموريتاني رغم تنوع الرسائل النثرية وتباين مواضيعها فثم الرسائل العلمية التى تبادلها علماء البلد فى ما بينهم أو مع علماء الأمصار ومن أقدم تلك الرسائل و أشهرها رسالة محمد بن علي اللمتوني إلى الإمام السيوطي فى شوال عام 898هــ يستفتيه فيها عن الحكم الشرعي فى بعض المسلكيات والعادات والتقاليد والرسالة مكونة من ثلاثين فصلا كل فصل عبارة عن سؤال وقد أجاب عنها السيوطى ونشرها فى كتابه الحاوي للفتاوى، وقد تكون تلك الإشكالات هي التى أملت على الشيخ محمد المامي تأليف كتاب البادية لأنها طرحت على الفقه أسئلة جديدة
وثمة الرسائل المحظرية والتى يسميها الأستاذ الخليل أنحوي الرسائل المفتوحة وثمة الرسائل الإخوانية وثمة الرسائل السياسية ونأخذ مثالا عليها 3 رسائل :
الأولي بعثها الشيخ سيديا الكبير إلى موسييه فيدرب الجنرال فيدرب " Feidherbe " –
1818 – 1889 م الحاكم الفرنسي على السنغال بدأ خدمته بالجزائر وحول إلى السينغال سنة 1852 إلى سنة 1865 على فترتين وطد خلالهما الإستعمار الفرنسي فى منطقة السنغامبيا والصحراء الكبرى وأشرف على العديد من البعثات الكشفية إلى موريتانيا وتصارع مع سكانها ويعرف عند العامة ب "امَّـيْـسَ فدْرُ " وهذه رسالة بعث بها إليه الشيخ سيديا الكبير:
بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله ، الملك الحق ،العلي العظيم
والصلاة والسلام على سيدنا محمد نبيه ،ورسوله الكريم وعلى آله وصحبه ومن تبعهم على دينهم القويم
هذا وإنه من عبد ربه الغني به :سيديا بن المختار بن الهيب ،طهر الله منه الجيب ،وستر منه العيب ،وأصلح الشهادة والغيب ، إلى "فضرب " أمير اندر الذى خفي عليه كثير من حقيقة الوبر
سلام على من إتبع الهدى ،وخاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوي ،أما بعد :
فأعلم يا " فضرب " أن مكتوبك وصل إلينا ،وقدم به حامله علينا ، فنظرنا فيه ، فإذا هو مشتمل على أسلوب من الكلام لم يواجهنا بمثله أحد من الأنام لما فيه من الجرأة والتوعد بالإنتقام إن لم نردإليك مانهبه أولاد أحمد من مالك ومال عيالك
فأعلم أننا ندعوك إلى الإسلام ، ونأمرك به أمر إجارة لتنجو به من النار وتخلد به فى الجنة خلودا ملازما ،والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم ولاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ،فأسلم تسلم يؤتك الله أجرك مرتين وتفز بما فيه لك قرة العين وانبذ عنك شهاب الكفر بدخانه ، واستضئ بضياء دين الله تعالى و إسلامه ، وإيمانه واحسانه ،تتحف بمغفرته سبحانه لجميع ما مضى من ذنوبك لأن الإسلام يجب ما قبله وينشر الله به على العبد رحمته ونعمته وفضله.
2 - الرسالة الثانية أيضا بعث بها الأمير سيد ولد محمد لحبيب أمير الترارزة إلى نفس الحاكم الجنرال فيدرب "Feidherbe " ولاندري بالضبط سببها إلا أننا نوردها كنوذج لفن الرسالة :

من سيد ولد محمد لحبيب ألى حاكم اندر
إنه السلام من عظيم الترارزة سيد بن محمد لحبيب وقاه الله شر البعيد والقريب إلى أمير اندر "فيضرب "
موجبه إعلامك أنه منذ أراد الله هذه العافية بيننا والتى لسنا نحبها لم تأل جهدا غاية الجهد فى النكث و النقض
منحن لم نعلم بهذا واليوم أظهره الله بالآيات القاطعة ككتابك لعلي المبعوث مع وزيري أحمد لعبيد من أولاد بنيوك ومحمد سالم وخدمتكم فى عيالي ليلا ونهارا سرا حتي صارت جهارا والآن اترك عنك هذا جميعا واحفظ قلمك وكاغدك.
وإن كنت لاتقدر على هذا فسأرسل لك إعل واعليّ مع من تحب من عيالي واعلم أننا لفى حرب " وسيعلم الكفار لمن عقبى الدار "على الله متكلي وإليه مآبي والسلام
كتبه باب بن محمد بن حمد بإملاء من عظيم الترارزة :سيد بن محمد لحبيب خامس ذي القعدة سنة 1281 هــ .
3 - الرسالة الثالة من الأمير بكار ولد اسويد أحمد أمير " تكانت " إلى رئيس حامية كيهيدي :
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ، أمابعد :
فمن بكار ولد اسويد أحمد أمير " تكانت " إلى صاحب "النصارى " فى قرية كيهيدي موجبه : بلغ النصاري من أن المسلمين من مغربها إلى مشرقها أمرهم واحد ودينهم واحد وماهم إلا كالجسم الواحد إن تألم بعضه تألم جميعه، وأنهم وإن تباعدت أجسامهم فقلوبهم متقاربة وأيضا عندهم الإبل وهي تقرب البعيد
وقد وردت عليكم كتب القبائل من كل ناحية فى أمركم ووردت عليكم كتب مولانا السلطان المنصور عبد العزيز فالآن كفوا عن المسلمين ولا تعتدوا ببناء ولا غيره واتركوا آل محمد لحبيب ولا تدخلو بينهم فى شيئ واعلموا أن أرض المسلمين ليست لأحد منهم يختص بها دون الآخر ولا يعطيها إلا سلطة العامة واتفاق المسلمين فبهذا كفوا عن المسلمين واتركوهم وعهدكم الذى بينكم وبينهم وإلا فقد تعرضتم لنقض العهد ولا يخفى ما فيه
كتب الرسالة فى 20 شوال من عام 1320 هــ عبد الله ولد عبد الرحمن.

شمشون
13-05-2008, 02:57 PM
مشكور ول امسيكه لى الموضوغ القيم