المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تندثر اللغة العربية في القرن الجديد؟



Siyam
12-05-2008, 03:21 AM
هل تندثر اللغة العربية في القرن الجديد؟


نشرت اليونسكو أخيرا تقريرا عن‏300‏ لغة ماتت في القرن العشرين‏،‏ فضلا عن لغات أخري قال التقرير إنها مرشحة للموت في القرن الجديد من بينها اللغة العربية ‏!‏والعربية تمثل أطول الآداب العالمية عمرا علي الإطلاق‏،‏ فهي اللغة التي يستطيع أبناؤها قراءة خمسة عشر قرنا من الإبداع‏،‏ في حين أن تاريخ اللغات الأخري لا يزيد علي خمسة قرون‏!‏

د‏.‏ أحمد درويش وكيل كلية دار العلوم ألقي محاضرة بطرابلس بعنوان إنقاذ اللغة‏،‏إنقاذ للهوية وبعد عودته مباشرة التقيناه‏،‏ ووضعنا بين يديه أسئلة تراود كل عربي غيور علي لغة القرآن العظيم‏.‏


اللغات شأنها شأن الكائنات الحية‏‏ ولا تموت بالسكتة القلبية وإنما تموت تدريجيا بإهمال الاستخدام...

وعن تقييمه لتقرير اليونسكو الذي يتنبأ بموت لغة الضاد قال‏:‏ أنظر إليه بكل جدية‏،‏ فاللغات شأنها شأن الكائنات الحية‏،‏ ولا تموت بالسكتة القلبية وإنما تموت تدريجيا بإهمال الاستخدام أو البعد عن التوظيف المعرفي أو الصلة بشئون الحياة‏،‏ وهو ما يحدث الآن للغة العربية للأسف‏.‏

وعن كون القرآن الكريم كافيا لحفظ اللغة العربية يقول‏:‏ القرآن وعده صادق‏،‏ وهو كاف لحفظ العربية‏،‏ لكن يمكن أن يظل هذا علي المستوي الديني‏،‏ كما حفظت لغات أخري مثل اللاتينية التي مازالت تردد بها الصلوات‏،‏ والسريانية تستخدم في العبادات‏،‏ ولكن العربية خلقت لحياة أوسع مدي‏،‏ ولا تقتصر علي المستوي الديني فقط‏.‏

وعن سبل الإنقاذ يقول‏:‏ ليس الأمر مستحيلا‏،‏ وإنما يحتاج إلي خطة علمية تشترك فيها الأمة‏،‏ وجب أولا أن يكون هناك إحساس جماعي بالمشكلة‏!‏ ثانيا أن نضع الخطة لا لكي نجني النتائج في العام القادم‏،‏ وإنما بعد عشرين عاما‏،‏ وأن نوزعها بين التعليم والإعلام والمؤتمرات بمجالاتها المختلفة‏.‏ ويجب أن يكون هناك تنسيق بين كل الدول العربية‏.‏

وعن العلاقة بين اللغة والهوية يقول د‏.‏ درويش‏:‏ أنا هنا أستعيد عبارة مفكر يهودي قالها في نهاية القرن الـ‏19‏ علي مشارف إعلان الدولة اليهودية‏.‏ قال إليعازر بن يهودا‏:‏ لا حياة لأمة دون لغة‏!‏ وبدأ تنفيذ مشروع استمر‏50‏ عاما تحولت العبرية خلاله من لغة دينية ميتة إلي لغة تدرس من الروضة حتي الدكتوراه في علوم الفضاء‏،‏ فنجت اللغة وتجسدت الأمة‏!‏

وعن اهتمام الآخرين بلغتنا، يقول انه شيء يسرنا‏،‏ لكننا يجب أن ننتبه إلي أنه في معظمه اهتمام الصياد بمعرفة خبايا الضحية‏!‏وعن إمكان أن تحل اللهجات المحلية مكان الفصحي‏..‏ يقول‏:‏ إن هذا الخطر ماثل إذا فقدنا التوازن بين وظيفة اللهجة ووظيفة اللغة‏،‏ فاللهجات لها احترامها ولها أهميتها‏،‏ وهي في كثير من الأحيان متفرعة عن اللغة‏،‏ ولكنها تؤدي وظيفة الاتصال العملي ولغة الكلام‏.‏ أما اللغة العربية الفصحي فهي الأم التي تشكل لغة الكتابة‏،‏ وتؤدي وظيفة الاتصال العلمي والفكري والجمالي‏.‏



منقول عن صحيفة وطن العربية الأمريكية