المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحمد ولد الديد



ول باني
12-03-2008, 09:49 PM
الأمير أحمد ولد الديد: 1881-1944


ننقل لكم هنا حياة بطل من أبطال المقاومة الوطنية الأمير أحمد ولد الديد كما كتبها الباحث الفرنسي Christian Laigret صاحب كتاب" على طريق الاتحاد الفرنسي" وكما ترجم نصها كاملا الكاتب عبدالله ولد همت:
إنتشر نبأ نعي الأمير أحمد ولد الديد يوم 30 أكتوبر 1944 وتناقل الناس الخبر من حي إلى حي، وقد أثار رحيل هذا الأمير الشهم ألما وحزنا وأعقب في القلوب أسي .
عرف هذا الأمير باسم "ولد الديد" وحاز شهرته بهذا اللقب وهذا ما سنتبعه شرحا وإيضاحا، ونشير في البداية إلى أن كلمة "ولد" هي بمعني ابن ، وتجمع الكلمة على أولاد ، أما أهل الديد فهم أسرة من حلفاء الأسرة الأميرية وأتباعها، وكانت امرأة من هذه الأسرة ظئرا لأحد أعمام الأمير ولد الديد ووفاء لأخوة الرضاعة رأت الأسرة الأميرية أن تسند ولدها وتضيفه إلى الأسرة التي ارتضع أثداء نسائها، وهذا شرف كبير يمنحه نبلاء البيضان لأتباعهم حين ينسبون أولادهم وفلذات أكبادهم إلى حواضنهم.
وأما ولد الديد فهو أحمد ولد محمد فال ولد سيد ولد محمد لحبيب يرجع نسبه إلى قبيلة أولا بن دمان وخاصة إلى البيت المشهور آل محمد لحبيب الذي يمثل الفرع الثاني من ذرية الأمير المهيب أعل شنظوره وقد تربعت أسرة أهل شنظورة منذ ما يزيد على قرنين من الزمن على عرش إمارة اترارزة ،
تأسست إمارة اترارزة ي الجنوب الغربي من موريتانيا ، وأطلق عليهم اترارزة نسبة إلى جدهم تروز ابن هداج ، وكان لهذه الإمارة دور متميز في الحياة الثقافية والاجتماعية والسياسية بدأ دور هذه الإمارة يظهر ويقوي مع احمد بن دمان المتوفى سنة 1636م والذي طار ذكره في معركة انتيتام "1040هـ " والتي وضعت حدا لنفوذ قبائل بني رزك على المنطقة، وبقيت الإمارة في ذريته وخاصة في ذرية حفيده أعل شنظوره المتوفى 1727م ، وانقسم أبناء أعل شنطورة إلى فرعين هما أهل أعمر ولد اعل شنظوره وتولي الإمارة ستة منهم واستمر ملكهم من 1727 –1800 ومن مشاهير أمرائهم أعمر ولد أعل وأعل الكوري ولد اعمر ولد أعل والمختار ولد اعمر ولد اعل وقد قام المختار بدور أساسي من أجل بقاء هيبة الإمارة وتخليصها من هيمنة البراكنة وقد خصصه سلطان المغرب الأقصى محمد بن عبد الله بطبل النحاس وشارة السراوايل البيضاء"
أما الفرع الثاني فقد أسسه اعمر ولد المختار ولد الشرغي ولد اعل شنظوره وبدأ ملكهم من سنة 1800 واستمر بعد الاحتلال الفرنسي، ومن مشاهير أمرائهم أعمر ولد المختار وقد وطد أركان إمارته بعد صراع مرير مع أهل أعمر ولد أعل ، ولعل أعظم أمرائهم هو الأمير محمد لحبيب الذي ملك من سنة 1830-1860 وخلفه ابنه سيد ولد محمد لحبيب من 1860-1871 واشتهر بالعدل وحب العلماء وتقديرهم
ولد الديد هو أحمد ولد محمد فال ولد سيد ولد محمد لحبيب،أما أمه فتنتمي إلى قبيلة "أولا اللب" الموجودة بأكجوجت ، وتجمعه رحم من جهة جده من الأم بقبيلة "الكرع" وهي قبيلة عربية تتمركز في منطقة انواذيبو.
وبنسبه هذا حاز ولد الديد ما يؤهله ليكون رجلا من علية بني حسان وأشرافهم ونعني بذلك إدراك المكانة السامقة بين حملة السلاح، فكانت حياته زاخرة بالكر والفر بحثا عن غنيمة أو ترصدا لملك، وقد كتب له الظفر بغايته فمات غنيا متوجا بتاج الملك المتمثل في "السروال الأبيض" رمز السيادة.
ولد ولد الديد في فترة لم تعرف مشيخة اترارزة مثلها فقد تكالبت الأعداء على الإمارة وانتشر اغتيال الأمراء وعم الصراع بين الأشقاء، ولم تثر هذه التصرفات أي استهجان بل اعتبرت أمرا مشروعا إذ لا تخرج في نظر الناس وتقديرهم عن محاولة إشباع رغبة مشروعة.
أرسل ولد الديد وهو في المهد إلى منطقتي أكجوجت وانواذيبو فرار به من شر الأعداء المتربصين بأهل بيته فنشأ وشب في كفالة أخواله من قبيلتي أولاد اللب والكرع وقد كاد أن يقضي عليه الشوق والحنين إلى أرض آبائه.
درب ولد الديد منذ الصغر على قيم الفروسية فتفتقت مواهبه بسرعة وأبان عن قدرة خارقة على الصبر والتحمل، وكان فارع القامة كثير الصبر لا يعرف جسمه الفتي إرهاقا ولا ضجرا من طول السفر على ظهور العيس في مجاهل الصحراء، وكان وسيما ذا عينين حوراوين تشعان جمالا وتضفيان على شخصه مهابة وجلالا ، وكان حسن الجمة سيدا قويا .
وحين أعلمه أخوه من أبيه سيد ولد سيدي نبأ اغتيال والدهما محمد فال جمع رجاله وقرب راحلته وغادر أرض أخواله وجد في السير ممتطيا ظهر جمله الأبيض الجميل في طريقه إلى أرض اترارزة، وهكذا فتح صفحة جديدة في حياته وبدأت أكمام عبقريته القيادية والقتالية تتفتق وشد المئزر لاستعادة مآثر آبائه، وتميز منذ اللحظات الأولي بالشجاعة وبمهارته الفائقة ولم تبطأ مواهبه تظهر وتتأكد فشأى أقرانه في أول المشاهد والمعارك التي شهدها وهي "اتويدمري" "امبجندي" و"اخريبكه" و " جيكينه" ، وقد حفظ الرواة حسن بلائه في هذه المعارك وأضحت شاهدا حيا يهتدي به الجيل الجديد إلى ما كان عليه الرجل من قوة وشجاعة.
ووافقت بداية ظهور عبقرية ولد الديد الفترة التي انصرفت فيها عناية السلطات الفرنسية المقيمة بسيلوي إلى نشر السلام في بلاد البيضان ، وهذا أمر لم يشغل لولد الديد بالا فبقي مواصلا كفاحه ضد المستعمر واستمر كذلك على منابذة وقتال أمراء اترارزة ، وفي هذا السياق وقعت معركة "لكويشيشي" في 28 نوفمبر سنة 1908 م ، كانت لولد الديد معرفة تامة ببلاد البيضان وكان يحيط نفسه بحلفاء متعلقين بشخصه كل التعلق عامتهم من قبيلة " أركيبات" ولا هم لهم إلا القتال ولا شغل لهم إلا بالحرب والنهب، فكان لا يحل إلا ارتحل وكان لا يسلك فجا إلا وملأ القلوب خوفا ورعبا وفي هذا الجو رأت السلطات الفرنسية ضرورة التدخل لوضع حد لموجة الفوضى هذه فسعت إلى ذلك وبمؤازرة من الأمير أحمد سالم ولد ابراهيم السالم وفي هذا الخضم وقعت معركة "لكويشيشي" والتي كان سببها غارة شنها ولد الديد ورجاله في منطقة المذرذرة وغنموا غنيمة كبيرة وانسحبوا إلى جهة الشمال متخذين من السهل الساحلي ملاذا آمنا لأنفسهم وأموالهم، وعندما وصل الخبر الملازم جان رابول خرج بنفسه على رأس مفرزة من الفرسان يشد عضده الأمير أحمد سالم ولد إبراهيم السالم فعسكروا مساء 28 نوفمبر في ضواحي معدن الملح المسمي "انتيررت" غير بعيد من "اندجمارم " ولم يلبثوا أن وصلهم نبأ يفيد أو ولد الديد ورجاله قد وردوا ماء لكويشيشي لسقي ماشيتهم فاستقدم الملازم رابول مجموعة من المقاتلين من قبيلة "لعلب" واتفق الفرسان والخيالة على مهاجمة العدو فجر اليوم الموالي، فما كان من ولد الديد إلا أن انسحب إلى قنن الجبال الساحلية التي تفصل الساحل من السهل الشاطئي .
فأحاط رابول ومن معه بجمال ولد الديد وعهدوا برعيها إلى بعض الرعاة ، وتمكن ولد الديد بفضل موقعه حيث كانت تكنه وتستره أشجار الطرفاء من رؤية العدو وهو يزحف نحوه فأبصر مواقعهم على طول منطقة لكويشيشي بمحاذاة آفطوط إلى جهة الغرب فحدد وبدقة المواقع القتالية لأعدائه الذين يسعون إلى محاصرته عن طريق الفرسان من جهتي الجنوب والشمال فاجتاز الفرسان الجبال الساحلية وتمركزوا على الساحل وأما رجال أحمد سالم ولد ابراهيم السالم ومقاتلوا لعلب فبسطوا سيطرتهم على آفطوط وبدأ الهجوم ومنعت الفرسان خفافهم من قلة تعودهم على السير في الصحراء وتمكن ولد الديد ورجاله بواسطة أسلحتهم النارية التقليدية من منع زحف المهاجمين ولم يلبث الرقيب الذي يقود الفرقة أن قتل فتقدم الملازم رابول وبشجاعة للاستطلاع والكشف عن مواقع العدو فتسلق جبلا عاليا جدا ووقف يرصد مواقع العدو ولم تمض إلا لحظات حتى أصابته طلقتان ناريتان خر على إثرهما صريعا، ويشي هذا الوضع إلى فوضي كبيرة في صفوف الأمير حيث لم يطلقوا ولا رصاصة واحدة دعما للفرسان فأوقف الخيالة القتال وانسحبت فلول جيش رابول مسرعة لا يلوون على شيء ولم يفكروا حتى قي أخذ جمال ولد الديد التي بقيت عند البئر ، وأما الفرسان الذين فقدوا قائدهم فقد تجمعوا تحت إمرة ضابطي صف وتوجهوا إلى المذرذرة حاملين معهم نبأ موت الملازم رابول، وهكذا خرج ولد الديد من هذه المعركة منتصرا وكانت أول وقعة بينه وبين القوات النظامية للجيش الفرنسي فتعاظمت هيبته إلا أنه استشعر في قرارة نفسه ما قد يترتب على هذه المعركة من انعكاسات سلبية فعزم على المصالحة مع السلطات الفرنسية وبذل جهودا دبلوماسية ما كان يعتقد أن تصدر عن مثل هذا المقاتل الفذ وساعده في بحثه عن السلم الشيخ سيديا باب الذي أهمه تسيب بلاده وكان لا يألو جهدا من أجل استتباب الأمن فآتت هذه المساعي أكلها ووقع ولد الديد بنفسه على ابرتكول سلام في شهر يناير من سنة 1910م بأبي تلميت وصفح الحاكم الفرنسي عما بدر منه وأحيل للإقامة بإمارة اترارزة كما فعل بسيد ولد سيد من قبل وتقاسم السلطة بالسوية مع الأمير أحمد سالم ولد ابراهيم السالم.
وفي سنة 1930م تربع على العرش ولبس "السروال الأبيض" الذي طالما شغل باله وقاتل من أجله، وقد توفي ولد الديد بعد حياة مضطربة ومليئة بالمغامرات عن 63 سنة ، لقد انحل جسمه جولاته وصولاته في مهامه الصحراء وما تعرض له من الأخطار، وهو وإن وسمه الزمان بميسمه فقد بقي وجهه الجميل محتفظا بجماله وبنظرته المريعة وكان شفتاه تنبئان عن قوة وحزم وكانت هذه آخر صورة أراه عليها قبل أيام من موته وكان خفيف شعر العارضين يصل شعره إلى مستوي صدغيه وكان يخضب شعر رأسه الكثيف بالأزرق ، وكان يمشي الهويني ويخطو بئؤدة ليظهر لون السروال الأبيض القصير الذي لا يحق لغيره أن يلبسه في الصحراء الموريتانية، فقد مات ولد الديد حتف أنفه وكان الناس إلى عهد قريب يكادون يرون موت الأمير على فراشه سبة.
لقد توفي الأمير أحمد ولد محمد فال ولد سيد ولد محمد لحلبيب المعروف بولد الديد يوم 30 اكتوبر 1944 بعد مرض ألم به فبكته موريتانيا كلها والتحفت السواد حداد عليه، قتل في معركة لكويشيشي 120 فارسا وكانت هذه المعركة ومعركة تجريبت بقيادة لكرع ولد معيوف أكثر المعارك خسارة بالنسبة للفرنسيين).
هذه صورة البطل المجاهد أحمد ولد الديد بعيون فرنسية فماهي صورته الحقيية عندنا لاشك أنها أكثر نقاء وصفاء وواقعية،ذلك ما أريد منكم كتابته فى تفاعلم مع الموضوع
دمتم.

temoin
13-03-2008, 03:09 PM
merci vraiment, c'est très imporatant de rendre homage à un tel héro;

maloukiv
13-03-2008, 04:20 PM
AHMED DEYDE WKLE EMARA MAURITANIE W Me9wmine 3NH lem nwvihme 7a9ahme

عدود
14-03-2008, 06:01 PM
شكرا ول امسيكه علي المعلومات التاريخية التى تتحفنا بها دائما ...أذ ظرك هو ال افليد حالا

عيل بالشكر اتعلم= باكطاطيهم مزال
امال كون إسلم= واحمد_للديد امال
محصرهم هوم غابت= وامغافرت وامهابت
عطايين الطلابت= شدادين الفصال
بوهم محمد بابت= بوهم محمد فال

سيدي أحمد بن الأمير
16-03-2008, 10:23 AM
يقول امحمد بن هدار في مدح أحمد ولد الديد :

أليُّــوطْ امْنْ انْتَ آسغيــــرْ = بيكْ الكيدْ ءُ بيكْ آدبيــــــرْ
وافخَطْ العَاظيمْ آمْنيـــــــرْ = ذاك افلرظ اللي حــــــاربْ
رامِ فالبِعْدْ ءُ فِادَغِــيـــــرْ = وافلعلابْ ءُ لِمْسَـــــــاربْ
متمَغفرْ ماهْ اتمَيْغْفِـــيــــرْ = حسَّاني ما تحــــــــاربْ
رواغْ الْ لِعدُ ما اتمــــــلْ = من روغ امعاهمْ ما اتكــــلْ
گلبكْ معلوم ءُ لا اتْــــــزلْ = معروفَ بالتجَـــــــاربْ
وامنين ال تگصر زاد كــــلْ = غاربْ تگصرْ لِغْـــــواربْ
بيكْ الكيدْ ءُ بيكْ اصبَـــــرْ = وارفود الحِمْلْ اعْلَ ادْبَـــــرْ
ياللي مثلكْ ما ينجبَـــــــرْ = يالل ما تُورَ هَـــــــاربْ
وانتْ فاظهَرْ ملوكْ كَـــــرْ = بيْگِ والمتَقَـــــــــاربْ
مَا گطْ العَطَايِ آبْطَــــــاتْ = فايْديكْ ءُ لاهمْ رابْطَـــــاتْ
اعليكْ إعُودُ حَانْطَـــــــاتْ = فيكْ الواكلْ والشــــــاربْ
يعَطَّايْ الهمْ خابْطَــــــاتْ = اعلَ الولَّ وامْگــــــاربْ

محمد ولد محمدي
29-04-2008, 06:59 PM
قال مُحمد محمود (ت 1404 هـ) بن الشيخ محمدُّ (ت 1326 هـ) ابن المختار بن أحْمَذَيَّ الْحسني يمدح الأمير الشهير أحمد ول الدَّيْدْ رحمهم الله جميعاً :

إن الأمير بنَ سيدِ بنَ الحبيب أجل = فما يُخامِرُ قلباً في ذُراهُ وَجَلْ
لا تجزعنَّ لخطبٍ حولَه جللٍ = فإنَّ في جنبه الخطبُ الجليلُ جَلَلْ
جلَّتْ مزاياهُ عن حَصْرٍ ؛ وتالدُها = قد جَلَّ قَدْراً على أن الطَّريفَ أجَل
وقد تَجَلَّى مزيدُ الفضل فيه على = أملاك آل الحبيب الأولين أجل
أجَلْ أجَلَّ الْمَعالي قَدْرَهُ وعلى الـ = ـأمْلاكِ أعلاهُ عَدلُهُ وأجل
عدلٌ به كادت الأُسْدُ الْخَوادرُ لا = تعدو على بَقَرٍ بالْجَلْهَتَيْنِ هَمَلْ
لو يَعْدِلُ السُّمُّ عن رُقْشِ الأساوِدِ مِنْ = عَدْلِ امْرئٍ عادلٍ من عَدْلِهِ لَعَدَلْ
مَلْكٌ شَمائلُه مَشْمُولَةٌ أُنُفٌ = بيضاءُ شُجَّتْ بِعَذْبٍ سَلْسَلٍ وعَسَلْ
ثَبْتٌ يَمُرُّ الْجَفا بالْحِلْم منه كما = مَرَّتْ نَواسِمُ أنفاسِ الصَّبا بِجَبَلْ
نفعٌ وضُرٌّ فلم يبرح براحته = للْمُجْتَدينَ جَدىً والْمُعْتدين أجلْ
في كفه ذو حَبِيٍّ صوبه دِيَمٌ = فإن مَرَاهُ العُفاةُ البائِسُونَ هَطَلْ
يُعطي ويُسْألُ لا أينٌ و لا سأمٌ = لا يعتريه ولا يعرو العُفاة مَلَلْ
سَهْلُ الضَّريبة عذبٌ طبعُه وإذا = ما ظلَّ يسطو فسِمْعٌ في النِّزال أزَل
فسل سرايا دُلَيْمٍ عن بسالته = وسل بني عمِّه الْمُرْدَ الْجَحاجِحَ سَلْ
وسل رقابَ الرِّقاب الغُلْبِ هل خضعت = لدن أقام الصَّغَى من صَعْرهم وعَدَلْ
غداة شنوا حواليه إغارَتَهم = فالْمُلقياتُ الْمَتَالي يومَ ذاك نَفَلْ
لكنهم ما حَمَوْا منهُ رواحلهم = والفَيْءُ لا فَيْءَ إن يَلْقَى الأعزُّ الاَذَل
لَهْوَ الأعزُّ ، ولم يبطش بطاغيةٍ = إلا اسْتَكَانَ الأعزُّ الْمُسْتَشِيطُ وذل
لم تبدُ مُدْبرةً أخرى طرائدِهِمْ = حتَّى توَسَّطَ فرداً جمعَهُم فَحَمَلْ
أقام فيهم مقام الجمعِ منفرداً = ورُبَّ فردٍ زُهاءُ الأفِ منه أقل
ولَّوْا كرِجْلِ الدَّبَى المبثوثِ ليس لهم = إلا النَّجاءَ وأسبابَ النجاةِ أمل
كأنما كلُّهُم والكُلُّ منهزم = إلبٌ على كُلِّهم من روعة ووجل
ومأزق في مَجَرِّ الحرب كلكلَها = يومَ (الكُلَيْكِلِ) إذ غال الرِّجالَ وغَلْ
في كفِّهِ مُتْئِمٌ تلتاحُ نُقْبَتُهُ = مُجَرَّبٌ مالهُ غير الْمَنون عمل
لم يَعْدُ أن طفقت تترى صواعقه = وليس إلا النَّجا من دركهنَّ بدل
والخيلُ مُقبلةٌ قُبٌّ أياطلها = تنجابُ عنها من النقع الْمُثار ظُلَلْ
من كل منجردٍ نَهْدٍ مراكلُه = ونَهْدَةٍ وَرْدَةٍ تعدو بكل بطلْ
لَذاك يومٌ له ما بعده ، ولَهُو = يومٌ على العِزَّةِ القَعْسا لأحمدَ دَل
بَلْهَ الدلائل إذ عينُ الشهود كَفَتْ = ولا دلالة من عينِ الشُّهود أدل
وقد نَفى بدَعاً شابت ذوائبُها = في الدين صَوناً لدين الله عَزَّ وجل
واهاً له عملاً زانته نيتُه = واهاً لها نيةً مزدانة بعمل
إذا زجرتَ الخِدَبَّ الوهمَ منطلقاً = نحو الأمير الْمُعَلَّى منصباً ومحل
أو الْجَسور السِّنادَ الْحَرْفَ يَعْمَلَةً = تَهوي انسلالاً إذا خبَّ السرابُ وألّ
فخُذ أمانك من ريب الزمان فلا = عُدوان فيه علَى من بابنِ سِيدِ وألْ



وأجدد الشكر للمبدع ول باني على إثارته لهذه المواضيع الغنية بالمعلومات المفيدة الدالة على ثقافة أصيلة واسعة .

mederedra
01-05-2008, 07:34 PM
Hade Eli Ektebt Zeyn Kamel Ye Ould Emseyka Merci

ول باني
03-05-2008, 10:38 AM
http://a125.ac-images.myspacecdn.com/images01/56/l_119cc8dde23cb5c89fd56d c0211b4804.jpg

هكذا وصفه الباحث الفرنسي Christian Laigret :
" كان فارع القامة كثير الصبر لا يعرف جسمه الفتي إرهاقا ولا ضجرا من طول السفر على ظهور العيس في مجاهل الصحراء، وكان وسيما ذا عينين حوراوين تشعان جمالا وتضفيان على شخصه مهابة وجلالا ، وكان حسن الجمة سيدا قويا . "

محمد ولد محمدي
04-05-2008, 05:47 PM
ولِـ(أحمد ولد الدَّيدْ) قال الشاعر الكبير محمد ولد أبنُ ( ت 1362 هـ ) مادحاً :

صَبَغْتِ بدمْعِ عاشقِكِ الْخُدودا = وعنه أطلتِ في الصِّلَة الصدودا
أما تَاوِينَ وَيْكِ ألَمْ تَرِقِّي = لِمَنْ جرَّعْته الشجَن الشديدا
لَعِبْتِ بلُبِّه وطَوَيْتِ عنه = بِساطَ الوصْلِ واخْتَنْتِ العُهودا
صِلِيه أوَ انصِفِيهِ فإنَّ غدراً = وظُلْماً صَرْمُكِ الدَّنِفَ العميدا
لعلك تَجْهلين بأنَّ فينا = إماماً عادلاً حَكَماً حَمِيدا
فتىً شرب العدالة في صباه = فعَنْ نَهْجِ العدالة لن يَحِيدا
هو ابنُ الدَّيْدِ سيدُ كلِّ نادٍ = وأكثرُ كلِّ ذي رُتَبٍ شُهُودا
فعينك إن رأته رأت أميراً = مَهيباً هوَّ أجدرُ أن يسودا
أعارَ الْمَوْتَ بعض الفتك منه = وألبس بعض هيبته الأسودا
فرامت من شجاعته احتساءً = فلاقت في إساغته عنودا
رأته العُرْبُ أحسَنَها طباعاً = وأكرَمَها وأعظَمَها جدودا
وأقرَبَها لدى الهيجاء باساً = وأنفَعَها وأكثَرَها حسودا
وأغطَشَها وأبطَشَها رَمِيّاً = وأعْدَلَها وأنْجَزَها وُعُودا
وأعذَبَها لِمَن والاه طَعْماً = وأصلبَها لِمَن عاداه عودا
وأهداها بِمُشْتَبِهِ الْمَوامي = وأشجَعَها وأضْرَمَها وقودا
وأيمَنَها وآمَنَها مُضافاً = وأرْوَعَها وأرْواها مَجُودا
وأعلاها وأسناها بُروقاً = وأزعَجَها وأهوَلَها رُعودا
فوَلَّتْهُ الإمارة وهو أهْلٌ = لها إذ كان واليها وليدا
وقد علِمَتْ شجاعته الأقاصي = فسَمَّوْهُ لِرَوْعته الْمُبيدا
إذا الشجعانُ صرَّعَهُم كَراهُم = وباتوا فوقَ أرحُلِهِمْ هُجودا
وطَوَّتْهُمْ يُدِيُّ طَوىً طويلاً = وأمسَى البَرْدُ جَلَّلَهُم بُرودا
وشَفَّهُمُ الصَّدَى حتى توانَوْا = وصَدُّوا عن عَزائمِهِمْ صُدودا
تراهُ أغرَّ مُبْتَسِماً يُزَجِّي = سديد الرأي والنظر السديدا
يُحَذِّرُهم ويُغريهم ويَفري = بِهم تِيهاً مُضَلِّلَةً وبيدا
ويوردُهُم وقد طارت شَعاعاً = قُلوبُهُمُ وقد سَئِموا الوُرودا
قَليباً ليسَ يَعْلَمُهُ دليلٌ = لياليَ من مُحاقِ الشَّهْرِ سودا
ويُصْبِحُ وهو يَنظُرُ في الأعادي = كفيلاً بالوَسيقَةِ أن يَعودا
ويرميهم ويُعْرِبُ عن سُماهُ = ويهزمهم ويَسْلُبُهُمْ وحيدا
وياخُذُ من رواحِلِهِمْ وياتي = بِها كُوماً كمثل الأكْمِ قُودا
وإنَّ له مَحامِدَ ليس يُحْصي = لَها رَقٌّ ولا قَلَمٌ عديدا
رعاه الله من مَلِكٍ هُمامٍ = وأسَّسَ رُكْنَ دولته الْمَشيدا
وأيَّده وعَمَّرَه مُطاعاً = وأبقاهُ الْمُسَوَّدَ لا الْمَسُودا
بِجاهِ أجَلِّ من ركِبَ الْمَطايا = وأكرمِ من له وفدُوا الوُفودا
عليه سَحائبُ الصلوات تَتْرَى = تُجَدَّدُ لن تَريمَ ولن تَبيدا






.............

محمد ولد محمدي
04-05-2008, 05:52 PM
وذكر الأستاذ محمدن ول سيد ابراهيم رحمه الله أن أحمد ول الديد كان قادماً مرة إلى (اندَر) ، فخرج في استقباله محمدن ول أبنُ المقداد وكان معه سيديا ول هدار ، فطلب محمدن من سيديا أن يستقبل الأمير بإنتاج يحييه به ووقع كلام في ما يخاطبه به أبـ(الأمير) أم بـ(أمَجار) وفي أثناء ذلك وصلت السفينة التي تقل الأمير فجأة ، فقال سيديا جامعاً بين العبارتين :

يَلاَّلِ زاد ألَّ لَمِيرْ = أحْمَلْ الدَّيْدْ أمير انتِيـرْ
الخَصْلاتْ ، أمير اطَّابيرْ = اعْدُوهْ إلا كًـنْكًـاوْ اعليه
الِّ يِعْصِرْ لُمُورْ اعْصِيرْ = فيه ايحَتَّتْهُمْ بين أيديه
يَلاَّلِ زاد ألَّ امَجَارْ = الِّ فِلْكًِـفْـيَ ما يِندَارْ
الِّ معطاهْ ابلا تِكًـْـرارْ = فِلِّ معْطيلُ والِّ بيه
السَّفِينَ رِتْبِتْ واخْيارْ = الِّ تِؤْتِبْ بيه أبَديه
لَميرْ الِّ ما فيه اغْميظْ = من حَدْ اصْدِيكًو وامعاديه
أمَجارْ العادلْ لِغْليظْ = لِكْريمْ النَّـزِيهْ أراعيهْ




...........

محمد ولد محمدي
04-05-2008, 06:03 PM
وقال فيه سيديا أيضاً :
راهُ سيديا بعدْ راحْ = واركًِـبْ واتْمَوْنَكْ للرّوَاحْ
وأحْ امبَدَّلْهَ عاد بَاحْ = من ذاكْ الِّ لُ شاكًي
أمَّالْ البارِحْ كون راحْ = ولْ الدَّيْدْ الْ لِمَّاكًـِـ





............

elmettbeydi
10-05-2008, 12:30 AM
يقول سيديا ول هدار كذلك في مدح أحمد ول الديد :

يحمد كمت ألا اتبجل= للطلــب بالــــمان
والشعار ألا اتحجــل= تليـــان الحــسان
حد ألكاك إخوف منك =أيطمع فيك أذاك فنك
واعظم راجل ثابت أنك=تكصر ميت اعنان
أمن يومن ززيت كنك= شــــانك تم اكــران
ألانك كــايل كاع عنك=يوعــد جيـه شــان
حد الكاك أزوز محــل =أينزل زاد اعليك نحل
واديب أظريف وحـل =ورجيــل أسلطـــان
والكلب ألخلاك وحل= فتفــاكـك عمـــان
غير اهل أمبجان رحـل =من عنــد امبجــان








:) elmettbeydi

ول باني
09-08-2008, 12:38 AM
وقد أرخ العلامة المختار بن المحبوبي لوفاته فى منظومته فى " وفيان الأعيان " بقوله :

وعام "صج" ولدُ الديدِ قضى = وهوالأمير ابن الأمير المرتضى
من وصفه عدلٌ ودهره يُمُنْ = وظله أمنٌ وكفه تَمُنْ
وفى اللقاء أسدٌ ترتعد = منه أسود الناس حين يوعد
له مجال فى الحروب حسن = والعُرْبُ عندهم بألف يُوزنُ

cblabla
02-10-2008, 08:21 AM
C magnifique, mon cher Mseika. ce n´est qu´une seule partie de la vie d´un émir qui s´est imposé aux mauritaniens comme aux francais

إسلمونا
15-07-2010, 09:13 PM
شكرا ءان لياسر نبق نجبر ش منحياة هاذ البطل