المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أراك عصي البوح ..!



شيفرة
12-02-2008, 06:02 AM
وأنا أيضا أحتاج إليكِ ..!

***

الشمس الآن تشير إلى الغروب وتعَبِ المصابيح , وأنا أقضي يوما آخر بطعم الوحدة , وكأن عمري لا تربطني به علاقة خاصة سوى أنه ينقضي مثلي (تماما ) دون أن يشعر به أحد !
هذا الحزن يوقعني في مآرب شتى , حتى وأنا أسير في الشارع وجسدي مشطٌ يسرح الهواءُ به خيوطَه, أتناول سيجارة لأطفئها في جسد العمر بعد أن تحول إلى مطفأة لاشتعالات الآخرين .

كالدخان يتشبث بعضه ببعض في مواجهة الفراغ ويستمد قوته من مشيمة الضعف , تشدني الدنيا من أطراف آلامي , فتهطل الدموع على عتبات الجفون كالغيمة حين تلون جفن السماء و تبدأ الدعاء للأرض .
وأنفثُ , ويظن "فليب موريس " أنه نجح في إقناعي أن ما أُشعله تبغا , بينما لا أشعل إلا عمري وكل الدخان الذي أنفثه ليس إلا لحظات . ورغم ذلك أنفث كأني عاشق انتظر طويلا أن يحدثه جسد محبوبته عن الطّيب !
وحيد بين العابرين , ينزف الصمت في أذني حين تقتله شفاههم .
فبعضهم يقبل الأحرف أثناء نطقها ويرتقي في الصدق مرة بعد أخرى كلما اكتشف أخطاءه اللفظية , فالقبلة _في الأخير_ مجرد جملة نؤتيها تحت ضغط القلب , وبعضهم الآخر يتشبث بالصمت قبل أن يرتد طرف الإنصات , ليمنح الحرف فرصة الابتهال في محراب الذهن ..
لمن أبوح إذن وصاحب "الكُشْكِ" العجوز , قرر فجأة أن يتركني وحيدا مع الكشك حين اكتشف أن الدنيا تافهة جدا ليرهق قلبه بالنبض أكثر ..!
قال لي مرة : يابني لم يعد الكلام يجدي , بت أحن إلى يوم كنت فيه صبيا وأذني مصاصة حروف !
أخبرته أن مانفعله خارج عن إرادتنا , فحين نصاب بحمى الحياة تقتحم الحروف حصن شفاهنا فتعيث فينا هذيانا .. ما كنت أعرف ساعتها أن حمى الموت بدأت تسري في جسمه وأن الصمت سيكممه أخيرا !


لم تعد الشمس تشير إلى شيء , وأنا أشارك المصابيح التعب ..
أحدثها بعيني , لكني مازت عاجزا عن تعلم النور ..يجب أن نتعلم الإنصات بأعيننا لنفهم المصابيح !
أيها المصباح المريض المشنوق على عمود .. يكفيك بوحا , فكل الذين أصيبوا بأمراض نفسية لديهم أعراض ثرثرة متأخرة ..
كيف استطعت أن ترى الشارع و لم تلاحظ الظلمة في داخلي أيها الأعمى !
أنصت فقط.. فوحدها الحشرات تموت غيظا بصوتك الخافت , أما أنا فما يقلقني حقا عدم إنصاتك لي!


رسالة SMS:
إلى أمي :
كفُّك التي اعتادها جبيني , أشعر بها تمتد لِتعبث بخدي في ليال الفراغ الموغلة في الحنين ..!
وكلماتك التى بللها دمعك المثقل بالوداع ..!
سأخرجها حين تركض ذكراك في خلاء روحي لتنبت في مخيلتي وردة ..
يعلم الله أني أحبك وكفــــي .

يالله , كم أنا مرهق ..

_________

قابلة للتشريح ..
SMS: abdallahi_e

mariem
15-02-2008, 03:18 AM
سلامات،



تشدني الدنيا من أطراف آلامي , فتهطل الدموع على عتبات الجفون كالغيمة حين تلون جفن السماء و تبدأ الدعاء للأرض .

كيف تدعو الغيمة للأرض ؟؟ لم أفهم :rolleyes:


أحدثها بعيني , لكني مازت عاجزا عن تعلم النور ..يجب أن نتعلم الإنصات بأعيننا لنفهم المصابيح !

ليتكَ تفسر لي تعلمَ النورِ -من خلال فهم المصابيح- كيف يكون ؟


كيف استطعت أن ترى الشارع و لم تلاحظ الظلمة في داخلي أيها الأعمى !

أما هذه فأفضلُ صياغتها هكذا : كيف استطعت أن ترى الشارع و لمَّا تلاحظ بعدُ الظلمةَ في داخلي أيها الأعمى !
وأنتَ -طبعا- أدرى !

عدا هذا فالمقال دسم جداااا ... مليانْ كوليسترول :D ،
فيه صياغات جديدة جميلة :
-- وكأن عمري لا تربطني به علاقة خاصة سوى أنه ينقضي مثلي (تماما ) دون أن يشعر به أحد !
-- كالدخان يتشبث بعضه ببعض في مواجهة الفراغ ويستمد قوته من مشيمة الضعف , تشدني الدنيا من أطراف آلامي
-- بت أحن إلى يوم كنت فيه صبيا وأذني مصاصة حروف !
-- فحين نصاب بحمى الحياة تقتحم الحروفُ حصن شفاهنا فتعيث فينا هذيانا



تقبّلْ تعازيَّ في صاحبِ الكشك

ابراهيم الشيخ سيديا
16-02-2008, 06:56 PM
سوى أنه ينقضي مثلي ( تماما ): سوى كونه ينقضي مثلي تماما.

هذا الحزن يوقعني في مآرب شتى : هذا الحزن يدفعني إلى ممارسات لي فيها مآرب شتى .

كالدخان يتشبث... تشدني الدنيا من أطراف آلامي : تشدني الدنيا إلى أطراف آلامي ، كالدخان يتشبث ...
( الشد هو الربط ، و هو غير الجذب . و الشد يكون إلى الشيء )

وحيد بين العابرين : وحيدا بين العابرين .( فالسياق هنا وصف حال البطل ، و الحال منصوب أبدا ).

فبعضهم يقبل الأحرف أثناء نطقها و يرتقي في الصدق مرة بعد أخرى كلما اكتشف أخطاءه اللفظية : طوبى للصادقين .

وبعضهم الآخر يتشبث بالصمت قبل أن يرتد إليه طرف الإنصات , ليمنح الحرف فرصة الابتهال في محراب الذهن .. ( صوابا فعلوا ) .


شكرا لك أستاذي َ الفاضلَ على أسلوبك الراقي ، فلا تحرمنا من بوحك ؛ فما زال لدى بعضنا مصاصة أحرف و يجيد الإنصات.

ابو عبد العزيز
17-02-2008, 08:04 AM
لطالما أعجبتني كثيرا تلك النصوص الأدبية التي تتخذ من النفس وخلجاتها مسرحا للأحداث, وهو ما يمثله هذا النص بالدرجة الأولى .
لقد وقفت أمام النص طويلا أحاول أن أنفذ إليه من خلال عتبات صمته وآلامه حتى من خلال خيوط دخانه , فأفلح حينا وأتراجع إلى الوراء حينا.
إنني أعتبر هذا النص أقرب ما يكون إلى معرض تشكيلي مليء باللوحات الفنية الجميلة فما تكاد تنبهر من جمال لوحة إلا وتشدك لوحة أخرى لا تقل عنها جمالا.
تشدني الدنيا من أطراف آلامي .... لا تقل روعة عن : وحيد بين العابرين ينزف الصمت في أذني حين تقتله شفاههم....الخ
ومع أن النص مليء بالصور الفنية الجميلة إلا أن هناك صورا كان من الممكن أن يستغني عنها القارئ لينشئ بنفسه تصورا خاصا به, كل قارئ على حدة
وأنفثُ , ويظن "فليب موريس " أنه نجح في إقناعي أن ما أُشعله تبغا , بينما لا أشعل إلا عمري وكل الدخان الذي أنفثه ليس إلا لحظات . ورغم ذلك أنفث كأني عاشق انتظر طويلا أن يحدثه جسد محبوبته عن الطّيب !
أرى أن يترك للقارئ مجال في تخيل الموقف, ونكتفي بـ وأنفث...

وهناك صورة أخيرة كانت جميلة لكنها بدت مشوشة :
أيها المصباح المريض المشنوق على عمود .. يكفيك بوحا
أرى أن كلمة المريض يمكن أن تستغني عنها الصورة فكفى بالشنق ألما ومرضا...والله أعلم

وبعد أن نخرج من معرضنا الزاخر بالصور الجميلة تاركين خلفنا ريشة الفنان ترسم الشخصية الفنية للنص,وتاركين الصمت يئن من ألم الشفاه , ونبدأ في البحث عن الشخصية الحقيقية للنص ممثلةً في الوحدة العضوية فإننا نجد أنه يفتقر – حسب رأيي – إلى تلك الشخصية العامة , فلا وحدة عضوية في الموضوع إنما هي فواصل أو مقاطع نفسية كل منها يمثل وحدة عضوية على حدة , فدخول العجوز فجأة إلى الساحة وخروجه منها دون إشارة مسبقة ووصف الصادقين, دون أن يكون هناك فريق مقابل لهم سوى أولئك الصامتين الذين يدعون مجالا للحرف في التنسك داخل محراب الذهن, والاستهلال بكسر الكاف دون أن يتضح في النص من هي المعنية بتلك الكسرة, وصولا إلى تلك الرسالة الختامية sms, إلى ما هنالك من فقدان تركيز في الربط بين أحداث النص,, اللهم إلا إذا كان النص غارقا في الرمزية التي لا أفهمها كثيرا , مع أن الإغراق في الرمز يجعلنا نتساءل : هل الطريق إلى الإبداع معبد بالرمزية؟


اللغة :
في نفسي شيء من هذه الجملة : أنه نجح في إقناعي أن ما أُشعله {تبغا} إذا كانت {تبغا} منصوبة فأين خبر أن؟
وهذه الجملة: مجرد جملة {نؤتيها} تحت ضغط القلب...,,وكأن فعل نعطيها أكثر سلاسة..والله أعلم.


أيها الأديب :

أما أنا فأقول: إنك شجي البوح .

شكرا لك:)

ابراهيم الشيخ سيديا
17-02-2008, 01:30 PM
اللغة هي اللغة ، من امتلك أدواتها فلا حاجة له في أن تحلَّل له النصوص ليعرف مرامي كتابها ؛ إنما التحليل للمختبَر لمعرفة مدى ما لديه من أدوات يستوعب بها النص .


و مادام المعنى يهمنا ، فعلينا أن نعرف أن نقيض الفلاح هو الفشل لا التراجع .

و أن من البلاغة الاستغناء عن ما عُرف ضرورة كتحديد وجهة التراجع المعلومِ أنه لا يكون إلا إلى الوراء .

أما ما أشكل من أمر نصب التبغ فمرده عدم النظر إلى بقية المعنى ، و الإعراب مندرج تحت المعنى ( إن ما أُشعله تبغا ليس سوى عمري ) .

ابو عبد العزيز
18-02-2008, 04:08 PM
إن الذي يتأول ,ويتمحل في التأويل ليرضي طرفا أو يغضب طرفا,لخليق ألا يكون من طلاب العلم ناهيك أن يحمل رايته.
لقد أخطأ شيفرة فنصب خبرا {وذا عادي كاع:) } إن الجملة لا تستغني عن كلمة{ تبغ} ولو حذفنا كلمة تبغ لما تم المعنى , ولو أعدنا صياغتها بطريقة أخرى للتقريب وقلنا : ...أنه نجح في إقناعي أن الذي أشعله في فمي تبغٌ,بينما لا أشعل إلا عمري...الخ لعلمنا أن الكلمة خبر لـــ أن.
كما أن هناك صياغة أخرى:... أن المشتعل في فمي تبغٌ , بينما...الخ.لتم المعنى أيضا وفُهم.
وإذا تأولنا ونصبناها تمييزا أو حالا أو بدلا أو.. أو.. فلنحذفها من الجملة ثم ننظر,هل يستقيم المعنى بدونها؟.
إن حقها الرفع على الخبرية ولا شيء غيره.

هذا, والفلاح هو الفوز ويأتي بمعنى النجاح ,وليس ضد الفشل إذ الفشل هو الجبن والضعف,والتراخي ,وأنت فاشل أي أنت جبان وضعيف,هكذا نطقها العرب يقول الله عز وجل: ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم.... أي تجبنوا وتضعفوا
ولكن من لا يتقن اللغة ولا يتقن معانيها قد يظنه ضد الفلاح, وما ذاك إلا قصور يسكننا فيحتوينا فيخالط فينا كبرا فيخدعنا فنظن حينها أن الفلاح ضد الفشل.
هذا , ومن يقول إن{ الرجوع إلى الوراء} غير بليغة,فقد قال غير الصدق , ويكفيني أن الله عز وجل قال في كتابه الكريم البليغ : ارْجِعوا وراءَكُم فالْتَمِسوا نُوراً
وإني أناشد أهل اللغة في هذا المكان أن ينظروا في الجملة ويعطوا رأيهم فيها ,أهي خبر أم فضلة أم ماذا
وأستميح شيفرة عذرا.. فوالله ما كنت أريد التعليق على الموضوع مرة أخرى .

ابراهيم الشيخ سيديا
18-02-2008, 11:55 PM
الحمد لله على الإنهاز المُحِلِّ بعد المَحل .

إن حامل راية العلم - سواء كان عالما أو متعلما - لخليق بالحلم و الأناة ، و تانك صفتان تبعدان الغضب المفشل ( لفكٌايع تنفش ).

و إن من الحلم الترفع عن صغائر الأمور ، و إن من الأناة التروي قبل إطلاق الأحكام . فلو رجعتَ إلى السياق الذي وردت فيه الجملة متمعنا لزال ما في نفسك نحو نصب تلك الكلمة ، فالإقناع يقين و اليقين ميدان ( ظننت و أخواتها ) الناصبة للمبتدإ و الخبر - بعد استيفاء الفاعل - على أنهما مفعولان لها ( يظن أنه أقنعني أن ما أشعله تبغا ).

ثم من قال بحذف ( تبغا ) من الجملة ؟
و إذا كان معنى الكلام العربي يتم دون الحاجة إلى إعمال الحال و التمييز و البدل ، فما الداعي إلى وجود تلك الأبواب أصلا !!


أما الفشل - أعاذني الله و إياك من صفات السوء - فهو كما قلتَ ( مع استخدام ضمير الغائب ) ، لكن هل لدى متقن اللغة و معانيها ضدٌ للفلاح غير الفشل ؟

و إتقان اللغة يستدعي ضرورةً إتقان معانيها ، فالمعاني جزء من اللغة .

أما استشهادك بتلك الآية فيوحي بعدم ملاحظتك الفرق بين الرجوع و التراجع ، فالرجوع الانصراف و يكون في كل الاتجاهات ، أما التراجع فلا يكون إلا إلى الوراء ؛ و ما أظنك كنت تقصد الانصراف عن محاولة النفاذ إلى النص .

و إني لأعذرك و إن لم تعتذر.

ابو عبد العزيز
19-02-2008, 06:26 PM
فلو رجعتَ إلى السياق الذي وردت فيه الجملة متمعنا

ولو رجعت أنت إليها ناسيا تمعنك الخاطئ ومنتصرا للحق ليس إلا , وجاعلا الإنصاف منطلقا لنقاشك مع غيرك
لعلمت أن الخبر تبغٌ ,وليس تبغاً.
إن كل جملة في اللغة لها شخصيتها المستقلة,و تربط أجزاءها وشائج فيما بينها بغض النظر عن الوشائج التي تربطها بالجملة التي قبلها أو بعدها , فالحرف الناسخ يحتاج اسما وخبرا ,والاسم هو اسم الصلة ما, وصلة الموصول هي الجملة الفعلية , فيبقى الخبر هو الذي نبحث عنه, ولا يمكن أن يكون إلا كلمة تبغ .
أن ما أشعله تبغٌ
وإن صاحب النص على مقربة من هذه الجملة أتى بجملة شبيهة بها : أخبرته أن مانفعله خارجٌ عن إرادتنا,والخبر هو {خارج}
وقد قال الله عز وجل :ذلك بأن الله هو الحق,وأن ما يدعون من دونه الباطلُ
فما الذي أعطى للكلمتين الأخيرتين حق المواطنة ونزعه من الأولى غير الإصرار على الخطأ؟

ثم اعلم أن الفلاح هو الفوز والنجاة, ونقيضه الخسران والخيبة ,وأن الفشل هو الجبن والضعف, ونقيضه الشجاعة والقوة,ولا عذر لك فيها - وإن كان المعنى الذي ذهبت إليه أصبح من الأخطاء الشائعة,وقد أخطأ أحدهم في مشهد التشريح خطأ شائعا وهو {عن كثب} فسودت الصفحات بالمنقول من كلام العرب حوله.

ثم اعلم أن علماء اللغة قبل مئات السنين قد رأوا أن الجملة تتكون من أركان فسموها العمدة لأن الجملة لاتقوم بدونها, وسموا غير الأركان فضلةلأن الجملة تقوم بدونها, ولم يعلموا أن سيكون في مشهد التشريح معارض لهم .
إن الحال مهم في الجملة ولكن الجملة قائمة بدونه ,ألا ترى أنك تقول جاء الرجل فيتم المعنى ؟ ثم تقول جاء الرجل مبتسما فيزداد المعنى فقط وإن حذفتها سيكون المعنى تاما كما كان.
ولا يكون مثبتا إلا في مواطن قليلة جدا

أما أنا فإني لا أعذرك في عدم معرفتك باللغة العربية حين تكون من رواد مشهد التشريح وإن لم تعتذر.

ابراهيم الشيخ سيديا
19-02-2008, 08:44 PM
إنصافا لك فإني موقن أن ما قلتَه صحيحٌ في ما تعلق بالحرف الناسخ ( أنَّ ) ، لكن الرجل أشعل تبغا موقنا أنه لا يشعل سوى عمره .

و مادام نقيض الفلاح هو الخسران و الخيبة ، فما الذي جاء بـ( التراجع إلى الوراء ) في مقابلة الفلاح !
و مادام التراجع عن النفاذ إلى النص ناتجا عن أحد مرادفيْ الفشل ، فما المانع من الإتيان بالفشل بدلا من التراجع ؟

و لا خطأ في الإتيان بكلمة مكان مرادفها ، ما لم تتميز إحداهما بمعنى ملازم لها دون الأخرى . و لم يُبق لنا العرب من كلامهم إلا المنقول .

و ما كل جملة حوت مسندا و مسندا إليه يتم معناها ، فهل يستغنى - مثلا - عن الحال - المفسر لما انبهم من الهيئات - في قوله تعالى ( و إذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى ) رغم كون الرأي الذي تعتمده يجعله فضلة تقوم الجملة من دونه ؟

ثم لم جعلت الجملة قائمة بدون الحال و لم تجعلها قائمة من دونه ؟


و ما دخلتُ ( مشهد التشريح ) رائدا إلا طمعا في أن ألقى دليلا .

ابو عبد العزيز
20-02-2008, 02:48 PM
أنا لا أريدك أن تنصفني,ولم أحترف الحرف بحثا عن إنصاف نفسي, أنصفْ الحق وكفى,أنصفْ الحق ليس إلا .
أما إنصافي أنا, ففضلةٌ يقوم الإنصاف بدونها .
أما فيليب موريس فقد ظن أنه نجح في إقناع الكاتب أن ما يشعله تبغ ,قبل أن يوقن الكاتب أن ما يشعله ليس سوى عمره,والخبر جاء قبل يقين الكاتب, فانتبه للمعنى يتضح لك الإعراب.
أما الخلط الذي حصل لك في الفلاح و التراجع إلى الوراء ,فأظن أن تصورك للخطأ ناتج عن خطئك في تصور الموقف.
إنني وقفت أمام الصور وقفة أديب – مع أني لست إلا متطفلا عليه- يجعل من الصورة الجميلة قصراً مليئا بالتحف والجمال ,ولذلك القصر أبوابه.. نوافذه.. عتباته..
أقف على تلك العتبات أقرع الأبواب والنوافذ..يسمح لي بالدخول فأدخل ,وأصاب بنوبة جمال,من جمال الصور ,فأتراجع إلى الوراء حياءً,ولا معنى عندئذ لفهمك أني أقابل الفلاح مع نقيضه ,فكلا الأمرين فلاحٌ.
وأنا أدعوك إلى أخذ إجازة تترك فيها الفاعل مرفوعا والمفعول منصوبا ,وتغوص في الحرف {الأدب} إلى أعماقه ,حينها ستدرك, لمَ أتيتُ بالتراجع بدل الفشل,فأنا لم أفشل في الدخول بمعناك الخاطئ ,ولم أفشل عن الدخول بمعناه القويم .

هذا,ولقد علمت أنك ستأتي بشواذ القواعد – كعادتك حفظك الله- لذلك ذيلتُ تعليقي الأخير عن الحال, بعبارة:
ولا يكون مثبتا إلا في مواطن قليلةٍ جدا


ومشهد التشريح مليء بالأدلة خصب بالمعاني ,والرائد لا يكذب أهله,فانهل منه ودع غيرك ينهل منه بسلام.

والسلام

يقول الله عز وجل واتخذوا من دونه آلهة:أي بعبادتهم ما دونه من الآلهة,, من دونهما جنتان .
ويقوم البيت بالأركان إذ لاقيام له بدونها، أما سواها فيقوم بدونه

ابراهيم الشيخ سيديا
20-02-2008, 05:34 PM
أراك أوصلت الأمر مرتبة الخصام ، و ما أراه يعدو اختلافا في فهم معاني كلمات ؛ فلا تذهب بالأمر أبعد مما يستحق .

و لا تنس حرفتك : فالخلط يكون بين شيئين ، لا فيهما . و الإنصاف لا يقوم من دون أسسه التي لا تتجزأ .

و جمال المعنى لا ينعكس على المتلقي في ذاته ؛ فكيف ينتقل جمال معرض المعاني إلى زائره ، فيصابَ بنوبة جمال لم تكن مخالطة له أصلا !

و المعنى الذي أوضحتَ به تراجعك كان يستدعي منك عدم تكرار كلمة ( حينا ) ما دام تراجعك واقعا في نفس الحين الذي عاينت فيه جمال الصور ؛ أمَا و قد كررت تلك العبارة فلن يبقى إلا ما ذهبتُ إليه من فهم .
ثم ، على ماذا ترجع الضمير المتعلق بالتطفل ؛ فهل التطفل واقع على الأديب ، أم أنه على الأدب ؟

و ( الغوص في الأعماق ) يعيدنا إلى ( التراجع إلى الوراء ) ؛ فالغوص لا يكون إلا في الأعماق ، فظرفه محدد سلفا .

و أعتذر إذ لم ألبِّ الدعوة خشية اللحاق بمن غرقوا قبلي في بحر الحرف و سره . ثم ، أين وجدتني معديا الفشل بالفاء حتى تنسب إلي الخطأ في ذاك المعنى !!

و (( لا يعلم من في السماوات و الارض الغيب إلا الله )) فكيف علمتَ ما سيكون ردي عليك ، أم أن الاحتياط خالط العلم لديك !

و ( شواذ القواعد ) عبارة تحمل التناقض في طياتها ، فالشذوذ مخالفة القاعدة ؛ فكيف ينسب الشيء إلى مخالفه !! فكان عليك - حفظني الله و إياك - أن تقول ( ما شذ عن القاعدة ) .


و إذ فهمت الفقرة الأخيرة من كلامي على أنها انتقاص من رواد و أدلّاء ( مشهد التشريح ) ، فاعلم أني إنما قصدتُ حديث عليّ رضي الله عنه في صفة الصحابة رضوان الله عليهم أَجمعين : ( يدخلون رُوَّاداً ويخرجون أَدلة ) أَي يدخلون على رسول الله صلى الله عليه وسلم طالبين للعلم ملتمسين للحلم ويخرجون من عنده أدلة هُداة للناس .

أما ما استشهدتَ به من كتاب الله - و دعك من غيره - فيرجِّح صحة ما ذهبتُ إليه ؛ و لا أجد تفسيرا لاستشهادك به ، و لا لاختلاف نمط كتابته عن نمط كتابة بقية ردك .


فـأَلْجِـم ، و لا تُـسرج .

ابو عبد العزيز
21-02-2008, 08:29 AM
و لا تنس حرفتك : فالخلط يكون بين شيئين ، لا فيهما . و الإنصاف لا يقوم من دون أسسه التي لا تتجزأ .
و (( لا يعلم من في السماوات و الارض{الأرض} الغيب إلا الله )) فكيف علمتَ ما سيكون ردي عليك ، أم أن الاحتياط خالط العلم لديك !
ــــــــــــــــ
و إذ فهمت الفقرة الأخيرة من كلامي على أنها انتقاص من رواد و أدلّاء ( مشهد التشريح ) ، فاعلم أني إنما قصدتُ حديث عليّ رضي الله عنه في صفة الصحابة رضوان الله عليهم أَجمعين : ( يدخلون رُوَّاداً ويخرجون أَدلة ) أَي يدخلون على رسول الله صلى الله عليه وسلم طالبين {العلمَ} للعلم ملتمسين {الحلمَ} للحلم ويخرجون من عنده أدلة هُداة للناس .

أخشى أنك بدأت تفقد تركيزك ,فعاث شتات الذهن في التعليق فسادا, فضلت الهمزتان طريقهما ,ومنع اسم الفاعل حقه المشروع في النصب ,وما ذاك إلا لتشعبك في النقاش إلى مسائل لاترجى منها فائدة كبيرة ,لذلك سنحاول أن نرجع إلى نقاط الاختلاف بيننا كي نحسم أمرها ,وبعدها لكل حادث حديث .
خالفتني في التراجع إلى الوراء ,فأتيتك بدليل دامغ ,ففرقتَ بين الرجوع والتراجع ,فهلا أتيتني بدليل دامغ على أن التراجع لا يكون إلا إلى الوراء؟مع أن العرب تقول تراجع إلى الخلف
خالفتني في نقيض الفشل فقلت أنا إنه لايكون إلا الشجاعة والقوة ,وقلت أنت إنه الفلاح والنجاح ,فهل نخرج من هذه النقطة أن الفشل ليس نقيضا للفلاح؟.
أنصفتني في رفع التبغ ,وأردت منك إنصاف الحق في رفعه ,فهل أنصفته؟ أم مازال في نفسك منه شيء؟.
حين ننهي الخلاف في هذه النقاط, سأنظر معك في أمر الباء, و من, وشواذ القواعد, وما إلى ذلك من أمور اختلفنا حولها
وإلى ذلك الحين أسألك التركيز..
ملاحظة :حين ما أوردت كلمة {رائدا} فطبيعي أن يذهب البال إلى المثل العربي الشهير الرائد لا يكذب أهله
فهلا أوضحت بعد الآن ما تقصد ببعض الكلمات كي لا تفهم فهما لا تريده؟.

قلم جريء
21-02-2008, 01:41 PM
الإخو الكرام
فعلا لقد استفدت من النقاشات داخل هذا القسم وعرف من العربية ما لم اعرفه من قبل
ولكن ارجو منكم ان تركزوا على النقاط حتى تنتهي كي لاتشتتوا عقولنا
وحكاية ان الفشل بمعنى الجبن فائدة عظيمة استفدناها من المشهد
كما اريد ان انصحكم نصيحة اخ لإخوته :
انصفوا الحق واجعلوا النقاش الهدف منه هو الوصول الى الحق وليس إلى أغراض شخصية
شكرا لكم
أخوكم قلم جريىء

ابراهيم الشيخ سيديا
22-02-2008, 10:29 AM
و خشيتك في محلها ، فقد سلكتُ طريق خراش ؛ و لستَ من يجهل شغفي بتتبع أخطاء غيري (غذائي) مما يجعل قول عروة بن حزام يصدق علي أكثر منه :
و ما هو إلا أن أراها فُجاءةً = فأبهتَ حتى ما أكاد أُجيب
و أُصرفَ عن وجهي الذي كنت أرتئي = و أنسى الذي أعددتُ حين أُجيب
و البيتان مما يستشهد به على جواز حذف العائد على الموصول ( أرتئيه ) و ( أعددته ) ؛ لعلك بذلك تدرك عظم الفائدة من تشعب النقاش .

و ما تانك الهمزتان بأهدى من همزتي ( أنصفْ ) المكررة ؛ و ما طغيان واحدة من القراءات على غيرها حيث تقيم - أنت - بمنسٍ غيرك قراءته .

أما إعمال اسم الفاعل فمن شروطه أن لا يكون بمعنى الماضي ، يقول ابن مالك ( أرجو أن لا يُغضب استشهادي بقوله أحدا :) ) :
كفعله اسم فاعل في العملِ = إن كان عن مُضِيِّه بمعزِلِ
و سياق حديث علي رضي الله عنه وصفٌ للصحابة رضوان الله عليهم أجمعين ، و لا يُتحدث عن حاضر ؛ فكيف تريد إعمال اسم الفاعل هناك !

و لم أمانع في أن أناقش معك أي موضوع ، فما الداعي إلى استنجادك بغيرك لتحاولوا مجتمعين الرجوع إلى نقاط الاختلاف بيننا بغية حسم أمرها ؟

و ما خلفي معك بخلف الليث و النعمان ، و لا هو بخلف الأشعري مع الجويني ؛ فالفهم السليم كفيل باستنباط ( ما يستدل عليه بقرينته ) و ذاك ما جعل مدرستيْ النحو تتفقان على هذا الأمر ، فهل تريد دليلا أدمغَ من ذلك على امتناع تحديد وجهة التراجع . و عن أي عرب نقلتَ ( التراجع إلى الخلف )؟
ثم ألستَ من قال إن الفشل هو الجبن و الضعف ، و وصفت بها مجتمعة مخاطبَك ؛ فأعطني سببا واحدا لعدم النجاح يخرج عن إطار الجبن و الضعف الداليْن على الفشل ، عندها يحق لك أن تطالبني بإنهاء هذه النقطة .

و مازال في نفسي من رفع التبغ ما فيها .

و بما أن تلك النقاط الثلاثة المختلف حولها ، جاءت على هامش خلافنا الذي مازال قائما حول تمازج اللغة مع الأدب و استحالة الفصل بينهما ؛ فما القدسية التي اكتسبتها تلك الثلاث دون غيرها من نقاط خلافية بيننا ؟

فأقلل غذائي علي أركز ، فالتخَمة تذهب الفطنة .

و إيرادي للرائد مقترنا بالدليل ، فيه غناء لذي الفهم ؛ فالزم التركيز الذي تطالبني به .

ـــــــــــــ

قلم جريء :

شكرا لك إذ نصحتَ .

و شكرا لك إذ استفدتَ.

و شكرا لك إذ اتصفتَ . ;)

ابو عبد العزيز
22-02-2008, 12:23 PM
CENTER]سبحان الله العظيم ...
أنا أستعين بغيري عليك, سامحك الله..
حتى باتت ظباء خراش ترعى على الصفحات؟.
عموما أنا لم أستعن بغيرك عليك لأن قلمي ينجدني, وتركيزي يقيل عثرتي, وعدم تشعبي في النقاش كفيل بإيصالي إلى حيث أريد, وإنما أستعين بك عليك, فأخطاؤك المتواصلة هي من يعينني.
وأرجو أن تتبع تاريخي في المشهد وتنظر هل استعنت يوما بأحد على أحد ؟.

ثم سامحك الله.. أما زال في نفسك شيء من رفع التبغ؟.عموما بما أن الحق والدليل لم يستطيعا صرف نفسك عما خالطها من الخطأ فما أنا بمستطيع ذلك.

وتبقى النقطتان الأخريان تتمنيان الحسم منك في أمرهما, كما حسمت أمر التبغ .
التراجع إلى الوراء,و الفلاح والفشل.

وأخشى أن يطول بنا المقام إن لم نحسم أمر بقية تلك النقاط المختلف حولها , والذي جعلني أركز عليها دون غيرها هو أننا لم نخرج قط بفائدة تذكر من نقاشاتنا, فحبذا لو خرجنا الآن بفائدة ولو لمرة واحدة .[/CENTER]

ابراهيم الشيخ سيديا
22-02-2008, 01:19 PM
قلمك من قال باستنجادك بغيرك لإقناعي ، ألستَ من كتب ( لذلك سنحاول أن نرجع إلى نقاط الاختلاف بيننا كي نحسم أمرها ) و أنا لم أمانع حتى تشركني معك في المحاولة ، فما دلالة النون في ( سنحاول ) إن لم تدل على جمع ؟
أم أن الاستهانة بضوابط اللغة أدى دوره في إفقاد الألفاظ دلالتها !
ثم إن ( من ) لا تُستخدم لغير العاقل ، و الأخطاء أبعد ما تكون عن العقل .

و الماضي يجب أن لايلهينا عن الحاضر ؛ ثم ماذا تركتَ لمادحك من قول ؟

(( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون ، و له الحمد في السماوات و الارض و عشيا و حين تظهرون )).

و إخلالك بترتيب الكلام في قولك ( و تبقى النقطتان الأخريان تتمنيان الحسم منك في أمرهما ) لا مسوغ له ، رغم ما في استعمال التمني بدلا من الإنتظار .
كما أنه لا مسوغ لاستعمالك ( الذي ) في مكانٍ ( ما ) أحق به ؛ فاعط كل ذي حق حقه .

ثم لِم تصر على التركيز على تلك النقاط الثلاث رغم ما أوضحت لك حيالها من أدلة وبراهين تؤيد - إن لم تؤكد - رأيي فيها ، مع ما تخلل ذلك النقاش من فوائد ليس أقلها ( مربط الفرس ) تأكيد الترابط العضوي بين اللغة و الأدب ؛ و إن كنتَ لا ترى أهمية لنقاش ذاك الترابط ، فلم أنشأتَ ذاك الموضوع أساسا ؟؟


سامحني الله و إياك .

ابو عبد العزيز
22-02-2008, 02:09 PM
COLOR]
(( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون ، و له الحمد في السماوات و الارض[COLOR="Red"]{الأرض} و عشيا و حين تظهرون )).
و إخلالك بترتيب الكلام في قولك ( و تبقى النقطتان الأخريان تتمنيان الحسم منك في أمرهما ) لا مسوغ له ، رغم ما في استعمال التمني بدلا من الإنتظار{الانتظار} .
كما أنه لا مسوغ لاستعمالك ( الذي ) في مكانٍ ( ما ) أحق به ؛ فاعط كل ذي حق حقه .
ثم لِم تصر على التركيز على تلك النقاط الثلاث رغم ما أوضحت لك حيالها من أدلة وبراهين تؤيد - إن لم تؤكد - رأيي فيها ، مع ما تخلل ذلك النقاش من فوائد ليس أقلها ( مربط الفرس ) تأكيد الترابط العضوي بين اللغة و الأدب ؛ و إن كنتَ لا ترى أهمية لنقاش ذاك الترابط ، فلم أنشأتَ ذاك الموضوع أساسا ؟؟
سامحني الله و إياك .

والله إن أمرك لغريب, النون فقط هي التي جعلتك تتأكد أن هناك من يتعاون معي ؟
الحمد لله, برأت ساحة الرجل

أرأيت إن قلت لك :أنا وأنت سنحاول ,هل يزول الشك حينها؟ أم أن بعضنا أصبح {تلميدِ نقطَ}؟.
ألست أنت من يطالب بتجنب الحشوِ؟إنما قلت : لذلك سنحاول أن نرجع إلى نقاط الاختلاف بيننا كي نحسم أمرها
وحتى لو لم توافقني مسبقا على الاشتراك في ذلك الفعل {المحاولة}.
وهمزة {أنصفَ}همزة قطع في الأمر والماضي لأن الفعل رباعي وصيغته:أفعل يفعِل ,أفْعِلْ ,أخرجَ أَخْرِِجْ,,أَنصفَ,أنصِفْ
يقول الله :...أخرجوا أنفسكم,اليومَ تجزون.....الأنعام 93
والرسم العثماني شيء, والكتابة على الصفحات شيء ,إلا إذا نسخت الآية كماهي برسمها وتشكيلها من المصحف, عندئذ لا أعارضك.
وأنا أصر على التركيز على تلك النقاط لأنك لم تعطني دليلا واحدا يثبت ما ذهبتَ إليه ,َ فالتراجع إلى الوراء مازال في صفي والفلاح والفشل وأضدادهما مازالا في صفي .

عموما قد اتضح رأيك وخطؤك في رفع التبغ واتضح رفضك لإنصاف الحق, ولم يبقى إلا القليل...
فهل نعود إلى حيث كنا؟.

ابراهيم الشيخ سيديا
22-02-2008, 05:11 PM
و إن أمرك لأغرب ، ما لي كلما حاولتُ تنبيهك على استخدام غير سليم لعبارة أو تعبير كامل ، لم تزدد إلا إصرارا عليه ؛ كأنما هدفك المناكفة فقط . فتجنب اليمين ما استطعتَ .

و الرجل ( ألّ حاسّْ ابشِ بعد :) ) ، فدعه و شأنه .

و لا يقلب الشك لدي يقينا إلا الاستعمال السليم للغة ، معضدا بالدليلين العقلي و النقلي ، أو أحدهما إن عزّ الآخر . و لا ضير في أن يصبح أحدنا أو كلانا ( تلميدِ نقطَ ) إن كان في ذلك صلاح لاستخدام الأسلوب .

و مازلتُ مطالِبا بتجنب الحشو ، و لن أحيد عن ذلك ؛ لكن عليك أن تميز بين الحشو و الخطأ في التعبير ، فالحشو كلام يتم المعنى من دونه ، أما الخطأ في التعبير فيذهب بالمتلقي إلى غير مراد المعبِّر .

و تركيزك لم يقل عثرتك في همزة ( أنصفْ ) إلا الحينَ ، أم أنه لم يشملها إحاطة في الرد الموالي للمكان الذي أشرتُ إليها فيه ؛ و عموما فقد كان قصدي تنبيهك إلى ملاحظتي لتعديلك لها في رد سابق بعد أن جعلتَها همزة وصل لا قطع .
فافهم التلميح ، فلرب تلميح أبلغ من تصريح .

و ما الكِبر من ( شيمي ) حتى أخاطَب بخطاب المتقولين على الله المستكبرين عن آياته ؛ و وفر جهدك في تخريج الآيات ، فقد منّ الله علي بحفظ كتابه ، و ساعدني ذلك على فهم لغتي التي بها أُنزل . و إن رأيتَ مني استكبارا فاركب أولى فرسيك و أوثق الأخرى .

و هل الرسم العثماني خاص بقراءة دون أخرى ، فقد كنت أحسبه دالا على الطريقة التي اتبعت في رسم المصاحف التي بعث بها الخليفة الراشد عثمان رضي الله عنه إلى الأمصار الإسلامية ، مستنسخة من الأصل الذي احتفظ به في المدينة المنورة ؛ مما يحصر الاختلاف بين القراءتين في ما يصل الأذن منطوقا لا مكتوبا.

و ما يُرجى من صف واسطته التراجع ؟ ;)


عموما قد اتضح رأيك وخطؤك في رفع التبغ واتضح رفضك لإنصاف الحق, ولم يبقى إلا القليل...
فهل نعود إلى حيث كنا؟.
و هاأنت ذا تعترف بخطأ من رفع التبغ في تلك الجملة ، و ما أنا بمن رفع ؛ أم أن الرفع هو النصب لا فرق بينهما ، أم أن ( السر اتْجيبُ الغفلَ ) !!

و عموما فقد أتيتك بالدليل على ما ذهبتُ إليه ، و لم يعد لدي عليه من مزيد ؛ فتجاوز ذلك إلى غيره . و خذني حيث شئتَ ، فلا فرق لدي ما دام الغذاء وفيرا .

ابو عبد العزيز
22-02-2008, 06:10 PM
أنا لم أورد فيك آية,حاشا لله, وليس تخريجي لها خاصا بك عن غيرك, ,وصحيح أني أخطأت أول الأمر فحذفت همزة الفعل ثم تراجعت فأثبتها فهل في خاصية التعديل من مشكلة؟ أخشى أنها باتت-هي الأخرى- تتعاون معي ضدك.
كل ابن آدم خطاء, فهل تحرم علي الرجوع عن الخطأ؟.
والفرس ملجم.



و عموما فقد أتيتك بالدليل على ما ذهبتُ إليه ، و لم يعد لدي عليه من مزيد ؛ فتجاوز ذلك إلى غيره . و خذني حيث شئتَ ، فلا فرق لدي ما دام الغذاء وفيرا .
أين هو الدليل ؟
أين هو دليلك على أن الفلاح ضد الفشل؟
أين هو دليلك على أن التراجع لا يكون إلا إلى الوراء؟
دلني عليه فو الله لو اتضح لي ما عندك من حق لتبعتك فيه
أما فهمك لكلامي أنه اعتراف مني بالخطأ في رفع التبغ, فلا تعليق لي عليه.

ووالله لن أتجاوز هذا الأمر إلى غيره, حتى يقنع أحدنا الآخر بالصواب.
ولن آخذك إلى أي مكان, طالما هناك علامات استفهام حول هذه النقاط
فهل نعود إلى حيث كنا؟.

محمدسالم
22-02-2008, 06:30 PM
ما رأيكما لو اكتفينا بهذا القدر من النقاش الذي لا أرى له نهاية قريبة-كغيره من نقاشات مشهد التشريح- نأخذ قسطا من الراحة انتظارا لفرصة أخرى؟

ابراهيم الشيخ سيديا
22-02-2008, 07:52 PM
إن لم تكن تقصدني بتلك الآية الكريمة فما الذي جعلك توردها منبتة عن ما سبقها من وجوب إثبات همزة ( الإنصاف ) ، أم أن الإخراج هو الإنصاف ؟؟
و لا عار في الخطأ إن أولا أو أخيرا ، فمن لم يخطئ لن يصيب ؛ و ما نظرتُ إلى ذاك التعديل إلا من تلك الزاوية . فالحمد لله على الإلجام و اليقين .


و أدلتي على ما ذهبت إليه مبثوثة في ردودي السالفة ، فلا داعي لتكرارها إذ الموضوع لم يصل بعدُ مرحلة الحاجة إلى التلخيص ، و إذ ذاك لكل مقام مقال . و ما لا تعليق عليه ، فلا تعليق عليه .

فتجاوز أو انتظر غير حانث ، فما أنا بمقنعك و ما أنت بمقنعي ، و الحكام ما عادوا يتطوعون .

ـــــــــــــــ

الفاضل : محمد سالم

الأمر إليك : فالبيت بيتك ، و أنت مالك قفله و مفتاحه . :)

ابو عبد العزيز
22-02-2008, 08:02 PM
و أدلتي على ما ذهبت إليه مبثوثة في ردودي السالفة ، فلا داعي لتكرارها إذ الموضوع لم يصل بعدُ مرحلة الحاجة إلى التلخيص ، و إذ ذاك لكل مقام مقال .
.




لا أدلة لك في ردودك السالفة ,كما لا أظن أن سيكون لك أدلة في المستقبل .

ولا تكن ممن يحسبون كل صيحة عليهم

ابراهيم الشيخ سيديا
22-02-2008, 08:17 PM
( ال ما شاف اسّْمَ لا تنعتها لُ ) و لا تكن ممن يرجمون بالغيب .

و ما كل صيحة يُحسب لها حساب .

محمدسالم
22-02-2008, 10:34 PM
جرت العادة أن تتشعب الردود في هذا النوع من النقاشات عند تدخل الحكام.
لذلك فقد ترون إحجامهم عن التدخل بناء على تجارب سابقة تم وضعهم في قفص اتهام لهم بأخطاء غير متفق على خطئها، ثم نجا الموضوع المحتكم فيه من التمحيص ومن تغليب رأي على آخر...

ابراهيم الشيخ سيديا
22-02-2008, 11:28 PM
لعل مرد ذلك كون الحكم ممن لا ترتضى حكومته : إما لانعدام أهليته ، أو لانحيازه إلى طرف دون آخر ، أو لكونه طرفا أصيلا في النزاع .

و عموما فعلينا أن لا نتوجس خيفة من تشعب النقاش ، فمِن تزاحُم العقول يَبين الصواب ؛ (( فمن شاء فليومن و من شاء فليكفر )).

و حرصكم - سيادة المدير - على السيطرة على الانضباط داخل المشهد له ما يبرره .

محمدسالم
22-02-2008, 11:43 PM
لعل مرد ذلك كون الحكم ممن لا ترتضى حكومته : إما لانعدام أهليته ، أو لانحيازه إلى طرف دون آخر ، أو لكونه طرفا أصيلا في النزاع .



ربــــمــــا ..... ............!

قلم جريء
25-02-2008, 06:41 PM
لعل مرد ذلك كون الحكم ممن لا ترتضى حكومته : إما لانعدام أهليته ، أو لانحيازه إلى طرف دون آخر ، أو لكونه طرفا أصيلا في النزاع .

و عموما فعلينا أن لا نتوجس خيفة من تشعب النقاش ، فمِن تزاحُم العقول يَبين الصواب ؛ (( فمن شاء فليومن و من شاء فليكفر )).

و حرصكم - سيادة المدير - على السيطرة على الانضباط داخل المشهد له ما يبرره .



أخي العزيز يبدو أنك ذاعلم ومعرفة لكنهما يفتقدان الأسلوب التربوي
الذي من شأنه أن يساهم في تهذيب ماتريد قوله للطرف الآخر لأن
ما يفهمه القارىء من اسلوبك أو بالأحرى ما فهمته من أسلوبك
أنك لاتريدني أن أفهم ..!
تارة أجد في كتابتك الرزانة والعقل والمنطق وقوة الحجة
وأخرى...؟ .

أخي دع الحاكم والقاضي فلا أنت ولا أنا من يقرر أهليتهم لذلك ،
لذا حاور ونا قش وجادل وابتعد عن الكلمات الجارحة
التي لا يجيد ها البعض إلا في الخفاء ..!.

ابراهيم الشيخ سيديا
26-02-2008, 12:36 PM
أخي الكريم :

ما أنا بذي علم و لا بذي معرفة ، فلا تُطلق الأحكام جزافا . لكن يبدو أنك ذو اطلاع عاى الأساليب التربوية ، فأوضح ليَ - جزيتَ خيرا - الطريق الأقصر إلى تهذيب اللسان ، علّي أُفلح في الإفهام .

و شكرا لك إذ نصحتني بالإبتعاد عن الجارح من القول ؛ و إني لأعتذر إليك و إلى كل من أساء إليه مضمر قولي أو مظهره .

فأرجو ملحا أن تقبلوا - جميعا - إعتذاري.