المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : واتهت قصتنا!!



ابو عبد العزيز
28-12-2007, 07:37 PM
وانتهت قصتنا... وتم لك ما أردت من الهجرِ لقلبي وأيامي وأنفاسي,,وحاولتِ نسياني جاهدة فنجحت,
ولكن...

ذلك الحب الوردي الذي ضمنا يوما هل لازال يذكرنا ؟

تلك النسمات التي رفرفت بجناحيها على أرواحنا هل لازالت هناك ؟

هل مازال ذلك العشب الندي الذي طالما تناجينا في رحابه ..يتذكر تلك النجوى؟

وتلك الأشواق التي كانت تكتنفنا فتحملنا على بساط العشق كي نتقابل فتذوب بين أناملنا ...هل لازالت هناك؟

على الرغم من كل شيء..

وعلى الرغم عني..

لازلت أذكرك.. كما لا أذكره

أتذكرين تلك الفراشات التي كانت تتمايل فرحا بمجيئنا, والتي أردت يوما ملاحقتها فمادت يمينا فمدتِ يمينا ومادت شمالا فمدتِ شمالا ورجعت تضحكين ويداك خاليتان تلملمين بهما خصلات من شعر تدلت على وجنتيك على حين غرة منك ؟

لازالت ترنحاتك الندية شاخصة أمامي أميل معها يمنة ويسرة حتى بات من يراني يخالني أشكوا دوار البحر..

وعلى الرغم مني لازلت أذكر المكان كله,, بعطره... بجماله... بروعة اللقاء فيه

وعلى الرغم مني لازالت أذكر أني أحبك

آه..كم أشتاق إلى أجوائك

كم أشتاق إلى لقائك

كم أشتاق حتى إلى اشتياقك...


قابلة للنقد والتحليل
[/QUOTE]

ابراهيم الشيخ سيديا
28-12-2007, 09:07 PM
وانتهت قصتنا... وتم لك ما أردت من الهجرِ لقلبي وأيامي وأنفاسي,,وحاولتِ نسياني جاهدة فنجحت,
ولكن...

ذلك الحب الوردي الذي ضمنا يوما هل لازال هل مازال يذكرنا ؟

تلك النسمات التي رفرفت بجناحيها على أرواحنا هل لازالت هل مازالت هناك ؟

هل مازال ذلك العشب الندي الذي طالما تناجينا في رحابه ..يتذكر تلك النجوى؟

وتلك الأشواق التي كانت تكتنفنا فتحملنا على بساط العشق كي نتقابل فتذوب بين أناملنا ...هل لازالت هل مازالت هناك؟

على الرغم من كل شيء رغم كل شيء ..

وعلى الرغم عني و رغما عني ..

لازلت أذكرك.. كما لا أذكره

أتذكرين تلك الفراشات التي كانت تتمايل فرحا بمجيئنا, والتي أردت يوما ملاحقتها فمادت يمينا فمدتِ يمينا ومادت شمالا فمدتِ شمالا ورجعت تضحكين ويداك خاليتان تلملمين بهما خصلات من شعر تدلت على وجنتيك على حين غرة منك ؟

لازالت ترنحاتك الندية شاخصة أمامي أميل معها يمنة ويسرة حتى بات من يراني يخالني أشكوا أشكو ( ألف المزيد لا يكون إلا مع الجمع ) دوار البحر..

وعلى الرغم مني لازلت و رغما عني ما زلت أذكر المكان كله,, بعطره... بجماله... بروعة اللقاء فيه

وعلى الرغم مني لازالت و رغما عني ما زلت أذكر أني أحبك

آه..كم أشتاق إلى أجوائك

كم أشتاق إلى لقائك

كم أشتاق حتى إلى اشتياقك...


قابلة للنقد والتحليل ( في انتظار نقاد المعنى ;) )

شيفرة
29-12-2007, 12:37 AM
الخاطرة التي أمامنا معزوفة على الزمن الماضي , حيث غبار الذاكرة الذي يثير لدينا "انفلونزا" الحنين ..
وحيث الحضور الشامخ " الترنحات " يشعل فتيل الذكريات القديمة وكل تلك الأشياء الصغيرة التي قد لا نعيرها بالا إلا حين تضعنا الوحدة قبالتها يوميا .. لتصبح بعد ذلك سببا متأخرا لمرضنا العشقي !

وانتهت قصتنا .. وتم لك ما أردت من الهجرِ لقلبي وأيامي وأنفاسي,,وحاولتِ نسياني جاهدة فنجحت ..

لطالما كان الهجر عاملا يحرضنا على استنطاق مشاعرنا , وإفراغها على الصفحات , وهو أمر جميل أحيانا !
لكن الهجر لا يعني النسيان في كل حالاته , لذا فنسياننا لا يعني الهجر "قطعا" حيث نرغم من نحب أن يظل في قلوبنا .. أن لا يهجرنا تماما .. !
إذن قد تنجح "إن أرادت .. "في التخلي عن قلبك وأيامك , لكن الهجر يبقى هبة أنت من يمنحها .. ومادام قلبك ينبض بها فمازالت معك ..!

آه..كم أشتاق إلى أجوائك
كم أشتاق إلى لقائك
كم أشتاق حتى إلى اشتياقك...

قرأت كثيرا من العبارات لكتاب قاربوا سن اليأس الحرفي ,وأعجبتني للوهلة الأولي لأن فيها ترتيبا جديدا لكلمات جميلة ..
إلا أن الفراغ سرعان ما يحتل منطقة كبيرة من ذلك الجمال ..لأكتشف بعدها (حسب فهمي الخاص ;)) أن تلك العبارات التي أثارتني رثة أكثر من معطف جوجول !
ولكني رغم ذلك لا يمكن أن أنكر أنني استمتعت ولو لوهلة بخديعة !

فاسمح لي إذن لو قلت إني مازلت في مرحلة الإعجاب بـــ " أشتاق إلى اشتياقك " !
وربما يكون ذلك أمر طبعي يصيب أي قارئ ساذج مثلي . فقد استنتجت أن الجملة تعني النسيان , وذلك متناقض مع الاشتياق الذي ورد قبلها " أشتاق إلى أجوائك , إلى لقائك "
وبالطبع لا نشتاق إلى للأشياء التي نفتقدها ,والتي مرت يوما على منعطفات أعمارنا سواء لاحظناها ساعتها , أو كانت في مكان متأخر من صف الأولويات ..

وانتهت قصتنا .. " انتهت قصتنا إذن .." كانت ستكون بداية أفضل !

دعك من هذا كله وتابع الكتابة , فيمكنك أن تأتي بالأفضل .
وانتهت قصتنا أيضا ..
ـــــــــــــــــ
لم أكن إلا( ) حاول فتح "شباك" على هذا المتحف .. ليدخل النور , فلا تنسوا : أحيانا تكون رغبة الغبار أقوى منا !

ابراهيم الشيخ سيديا
29-12-2007, 09:15 AM
الناقد : شيفرة

لم يكن ما سطرتَ ليصدر إلا عن ناقد متمرس اعتاد فتح مغاليق المعاني .

فتقبل إعجابي ، وربما يكون ذلك أمرا طبعيا يصيب أي قارئ لكتاباتك .

أحدهم
29-12-2007, 12:18 PM
لم أكن إلا( ) حاول فتح "شباك" على هذا المتحف .. ليدخل النور , فلا تنسوا : أحيانا تكون رغبة الغبار أقوى منا !

_____________
الجميل شيفرة فعلا فالمعنى يتم تشويهه أحيانا ,ويضيع في متاهة التصنع,فلِمَ الانتظار إذن يا ملاك هذه الزاوية..؟

ابو عبد العزيز
30-12-2007, 08:57 AM
وعلى الرغم عني..

لازلت أذكرك.. كما لا{زلت} أذكره

[/QUOTE]

تلك كلمة سقطت سهوا مني ولم انتبه لها حتى الساعة.

الأستاذالفاضل: btt

أشكرك كثيرا على التوضيحات والتي فعلا كان النص بحاجتها ,فلا عدمناك
ــــــــــــــــ
الأديب شيفرة
كلماتك جميلة جدا وتعليقك تُحسد عليه وهو والحق يقال أكبر من الحدث نفسه

اشكركم على تفاعلكم الهادف مع الخاطرة ..
[/SIZE]

ابراهيم الشيخ سيديا
30-12-2007, 04:05 PM
1 - تلك كلمة سقطت سهوا مني ولم انتبه لها حتى الساعة : تلك كلمة سقطت سهوا و لم أنتبه لها إلا الساعة .

فاستعمالك ( حتى ) يعني أنك لَمَّا تنتبه بعدُ لما أسقطت سهوا .

2 - أشكرك كثيرا على التوضيحات والتي فعلا كان النص بحاجتها ,فلا عدمناك : أشكرك كثيرا على التوضيحات التي كان النص يحتاجها فعلا . لا عدمناك .

لا يتطلب ( الاحتياج ) أداة أصلا ، و إن كان لابد فهي الفاء دون سواها . ( في حاجة إليها ) و لا تقل ( بحاجة إليها ) .

3 - كلماتك جميلة جدا وتعليقك تُحسد عليه وهو والحق يقال أكبر من الحدث نفسه : كلماتك جميلة جدا ، و تعليقك تُحسد عليه و هو - و الحق يقال - أكبر من الحدث نفسه .

الجملة الاعتراضية لابد من تحديدها بداية و نهاية .


شكرا لك أخي الفاضل على حلمك و رحابة صدرك . و والله ما دفعني إلى التصحيح ( التشريح ) إلا خشيتي على اللغة العربية أن تندثر ، فحلمَكم و صبرَكم علي .

ابو عبد العزيز
31-12-2007, 07:42 AM
1 -
فاستعمالك ( حتى ) يعني أنك لَمَّا تنتبه بعدُ لما أسقطت سهوا .
.
سبحان الله
والذي أنا على يقين منه أنك تدرك تمام الإدراك أن {حتى} عدها ابن مالك من حروف الاستثناء أي أنها بمعنى {إلا},وكان من الممكن أن تنظر إليها على أنها {غائية} فينتهي ما بنفسك تجاهها, ولو أنك لم تنظر إليها على أنها حرف جر فقط لانتهى اللبس أيضا, ولكن هو حب التصحيح كما ذكرت قد ينسينا بعض الحقائق

1 -
: أشكرك كثيرا على التوضيحات التي كان النص يحتاجها فعلا . لا عدمناك .
لا يتطلب ( الاحتياج ) أداة أصلا ، و إن كان لابد فهي الفاء دون سواها . ( في حاجة إليها ) و لا تقل ( بحاجة إليها ) .
.

كان النص في حاجتها و,وكان النص يحتاجها ,وكان النص بحاجة إليها ,تراكيب لغوية لاغبار عليها ولكن لاأدري لماذا نتبنى دائما لونا واحدا وندافع عنه ثم لانقبل بغيره .
أما الفاء الاستئنافية والتي يعد دخولها صحيحا وتعطي الجملة لونا أدبيا ,فلا أدري لماذا حكمتم عليها بالبُعد .
أهو حب التصحيح أيضا؟ ربما .


1 -
شكرا لك أخي الفاضل على حلمك و رحابة صدرك . .
على الرحب والسعة


1 - و والله ما دفعني إلى التصحيح ( التشريح ) إلا خشيتي على اللغة العربية أن تندثر ، .[/COLOR]
تلك رسالة سامية,أرجوا أن تستمر في التمسك بها
في أمان الله [/COLOR] [/COLOR]

ابراهيم الشيخ سيديا
01-01-2008, 07:40 PM
1 - بداية : مادمت لا تعرفني فما الذي جعلك تجزم كل الجزم بإدراكي لأيٍ كان !

فسبحان علام الغيوب .

و عموما لم يذكر ابن مالك في ألفيته ( حتى ) ضمن الألفاظ الدالة على الاستثناء ، فقد أورد تلك الألفاظ حصرا في باب الاستثناء حين قال :

و استثن مجرورا بغيرٍ معرَبا = بمالمستثنى بإلا نُسبا
و لسِوىً سُوىً سواءٍ اجعلا = على الأصح ما لغيرٍ جُعلا
و استثن ناصبا بليس و خلا = و بِعدا ، و بيكون بعد لا
و اجرر بسابقيْ يكون إن تُرد = و بعد ( ما ) انصب ، و انجرار قد يَرد
و حيث جرًّا فهما حرفان = كما هما إن نصبا فعلان
و كخلا حاشا ، و لا تصحبُ ( ما ) = و قيل ( حَاشَ ، و حَشَا ) فاحفظهما.

أما إشارتك إلى كونه عدها من حروف الاستثناء ففيه خلط لا يصدر عن متمعن . فقد كان كلامه الوارد في ( التسهيل ) منْصبا على ( حتى الناصبة للفعل ) و هو قسم أثبته الكوفيون ليكون واحدا من الأقسام الخمسة التي قسم إليها النحويون ( حتى ) .
و كان كلام ابن مالك متعلقا برأيه زيادة لمعنى ثالث لـ( حتى ) إضافة إلى معنييها المشهورين : الغاية ، و التعليل ( وعلامة كونها للغاية أن يحسن في موضعها ( إلى أن ). وعلامة كونها للتعليل أن يحسن في موضعها كي ) ، و هو أن تكون بمعنى ( إلا أن ) فتكون بذلك دالة على الاستثناء المنقطع ، و استدل على ذلك بقول الشاعر :

ليس العطاء من الفضول سماحة = حتى تجود، وما لديك قـلـيل

فما الذي أنساك تلك الحقيقة !

2 – لمَ لم تدرجوا ( بحاجتها ) التي هي سبب الملاحظة ضمن تلك العبارات التي ( لا غبار عليها ! ) أم أن تلك العبارة تستدعي الكنس فعلا .

3 – أين الرحب و السعة في قولك ( ولو أنك لم تنظر إليها على أنها حرف جر فقط لانتهى اللبس أيضا, ولكن هو حب التصحيح كما ذكرت قد ينسينا بعض الحقائق ) و قولك الآخر ( فلا أدري لماذا حكمتم عليها بالبُعد .أهو حب التصحيح أيضا؟ ربما .) !

4 – أبشر ، فلن أحيد عن التمسك بتلكم الرسالة . و دليل ذلك إشارتي إلى ضرورة حذف ألف المزيد من المفرد ، ذاك أنه لا يلحق إلا بجمع . ;)

أمنني الله و إياكم يوم الفزع الأكبر .

ابو عبد العزيز
03-01-2008, 11:45 PM
أولا: أشكرك على إدراج الرقم (واحد)بعد أن تأخر كثيرا عن الركب ,والشكر موصول لخاصية التعديل والتي منحته حق اللجوء السياسي:p

ثانيا:ينبغي أن يكون الهدف من نقاشنا البحث عن الفائدة وإظهار الأخطاء (إن وجدت) كي نستفيد ويستفيد غيرنا من مرتادي المجالس الأدبية والثقافية ,وعليه يجب أن نتبنى الإنصاف في نقدنا: (مادمت لا تعرفني فما الذي جعلك تجزم كل الجزم بإدراكي لأيٍ كان !

فسبحان علام الغيوب . )
فائك هنا تحمل الكثير من ملامح الفاء التي طالبتَ بحذفها ,إلا إذا كانت لحروفك خاصية تميزها عن حروف الغير

ثالثا:لمست من خلال حديثك وإسهابك في إيراد الأمثلة اللغوية أنك تدور في حلقة مفرغة فبعد كلام ابن مالك في الألفية أو في التسهيل بقيت (حتى) حرف استثناء أو بمعنى الاستثناء,فيا ليت شعري أين الفائدة؟(وحتى لا أستنزف حروفك,فالفاء في (يا ليت شعري )ليست بعيدة من فائك أعلاه,فلا تؤاخذني:D

رابعا:لدي إضافة بسيطة : (أين الرحب و السعة في قولك ( ولو أنك لم تنظر إليها على أنها حرف جر فقط لانتهى اللبس أيضا, ولكن هو حب التصحيح كما ذكرت قد ينسينا بعض الحقائق ) و قولك الآخر ( فلا أدري لماذا حكمتم عليها بالبُعد .أهو حب التصحيح أيضا؟ ربما .) !)
الصحيح والأبلغ أن تقول (أين الرحب والسعة من قولك) بدل: في قولك....الخ, فالمعنى الجمالي الذي يضيفه حرف الجر (من)للجملة يعجز عنه حرف الجر (في).
همسة:
رغم ما لمسته من جسارة لغوية تتمتع بها وبلاغة تحسد عليها إلا أنني أرى أنك تعاني من مراهقة لغوية متأخرة -وعذرا على هذا التعبير-فعندما يكون جل همنا البحث عن الهُمز المتناثرة في أرجاء النص ولا نعير نفس الاهتمام للمعنى فإن رسالتنا السامية;) لا معنى لها حينئذ
سأشبع فضولك بهمزة تركتها في النص تستغيث بك يا(أبا الحروف),,فأغثها:D
ملاحظة :(أبو الحروف) -لمن لا يعرفه -شخصية كارتونية تستغيث به الحروف في برنامج المناهل
السلام عليكم

ابراهيم الشيخ سيديا
04-01-2008, 10:12 AM
1 - عرفنا ( خاصية التعديل ) فمن تلك التي منحت الرقم 1 حق اللجوء . أم أن تلك الواو زيدت سهوا ، فأبِن تُفهم .

2 - أشاطرك الرأي في أن النقاش ينبغي أن يكون بحثا عن الفائدة ، لا نقاشا من أجل النقاش . لكني لا أوافقك في جعل إظهار الأخطاء هدفا ، ذلك أنه لا يعدو أن يكون وسيلة من وسائل كثيرة يُتوصل بها إلى تحقيق هدف أسمى ألا و هو إتقان اللغة العربية .
أما فائي - التي أُركبت همزتها غير مركبها - فاختلاف جوهرها عن بقية ملامح الفاء التي ارتأيتُ حذفها هو ما أعطاها معنى في ذاتها ؛ فلكل من حروف المعاني دلالة و موقع من الجملة متعارف عليهما ، و ذلك ما يفسر تمايز الحروف لمن أشكل عليه الأمر .
و تاء التأنيث لا تُلحق بما قبلها إن كان اللفظ الدال على التأنيث لاحقا في ترتيب الكلام . و في تعريف ( غير ) بالألف و اللام ما فيه .

3 - لن أؤاخذكم على مقدار ما فهمتم من حديثي في موضوع ( حتى ) - رغم عدم إسهابي فيه - إذ المطية تحدد أمد السفر . و ما أوردته كان من كلام ابن مالك في ( الألفية ) و ( التسهيل ) ؛ و حتى يزول اللبس الذي استدعى فصلكم بينهما بـ( أو ) فأشير إلى أن كلى المصنفين مؤلَّف مستقل عن الآخر ، و الأبيات الستة من ( نص الألفية ) و ما بعد الأبيات ورد بعض معناه في ( التسهيل ) دون نصه.
و الفائدة من ذاك الحديث هي أن ( حتى ) لا تكون أداة للاستثناء إلا في حالة واحدة - مختلف حولها - هي أن تكون ناصبة للفعل و حاملة معنى ( إلا أنْ )، و يسمى الاستثناء في هذه الحالة بـ( الاستثناء المنقطع ). فهل تنطبق هذه الحالة على قولك ( تلك كلمة سقطت سهوا مني ولم انتبه لها حتى الساعة.) !

شكرا لكم إذ علمتم أن الاستنزاف مُفنٍ فجنبتمونيه .

4 - ما حتَّم علي استعمال ( في ) في ما أشرتم إليه من قولي هو أني لم أشأ الإيحاء بالتبعيض . فما قولكم الذي ذكرتُه في ذاك السياق بموح بالرحابة و لا بالسعة ، مما حال بيني و بين جعله بعضا منهما .
و إصراركم على الإشارة إلى الوظائف النحوية للحروف يستدعي مني التنبيه إلى أن لبعض الحروف معاني في ذاتها بغض النظر عن وظائفها النحوية . و قد يكون إغفال ذلك هو السبب الذي يوقع كثيرا من هواة الكتابة في ( مصيدة معاني الحروف ) .

شكرا لكم على الإطراء الذي لم يصادف مستحقه و على التحليل النفسي المجاني و على إشباع فضولي .

و من باب رد الجميل فلا تنسوا أن المراهقة اللغوية - و إن تأخرت - تظل خيرا من طفولة دائمة .

صرخة :لا تغمطوا علامات الوقف و الترقيم حقها .



شكرا جزيلا لكم .

ابو عبد العزيز
07-01-2008, 12:27 PM
اعذرني على التأخير في الرد على مقالك لأني كنت في حالة سفر, وذلك فقط هو الذي منعني من التعقيب على مقالك.

وسأحاول التركيز على بعض النقاط التي اختلفنا حولها لعلنا أن نخرج متفقين عليها ,وسأبدأ الحديث عن جملتي الآنفة الذكر في مقالك الأخير ( تلك كلمة سقطت سهوا مني ولم أنتبه لها حتى الساعة.) !
وأنت أوردت كلامك كالتالي:{و الفائدة من ذاك الحديث هي أن ( حتى ) لا تكون أداة للاستثناء إلا في حالة واحدة - مختلف حولها - هي أن تكون ناصبة للفعل و حاملة معنى ( إلا أنْ )، و يسمى الاستثناء في هذه الحالة بـ( الاستثناء المنقطع ).}
وكي أصل معك إلى اتفاق سأشاطرك الرأي في كون حتى لاتكون أداة استثناء إلا حين تكون حاملة لمعنى{ إلا أن} ويكون ما بعدها جملة فعلية.
ولكن {حتى} التي أوردت قد جاء بعدها اسم فيكون كلامك أعلاه لايعني {حتى }التي نحن بصددها,لأنها ليست استثناء.
أولا إن القارئ لبداية الجملة يعلم تمام العلم أنني تنبهت إلى تلك الكلمة التي سقطت مني سهوا ,وإلا لما قلت :هذه جملة سقطت مني سهوا...الخ إذ لو لم أعلم بسقوطها لما أخبرتك أنها سقطت مني ,ولو قلت {إن هذه الكلمة سقطت مني سهوا ولم أنتبه لها}لعلم القارئ أني تنبهت لها ,ويكون المعنى الباقي المطلوب هو متى تنبهت,فتكون {حتى} حينئذ جاءت بمعنى إلى التي تفيد الغاية, أي أنني لم أنتبه لتلك الكلمة إلى ذلك الحين {سلام هي حتى مطلع الفجر}
ونخرج من هذا الإشكال أن حتى حينما ترد بعد اسم جاز استخدامها بمعنى إلى,وتكون الجملة كالتالي ( تلك كلمة سقطت سهوا مني ولم أنتبه لها إلى الآن.) .
وتكون الجملة حينها سليمة ,هل أخطأت ؟

النقطة الثانية التي أريد أن أناقشكم فيها,هي كلامكم حول معاني الأسماء والتي يقع الكثير من هواة الكتابة من أمثالي في مصيدتها,وينجو منها المحترفون من أمثالكم .
وأرى أنك اتخذت من الحروف ومعاني الحروف ستارا تجري خلفه في فراغ لأن الموضوع الذي تتحدث عنه من أحرف ومعانيها ليس هو موضوعنا الأساس وأن تتخذه مطية لتخرج من الموضوع إلى موضوع آخر قد تكسب به جولة مفترضة,فتلك من آفات النقاش , أما المصيدة فاعلم أن أمرها هين فالكل يعلم أن: من تأتي بمعنى في وإلى تأتي بمعنى على ,وحتى ...الخ وهذه حروف تتبادل المعنى وقد ملئت كتب النحو بها ولا داعي للوقوف عليها, وليست هي مدار بحثنا , وحينما أبدلت جملتك بجملة أخرى لم أكن أقصد معاني الحروف التي ذهبت إليها وإنما ,قصدت في كلامي معاني أدبية تتناولها مشاعر الحروف تجاه بعضها البعض وتجانسها الأكمل والأفضل,فأينا وقع في المصيدة؟
فأنت ولله الحمد لم تأخذ علي مرفوعا كان ينبغي أن يكون منصوبا ولا منصوبا كان من المفروض أن يكون مجرورا
ولكن كثيرا من الكتاب اليوم -هداهم الله - يقفون لدى جزئيات صغيرة ليست هي مدار النقاش ولا ترجى فائدة من وراء الخوض فيها وكأن الكاتب منهم جذيلها المحكك,وعذيطها المجرب ,بينما هم لم يقفوا لها بدار أبدا
قد تجد في نصي أعلاه الكثير من الأخطاء الإملائية ,ولكن رجائي أن تركز على نقاط اختلافنا وتترك الباقي إلى أن ننتهي من الذي بين أيدينا
وأريد هنا أن أتأسف لك عن كل كلمة بدرت مني تجاه شخصك الكريم وأرجوا أن تقبل اعتذاري بذلك الخصوص,ولك الفضل إن قبلته.
ولقد حاولت أن أحيط المنطق بكلامي لعلي أن أصل معك إلى الحق
وشكرا لكم على سعة صدركم

ابراهيم الشيخ سيديا
09-01-2008, 05:20 PM
بداية :أستسمحك في تصحيح الاستهلال .
فالتأخير مقصود من المؤخِّر ، بينما السياق الذي أوردت فيه الكلمة يؤكد أن الأمر كان خارجا عن إرادتك ؛ و هو ما يستدعي استخدامك ( التأخر ) بدلا من ( التأخير ). ثم إنك كنتَ مسافرا .

1 - محاولة التركيز مطلب ذو أولوية دائمة ، و منه الانتباه إلى أن الجملة الواقعة خبرا لـ( لعل ) لا تستوجب تصديرها بـ( أنْ ).
و استنتاجك لمعنى الجملة في النقطة الاولى سليم ولم أختلف معك حوله أصلا ، إنما خالفتك حول استخدام ذاك المعنى في موقع كان يجب أن يستخدم فيه الاستثناء دون غيره .
ثم كيف للقارئ أن يكون أكثر منك فهما لقصدك ، و قد نفيت عن نفسك الانتباه مستخدما أداة النفي ( لم )!
و ما دام المعنى قد تم فلِم الحشو !

2 - لم أتطرق في ما أسلفت من كلام إلى معاني الأسماء ، فلعل محاولتك التركيز معي لم تدم طويلا ؛ و عموما فللأسماء دلالات تستوجب التوقف عندها .
أما معاني الحروف فما كانت يوما ستارا يحجب الضعف اللغوي ، بل كانت و ستظل مصيدة يقع فيها غير المتمكن من اللغة . ثم إن النقاش كان منصبا حول ( حتى ) فهل هي اسم أم فعل !
و ما هدفت من نقاشي لمثل هذه الأمور إلى كسب جولة و لا استعراض معارف ، إنما أردت ترسيخ المعلومة اللغوية الصحيحة و تصحيح الأخطاء الشائعة التي أصبح تعود البعض عليها يطبعها لديه بطابع الصحة .
و الأخطاء كثيرة غيرُ علامات الإعراب .

ختاما : لم أفهم قصدك من إرادتك التأسف على كل كلمة بدرت منك نحوي.
فالتمست لنفسي مخرجا يُفهمني ما رميتَ إليه ، معتبرا أنك أسقطت سهوا عبارة( نابية أو غير لائقة ) المميزة لـ( كل كلمة ) و لم تنتبه لذلك حتى الساعة .;)
و بناء على ذاك الفهم فإني أقبل اعتذارك ؛ و لا فضل لي في ذلك ، فما أنا سوى مطلي به القار يحك على كل جذل لغة و حتى جُذيلها.و أعوذ بالله من صفات السوء .:D
ثم إن المرء لا يُلام إن لم يُحط المنطقَ بفهمه أحرى أن يحيطه بكلامه ، إذ الفهم يجب أن يسبق الكلام .

ابو عبد العزيز
10-01-2008, 02:32 PM
بداية :أستسمحك في تصحيح الاستهلال .
فالتأخير مقصود من المؤخِّر ، بينما السياق الذي أوردت فيه الكلمة يؤكد أن الأمر كان خارجا عن إرادتك ؛ و هو ما يستدعي استخدامك ( التأخر ) بدلا من ( التأخير ). ثم إنك كنتَ مسافرا .{هذا سَلَسْ:D }

1 - محاولة التركيز مطلب دائم الأولوية ، و منه الانتباه إلى أن الجملة الواقعة خبرا لـ( لعل ) لا تتستوجب{لا تستوجب} تصديرها بـ( أنْ ).

و استنتاجك لمعنى الجملة في النقطة الاولى سليم ولم أختلف معك حوله أصلا ، إنما خالفتك حول استخدام ذاك المعنى في موقع كان يجب أن يستخدم فيه الاستثناء دون غيره .
ثم كيف للقارئ أن يكون أكثر منك فهما لقصدك ، و قد نفيت عن نفسك الانتباه مستخدما أداة النفي ( لم )!
و ما دام المعنى قد تم فلِم الحشو !

2 - لم أتطرق في ما أسلفت من كلام إلى معاني الأسماء ، فلعل محاولتك التركيز معي لم تدم طويلا ؛ و عموما فللأسماء دلالات تستوجب التوقف عندها .
أما معاني الحروف فما كانت يوما ستارا يحجب الضعف اللغوي ، بل كانت و ستظل مصيدة يقع فيها غير المتمكن من اللغة . ثم إن النقاش كان منصبا حول ( حتى ) فهل هي اسم أم فعل !
و ما هدفت من نقاشي لمثل هذه الأمور إلى كسب جولة و لا استعراض معارف ، إنما أردت ترسيخ المعلومة اللغوية الصحيحة و تصحيح الأخطاء الشائعة التي أصبح تعود البعض عليها يطبعها لديه بطابع الصحة .
و الأخطاء كثيرة غيرُ علامات الإعراب .

ختاما : لم أفهم قصدك من إرادتك التأسف على كل كلمة بدرت منك نحوي.
فالتمست لنفسي مخرجا يُفهمني ما رميتَ إليه ، معتبرا أنك أسقطت سهوا عبارة( نابية أو غير لائقة ) المميزة لـ( كل كلمة ) و لم تنتبه لذلك حتى الساعة .;)
و بناء على ذاك الفهم فإني أقبل اعتذارك ؛ و لا فضل لي في ذلك ، فما أنا سوى مطلي به القار يحك على كل جذل لغة و حتى جُذيلها.و أعوذ بالله من صفات السوء .:D
ثم إن المرء لا يُلام إن لم يُحط المنطقَ بفهمه أحرى أن يحيطه بكلامه ، إذ الفهم يجب أن يسبق الكلام .


ومازلنا ندور في فراغ ...:mad:
ولكن لا بأس من قليل من الدوران, فقد نفقد معه تركيزا هو في الحقيقة تأرجح يحكمنا من غير أن نشعر به :eek:
النص الذي أمامنا يتحدث في مجمله عن بعض الظواهر اللغوية ,حاول الكاتب أن يوظفها لإيصال فكرة عامة للقارئ مفادها أن {حتى} متعددة الاستعمالات ,ولكنه تعثر قليلا في بلورة بعض الأفكار حين قال{ إنما خالفتك حول استخدام ذاك المعنى في موقع كان يجب أن يستخدم فيه الاستثناء دون غيره . }أين وجود الاستثناء هنا ؟إن الاستثناء هنا لا يرى وجوبه إلا أنت,و{حتى} هنا كان استخدامها صحيحا وجاءت بمعنى {إلى}{الغاية}كما أراد لها كاتبها وليس كما تريد لها أنت من إقحام لمعنى الاستثناء الذي لا مكان له, ولا مكان أيضا لحشو خلتَ وجوده ولم تكن زيادة التوضيح حشوا في يوم من الأيام :cool:
النص في مجمله جيد , تندر فيه الصور الأدبية من استعارات وكنايات, ولكن قد يكون مرد ذلك الواقعية التي سيطرت على النص, وخصوصا في التوضيح لاستعمال أن المصدرية حيث أعلن الكاتب بعدم وجوب حذفها,وأخبرنا فقط أن من الممكن أن نستغني عنها, وعدم تصلبه تجاه مواقفه ظاهرة تبشر بالخير
الأخطاء قليلة جدا ولولا تسرع الكاتب وقسوته على لوحة المفاتيح لما أقحمت تلك {التاء}نفسها في فعل تستوجب
لا ركاكة في الأسلوب ,ولا تكلف ,إلا ما كان من البحث المستميت لجملة تكون {حتى }آخرها كما شاهدنا في آخر النص,ولكن قد يشفع له البحث عن حجة قوية {في ظنه}
أنا أجيز النص وينتقل معنا الكاتب إلى الردود القادمة:D
شكرا جزيلا
{حكمة اليوم :مادام البحث عن الفائدة ليس هو الهدف الأسمى فالَهروب{مايْسَلَّكْ}:p }

ابراهيم الشيخ سيديا
10-01-2008, 04:29 PM
الحكم الشرعي للسلس لا ينسحب على السلس اللغوي . :D
و محاولة تطبيق معايير تحليل النص الأدبي على ردود هي أبعد ما تكون عن الأدب - الفني لا الخُلقي - ما هو إلا نوع من السلس .
لكن لا بأس بذلك مادام المدار فراغا.;)

و تحديد المدار قد وضّح المقصود من قولك ( تلك كلمة سقطت سهوا مني ولم انتبه لها حتى الساعة ) فالاستثناء فعلا ليس موجودا ؛ و اعذرني إذ لم يتضح لي المدار بدايةً فالتمست معنى لذاك القول .

( لا بأس من قليل ...) و ( أَعلنَ الكاتب بعدم ...) و ( البحث المستميت لجملة ... ) تلكم مصيدة معاني الحروف . :p

أما التاء المكررة فقد حذفتُها قبل تنبيهك عليها بثمان و عشرين دقيقة ؛ و ما القسوة في غير محلها و لا التسرع من شيمي ، يا من شيمته الإنصاف .

شكرا لك على ترقيتك ردي إلى مصاف النصوص ، و شكرا لك على إجازته . و اعذرني مرة أخرى إذ لم أُعمل العرف الدبلوماسي . ;)

و تؤخذ الحكمة من كلٍّ .:)

ابو عبد العزيز
10-01-2008, 11:40 PM
ولا حرج عندي أن أفكك كلامي إلى حروف كي تفهم ما أقول وإليك الشرح:

(لا بأس من قليل من الدوران...)=الدوران لا بأس منه,لا بأس من قليل منه,لا يوجد كثير بأس من الدوران ,لا يوجد بأس من الدوران . أي لا ضرر من دوران معكم في الفراغ :p
أي أن الجملة سليمة من جميع النواحي
( البحث المستميت لجملة...)= البحث المستميت للحجة,لأجل الحجة ,من أجل الحجة ,من أجل جملة الحجة....الخ

(أعلنَ الكاتب بِعدم...)= و الباء هنا إنما زادت سهوا مني فاعتذر عنها وأنا أعلم أن الجملة تحتاج مفعولا , ولا علاقة لها بمعاني الحروف الذي تصر عليها دائما.

هل لازلت مصرا على ذكر تلك المصيدة بعد الشرح؟

أخشى أن تكون على مقاسك لا يشاركك فيها مشرح:confused:

لا عليك من التاء المكررة,ولا عليك من القسوة ولا من التسرع,عليك فقط بضبط ساعتك,وعلى المقيمين خارج التشريح مراعاة فارق التوقيت ;) ,وأعتز بتلك الشيمة كثيرا
وأن المصدرية يجوز أن تأتي بعد{ لعل}
والأدلة كثيرة جدا وأكثر من أن تحصى
ويكفيني بيت شعر للشافعي :أحب الصالحين ولست منهم =لعلي أن أنال بهم شفاعة

ونعود إلى موضوعنا الأصلي ,وهو أن الاستثناء لا وجود له في الجملة :{ تلك كلمة سقطت سهوا مني ولم أنتبه لها حتى الساعة}
و{حتى} أتت بمعنى {إلى} التي تفيد الغاية ,ولا صحة لإدخال {إلا} التي تفيد لاستثناء:D

وأناشد القائمين على مشهد الجرافيكس أن يصمموا لنا سبورة في التشريح فقد نحتاج إلى بعض الشرح من حين لآخر:cool:

وما أنا في التشريح إلا كزائر={لِدِقٍّ} بِمِهْرازٍ,وعودٍ وأحرف

فيه انظَلْ انْخَطْ بْلَمْداقْ=وبْلَمْهاريز. .......

ابراهيم الشيخ سيديا
11-01-2008, 12:50 PM
( سداب الكٌارح ذارح ) ;)

انتهت القصة ، فاسمح لي بالانسحاب . :)

ابو عبد العزيز
12-01-2008, 05:20 PM
أولا: وبما أننا نتخذ من المحافظة على اللغة العربية رسالة سامية:p ,فلاينبغي لنا بحال من الأحوال أن نورد أمثلة بلهجة عامة ,والأمثلة الفصيحة كثيرة وتؤدي نفس المعنى

ثانيا: أسمح لك بالانسحاب بكل أريحية ومودة ,ولنا لقا;)