المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اخترت لكم



فاطمة
16-12-2007, 06:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم..والصلاة والسلام على أشرف المرسلين..
اخترت لكم هو عنوان لموضوع اخترته لكم:rolleyes:ومضمونه أن يختار كل منا فقرة من كتاب يرى أنها رائعة وجديرة بأن نقرأها جميعا...
المهم،هذه المرة اخترت لكم فقرة من كتاب دعوتنا للإمام الشهيد حسن البنا..يقول الإمام الشهيد(ونحب أن يعلم قومنا إلى جانب هذا<1> أن هذه الدعوة لا يصلح لها إلا من حاطها من كل جوانبها،ووهب لها ما تكلفه إياه من نفسه وماله ووقته وصحته{ قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَآؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُواْ حَتَّى يَأْتِيَ اللّهُ بِأَمْرِهِ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ}[التوبة:24].
فهي دعوة لا تقبل الشركة،إذ أن طبيعتها الوحدة،فمن استعد لذلك فقد عاش بها وعاشت به،،ومن ضعف عن هذا العبء فسيحرم ثواب المجاهدين.. ويكون مع المخلفين.. ويقعد مع القاعدين.. ويستبدل الله لدعوته به قوما آخرين{أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ}
المائدة54

فاطمة
16-12-2007, 06:56 PM
وفي فقرة رائعة بعنوان "إيمانان" يقول كاتبنا:والفرق بيننا وبين قومنا بعد اتفاقنا في الإيمان بهذا المبدأ أنه عندهم إيمان مخدر نائم في نفوسهم،لا يريدون أن ينزلوا على حكمه ولا أن يعملوا بمقتضاه،على حين أنه إيمان ملتهب مشتعل قوي يقظ في نفوس الإخوان المسلمين..ظاهرة نفسية عجيبة نلمسها ويلمسها غيرنا في نفوسنا نحن الشرقيين، أن نؤمن بالفكرة إيمانا يخيّل للناس حين نتحدث إليهم عنها أنها ستحملنا على نسف الجبال، وبذل النفس والمال، واحتمال المصاعب ومقارعة الخطوب حتى ننتصر بها أو ننتصر بنا،حتى إذا هدأت ثائرة الكلام وانفض نظام الجمع نسي كل إيمانه وغفل عن فكرته، فهو لا يفكر في العمل لها ولا يحدث نفسه بأن يجاهد أضعف الجهاد في سبيلها، بل إنه قد يبالغ في هذه الغفلة وهذا النسيان حتى يعمل على ضدها وهو يشعر أو لا يشعر...وألست تضحك عجبا حين ترى رجلا من رجال الفكر والعمل و الثقافة في ساعتين اثنتين متجاورتين من ساعات النهار ملحدا مع الملحدين وعابدا مع العابدين!!!
هذا الخور أو النسيان أو الغفلة أو النوم أو قل فيه ما شئت هو الذي جعلنا نحاول أن نوقظ مبدأنا وهو هو المبدأ المسلم به من قومنا في نفوس هؤلاء المحبوبين..........

البظاني نت
13-01-2008, 01:40 AM
قال ابن القيم – رحمه الله – في كتابه القيم ( الفوائد ) :
( إذا حملت على القلب هموم الدنيا وأثقالها ، وتهاونت بأوراده التي هي قوته وحياته ؛ كنت كالمسافر الذي يحمل دابته فوق طاقتها، ولا يوفيها علفها ، فما أسرع ما تقف به .

وقال – حكاية عن ابن مسعود رضي الله عنه – : اطلب قلبك في ثلاث مواطن : 1- عند سماع القرآن . 2- وفي مجالس الذكر . 3- وفي أوقات الخلوة ، فإذا لم تجده في هذه المواطن فسل الله أن يمن عليك بقلب فإنه لا قلب لك .


وتقبلي تحياتي،،،

فاطمة
15-01-2008, 09:17 PM
جزاك الله خيرا ورزقنا الله قلوبا خاشعة صادقة مؤمنة،،اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك..آمين
فصل في الإنصاف في العلم
قال حافظ المغرب أبو عمر يوسف بن عبد البر القرطبي(ت463هـ) في كتابه صحيح جامع بيان العلم وفضله:
من بركة العلم وآدابه الإنصاف فيه،ومن لم ينصف لم يفهم ولم يتفهم..
وقال محمود الوراق:أتم الناس أعرفهم بنقصه وأقمعهم لشهوته وحرصه..
وقال ابن هرمز:ماطلبنا هذا الأمر حق طلبه..
ويعلق على ذلك الحافظ ابن عبد البر قائلا(قلت بل هؤلاء هم الذين طلبوه حق طلبه،ولكنه التواضع،بخلاف ماتمتع به أهل زماننا من الكبر والغرور،فنجد الواحد منهم لم يطلب بعد مالا يسعه جهله،ثم هو يقول كما قال صاحب المعرة:
وإني وإن كنت الأخير زمانه=لآت بما لم تستطعه الأوائل
فاللهم ارحم أسلافنا،واغفر لنا ضعفنا،وارزقنا التواضع)..
وقال الشاعر:
إذا ماانتهى علمي تناهيت عنده=أطال فأملي أم تناهى فأقصر
ويخبرني عن غائب المرء فعله=كذا الفعل عما غيب المرء يخبر

امواج ضائعة
18-01-2008, 02:52 PM
مشكورين على هدى المشاركة القيمة

فاطمة
25-01-2008, 08:28 PM
العفو
كتاب جمع الجواهر في الملح والنوادر..لأبي اسحاق إبراهيم بن علي الحصري القيرواني(453هـ)
((..كتاب للبديع في مرض الخوارزمي..))
قال الإمام أبواسحاق:وقدأحسن بديع الزمان في هذا المعنى كل الإحسان،وقد كتب إليه إبراهيم بن أحمد بن حمزة يهنئه بمرض أبي بكر الخوارزمي-وكان بينهما من المهاجاة والمهاترة والمنازعة مايطول به الشرح-فرد البديع قائلا:
الحُرُّ-أطال الله بقاءك-لاسيما إذا عرف الدهر معرفتي،ووصف أحواله صفتي،إذا نظر علم أن نعم الدهر مادامت معدومة فهي أماني، فإذا وجدت فهي عواري..
وأن محن الأيام وإن مطلت(طالت)فتستنفدْ وإن لم تصب فكأن قدْ؛ فكيف يشمت بالمحنة من لا يأمنها في نفسه، ولايعدمها في جنسه..والشامت إن أفلت فليس يفوت، وإن لم يمت فسوف يموت، وما أقبح الشماتة بمن أمن الإماتة، فكيف بمن يتوقعها بعد كل لحظة، وعقيب كل لفظة..والدهر غرثان(جوعان) طُعمُه الخِيار،،وظمآن شِربُه الأحرار..فهل يشمت المرء بأنياب آكِلِه،،أو يُسرُّ العاقل بسلاح قاتله؟
وهو الفاضل شفاه الله، وإن ظاهرنا بالعداوة قليلا، فقد باطَّناه ودًا جميلا، والحرُّ عند الحميَّة لايصطاد، ولكنه عند الكرم ينقاد، وعند الشدائد تذهب الأحقاد؛ فلا تتصور حالي إلا بصورتها من التوجع لعلته،والتحزن لمرضته، وقاه الله المكروه، ووقاني الله سماع المكروه فيه...

فاطمة
25-01-2008, 08:34 PM
تابع لما سبق..
بين البديع والخوارزمي..
ذكر مؤلف الكتاب أن الخوارزمي كان رافضيا غاليا ولم يكن حسن السلوك..يقول المؤلف:
وكان البديع رحمه الله،وهو أبوالفضل أحمد بن الحسين:قد أشرَقه بريقه،ووعر عليه ماسَهل من طريقه..
وكان الخوارزمي يرميه ببغض علي رضوان الله عليه، ويشنع عليه بذلك ويُغري به الطالبين،،فقال البديع في ذلك:
يقولون لي لاتحب الوصيّ؟=فقلت الثرى بفم الكاذبِ
أحب النبي وآل النبي=وأختص آل أبي طالبِ
وأعطي الصحابة حق الولاء=وأَجْري على سنن الواجبِ
فإن كان نصبا ولاء الجميع=فإني كما زعموا ناصِبي
وإن كان رفضا ولاء الوصيّ=فلا برح الرفض من جانبي
فلله أنتم وبهتانكم=ولله من عجب عاجبِ
وإن كنتم من ولاء الوصي=على العَجْب كنت على الغاربِ
يرى اللهُ سِرّي إذا لم تروه=فلِمْ تحكمون على الغائبِ
ألا تبصرون لرشد معي=ولاتهتدون إلى الله بي
أعز النبيّ وأصحابه=فما المرء إلا مع الصاحبِ
أيرجو الشفاعة من سبهم؟=بل المثلُ السوءُ للضاربِ
حنانيك من طمع باردٍ=ولبيك من أمل كاذبِ
له في المكاره قلب الجبانِ=وفي الشبهات يد الحاطب أهل النصب:المتدينون ببغضة علي،لأنهم نصبوا له،أي عادوه..
العجب:أصل الذنب..
والحمدلله رب العالمين

فاطمة
20-04-2008, 05:17 PM
بسم الله الرحمن الرحيم..
كتاب تطبيقات عملية في تنمية التفكير الإبداعي للدكتور صالح محمد علي أبو جادو..
الفصل الثاني..
تربية الإبداع....
(يؤكد علماء النفس والتربويون على وجود قدرات التفكير الإبداعي لدى كل الأفراد الأصحاء من الناحية العقلية والنفسية، غير أن مستوى الإبداع يختلف باختلاف الأفراد في المكان والزمان والإطار الثقافي، وأن العلاقة بين التفكير الإبداعي والثقافة التي يعيش فيها الإنسان من الموضوعات التي كانت موضع اهتمام العديد من علماء النفس حيث أشارت نتائج العديد من الدراسات إلى وجود فروق في أداء الأفراد الذين ينتمون إلى مجتمعات ثقافية مختلفة وذلك على اختبارات التفكير الإبداعي..

وتتأثر عملية الإبداع بخصائصها المتميزة إلى حد كبير بالمحيط والبيئة التي يعيش فيها الفرد، فتتأثر بالعادات والتقاليد والقيم والمعتقدات وكل ما يتصل بالتراث الثقافي للمجتمع..وتختلف المجتمعات في بنائها وثقافتها ومعتقداتها عن بعضها بعضا، فهناك المجتمعات التي تشجع الاستقلالية والاعتماد على الذات وتشجيع روح التطور والتقدم، في حين تؤكد مجتمعات أخرى على التبعية وتعمد إلى كبت القدرات الإنسانية التي تسعى إلى التقدم والتطور وتعمل على تقييدها..

ويذكر(جروان،1998) وجود عقبات كثيرة ومتنوعة تقف في طريق تنمية مهارات التفكير الإبداعي والتفكير الفعال، وربما كانت الخطوة الأولى التي يجب أن ينتبه إليها المربون هي تحديد هذه العقبات، حتى يمكن التغلب عليها بفاعلية عند تطبيق البرامج التعليمية أو التدريبية التي تستهدف تنمية مهارات التفكير الإبداعي..

فاطمة
20-04-2008, 05:22 PM
وقد صنف الباحثان(اساكسن وترفنجر 1985)عقبات التفكير الإبداعي في مجموعتين رئيستين يمكن تلخيصهما على النحو التالي:
1-العقبات الشخصية: وتتمثل في ضعف ثقة الفرد بنفسه، وميله إلى مجاراة المعايير السائدة، والحماس المفرط الذي يؤدي إلى استعجال النتائج، والوصول إلى الدرجة من التشبع أو الاستغراق الزائد الذي ينقص الوعي بالوضع الراهن، وأخيرا..التفكير النمطي المقيد بطريقة معتادة في التفكير..
2- العقبات الظرفية: وتشير إلى تلك العقبات المتعلقة بالموقف ذاته، أو بالجوانب الاجتماعية أوالثقافية السائدة كوجود نزعة لمقاومة التغيير والرغبة في الحفاظ على الوضع الراهن، وعدم التوازن بين الجد والفكاهة بسبب الاعتقاد بأن التفكير الإبداعي منطقي وعقلاني وجدّي ولامكان فيه للمرح والتخيل والتأمل، وعدم التوازن بين التنافس والتعاون باعتبار أن تغليب أحدهم على الآخر والإفراط في الاعتماد عليه قد يكون سببا في فقدان الاتصال بالمشكلة الحقيقية أو التقدم نحو إيجاد الحلول المناسبة لها..
أما (حمود 1995) فقد تحدثت في دراسة لها بعنوان "معوقات الإبداع في المجتمع العربي وأساليب التغلب عليها" عن معوقات الإبداع البيئية في ثلاثة محاور رئيسة يمكن تلخيصها على النحو التالي..
أ-معوقات الإبداع في الأسرة،،ب- معوقات الإبداع في المدرسة،،
ج- معوقات الإبداع في المجتمع..)
سيتم تفصيلها لاحقا إن شاءالله..
والحمدلله رب العالمين..

ملاحظة:
(جروان،1998) إشارة إلى فتحي جروان في كتابه الإبداع، طبعة 1998
(اساكسن وترفنجر 1985)إشارة إلى Isaksen &Treffinger
في كتابهما Creative Problem Solving
(حمود 1995)..إشارة إلى رفيقة سليم حمود في كتابها المذكور، طبعة 1995..

البظاني نت
23-04-2008, 06:10 AM
الأخت / فاطمة ،،،
أولا جزاك الله خيرا وأبشرك بالحديث المعروف ( من سن سنة حسنة فله أجرها وأجر من علمل بها إلى يوم القيامة .....) الحديث .

وثانيا أتحفك والإخوة رواد المشهد بهذه العبارات الذهبية من كلا شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :

يقول :
(العلم إما نقل مصدق عن معصوم ،وإما قول عليه دليل معلوم ، وما سوى هذا فإما زيف مردود , وإما موقوف لا يُعلم أنه بَهْرَج ولا منقود).



(لابد أن يكون مع الإنسان أصول كلية يرد إليها الجزئيات ، ليتكلم بعلم وعدل ، ثم يعرف الجزئيات كيف وقعت ، و إلا فيبقى في كذب وجهل في الجزئيات ، وجهل وظلم في الكليات).

(ما من شيئين إلا بينهما قَدْر مشترك وقَدْر مميَّز).


(كل من أعرض عن الطريقة السلفية الشرعية الإلهية فإنه لا بد أن يضل ويتناقض ويبقى في الجهل المركب أو البسيط).

مصطفى الكتلوني
07-05-2008, 10:43 PM
شكرا على الموضوع لكني ظننت انكي تتحدثين عن الامام الحسين عليه السلام

فاطمة
02-09-2008, 02:02 PM
بسم الله الرحمن الرحيم..
كتاب عجائب القرآن للإمام فخر الدين محمد بن عمر بن الحسين الرّازي(ت606هـ)
الفصل الأول في أسرار كلمة لا إله إلا الله
قال الله سبحانه وتعالى لرسوله{فاعلم أنه لاإله إلاا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات}
اعلم أن الله تعالى قدم الأمر بمعرفة التوحيد على الأمر بالاستغفار، والسبب فيه أن معرفة التوحيد إشارة إلى علم الأصول، والاشتغال بالاستغفار إشارة إلى علم الفروع، والأصل يجبتقديمه على الفرع،، فإنهما لم يعلم وجود الصانع امتنع القيام بطاعته وخدمته.. وهذه الدقيقة معتبرة في آيات كثيرة..
أولها: أن إبراهيم عليه السلام لما اشتغل بالدعاء قدم المعرفة على الطاعة فقال{رب هب لي حكما وألحقني بالصالحين}
فقوله "هب لي حكما" إشارة إلى استكمال القوة النظرية بمعرفة حقائق الأشياء..
وقوله"وألحقني بالصالحين" إشارة إلى استكمال القوة العلمية بالاجتناب عن طرفي الإفراط والتفريط،، فقدم العلم على العمل..

فاطمة
02-09-2008, 02:10 PM
وثانيها: أنه تعالى لما أوحى إلى موسى عليه السلام راعى هذا الترتيب فقال{وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى،، إنني أنا الله لاإله إلا أنا فاعبدني وأقم الصلاة لذكري}
فقوله" لاإله إلا أنا" إشارة إلى علم الأصول،،
وقوله" فاعبدني" إشارة إلى علم الفروع..,
وثالثها: أن عيسى عليه السلام لما أنطقه الله تعالى في وقت الطفولة قال{إني عبدالله آتاني الكتاب}،، فقوله "إني عبدالله" إشارة إلى علم الأصول..
وقوله" آتاني الكتاب" إشارة إلى علم الفروع، فإن احتياجه إلى الكتاب إنما يكون في معرفة الأحكام والشرائع، لا في معرفة ذات الله تعالى وصفاته..
ورابعها الآية التي نحن فيها..
ولا نزاع في أن أفضل الأنبياء والرسل عليهم السلام هؤلاء الأربعة،، فلما ثبت أن الله قدم الأمر بمعرفة الأصول على معرفة الفروع في حق هؤلاء الأنبياء المكرمين، ثبت أن الحق الصحيح الصريح ليس إلا ذلك..

صياما مقبولا إن شاء الله..

محمدسالم
02-09-2008, 08:37 PM
زاوية جميلة ..و فقرات منتقاة بتميز..
تقبلوا مروري..

صابر وراضي
14-09-2008, 08:40 AM
مشكورين على المجهود الرائع وفي انتضار جديدك وتقبلي مروري

فاطمة
08-11-2008, 05:36 PM
بسم الله الرحمن الرحيم..
كتاب جمهرة خطب العرب، الجزء الثالث..أحمد زكي صفوت..
وصية موسى بن سعيد العنسي لابنه..
قال أبو الحسن علي بن موسى بن محمد بن عبدالملك العَنْسي:
لما أردت النهوض من ثغر الاسكندرية إلى القاهرة، أول وصولي إلى الاسكندرية، رأى أبي أن يكتب لي وصية أجعلها إماما في الغربة، فبقي فيها أياما إلى أن كتبتها عنه وهي هذه...
[/size]أُودعك الرحمنَ في غربتك=مرتقباً رحماه في أَوْبَتِك
وما اختياري كان طوع النَّوى=لكنني أجري على بغيتك(1)
فَلا تطل حبل النوى، إنني=والله أشتاق إلى طلعتك
من كان مفتونا بأبنائه= فإنني أمعنت في خبرتك
فاختصر التوديع أَخْذًا، فما= لي ناظرٌ يقوى على فُرْقَتِك
واجعل وَصاتي نُصبَ عين، ولا=تبرح مدى الأيام من فِكرتك
خلاصة الأيام التي حُنِّكت=في ساعة زُفَّت إلى فِطنتك(2)
فللتجاريب أمورٌ إذا=طالعتَها تَشْحَذُ من غفلتك
فلا تنم عن وعيها ساعةً=فإنها عون إلى يقْظتك(3)
وكل ما كابدته في النوى=إياك أن يكسر من هِمَّتك
فليس يُدرى أصل ذي غُرْبَةٍ=لكنك تعرف من شيمتك
وكل ما يُفضي لِعُذْرٍ فلا=تجعله في الغربة من إربتك(4)
ولاتجالسْ من فَشا جَهْلُهُ=واقصد لمن يرغب في صنعتِك
ولاتجادل أبدا حاسدا=فإنه أدعى إلى هيبتك
وامش الهُوَينى مُظهِرًا عِفَّةً=وابغ رضا الأعين من هيئتك
أَفْشِ التحيَّات إلى أهلها=ونَبِّه الناسَ على رُتبتك
وانطق بحيثُ العيُّ مستقبحٌ=واصمت بحيث الخير في سكتتك
ولاتزل مجتمعا طالباً=من دهرك الفرصة في وثبتك
وكلما أبصرتها أمكنت=ثِب واثقا بالله في مَكْنَتِكْ(5)
ولج على رزقك من بابِه=واقصِد له ماعشت في بُكْرَتِكْ
وايأس من الود لدى حاسدٍ=ضدٍ، ونافسه على خُطتك
ووفِّر الجهدَ، فمن قصدُهُ=قصدُك لاتعتبه في بِغْضَتِكْ
ووفِّ كلا حقه، ولتكن=تكسر عند الفخر من حدتكْ
ولاتكن تحقر ذا رتبةٍ=فإنه أنفع في غربتك
وحيثما خيمت فاقصد إلى=صحبة من ترجوه في نُصرتك
وللرزايا وثبة مالها=إلا الذي تدخر من عدتك
ولاتقل(أسْلَمُ لي وحدتي)=فقد تقاسي الذل في وحدتك
والتزم الأحوال وَزْناً ولا=ترجع إلى ماقام في شهوتك
ولتجعل العقلَ مِحَكَّا، وخذ=كلا بما يظهر في نَقْدَتِكْ
واعتبر الناس بألفاظهم=واصحب أخا يرغب في صُحبتك
بعد اختبار منك يقضي بما يَحْسُنُ في الآخذ من خُلطتك(6)
كم من صديق مظهرٍ نُصحَه=وفكره وقف على عَثْرَتِكْ
إياك أن تقربه إنه عون مع الدهر على كُرْبَتِكْ
واقنع إذا لم تجد مَطْعَمًا=واطمع إذا أُنْعِشْتَ من عُسرتكْ
وانم نموَّ النبت قد زاره=غِبُّ الندى واسمُ إلى قدرتك
وإن نبا دهر فوطِّن له جأشك وانظره إلى مُدَّتكْ
فكلُّ ذي أمرِ له دولةٌ=فوفِّ ما وافاك في دولتك
ولاتُضيِّع زَمَنًا مُمْكِنًا=تذكاره يذكي لظى حسرتِكْ
والشر مهما استطعت لاتأتِهِ=فإنه حَوْز على مُهْجَتك(7)
ــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
(1)النوى:البعد../(2)حنكت:أحكمت../(3)اليقظة بالتحريك وسكنه للوزن..
(4)الإربة:الحاجة.. /(5)المكنة بفتح وكسر: التمكن والقدرة، وسكنه للشعر..
(6)الخلطة: مثل العشرة وزنا ومعنى، والخلطة بالضم: اسم من الاختلاط، مثل الفرقة من الافتراق..
(7)حازه حوزا: جمعه وضمه وامتلكه كاحتازه احتيازا، والمعنى أنك إن أتيت الشر استحوذ على نفسك وتملكك..

فاطمة
06-01-2009, 12:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيم..
كتاب المنتظم في تاريخ الملوك والأمم،،الجزء الثالث،، للإمام جمال الدين أبي الفرج عبد الرحمن بن علي الجوزي،، حققه وقدم له: الأستاذ: سهيل زكار..

سنة 40 للهجرة،، ذكر من توفي في هذه السنة من الأكابر........
أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط..
أسلمت بمكة، وبايعت قبل الهجرة، وهي أول من هاجر من النساء بعد أن هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، هاجرت في هدنة الحديبية.
أخبرنا المبارك بن علي الصيرفي، قال: أخبرنا أحمد بن علي بن بيان، قال: أخبرنا أبو منصور أحمد بن محمد بن السواق، قال أخبرنا أحمد بن جعفر بن مالك، قال: أخبرنا إبراهيم الحربي، قال: حدثنا محمد بن صالح، عن محمد بن عمر، عن رربيعة بن عثمان وقدامة، قالا: لانعلم قرشية خرجت من بيت أبويها مسلمة مهاجرة إلا أم كلثوم..
قالت: كنت أخرج إلى البادية لنا فيها أهلي فأقيم بها الثلاث والأربع، وهي ناحية التنعيم، ثم أرجع إلى أهلي فلا ينكرون ذهابي إلى البادية حتى أجمعت المسير فخرجت يوما من مكة كأني أريد البادية، فلما رجع من تبعني إذا رجل من خزاعة قال: أين تريدين؟قلت: وما مسألتك ومن أنت؟ قال رجل من خزاعة فاطمأننت إليه لدخول خزاعة في عهد رسول الله وعقده،، فقلت: إني امرأة من قريش وأريد اللحوق برسول الله صلى الله عليه وسلم،، ولا علم لي بالطريق، فقال: أنا صاحبك حتى أوردك المدينة، ثم جاءني ببعير فركبته فكان يقود بي البعير، ولا والله ما يكلمني بكلمة حتى إذا أناخ البعير تنحى عني، فإذا نزلت جاء إلى البعير فقيده بالشجر، وتنحى إلى فيء الشجرة حتى إذا كان الرواح خدج البعير فقربه وولى عني، فإذا ركبت أخذ برأسه فلم يلتفت وراءه حتى أنزل، فلم يزل كذلك حتى قدمنا المدينة، فجزاه الله من صاحب خيرا،،

فاطمة
06-01-2009, 12:34 AM
قالت: فدخلت على أم سلمة وأنا منتقبة، فما عرفتني حتى كشفت النقاب فالتزمتني وقالت: هاجرت إلى الله ورسوله؟ قلت:نعم، وأنا أخاف أن يردني كما رد أبا جندل وأبا بصير، وحال الرجال ليس كحال النساء، والقوم مصبحي قد طالت غيبتي اليوم عنهم اليوم خمسة أيام منذ فارقتهم، وهم يتحينون قدر ما كنت أغيب ثم يطلبوني فإن لم يجدوني رحلوا. فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على أم سلمة، فأخبرته خبر أم كلثوم، فرحب بها وسهل، فقلت: إني فررت إليك بديني فامنعني ولاتردني إليهم يفتنوني ويعذبوني ولا صبر لي على العذاب، إنما أنا امرأة وضعف النساء على ما تعرف، وقد رأيتك رددت رجلين حتى امتنع أحدهما، فقال: "إن الله عز وجل نقض العهد في النساء" وحكم في ذلك بحكم رضوه كلهم وكان يرد النساء، فقدم أخواها الوليد وعمارة من الغد، فقالا: أوف لنا بشرطنا وماعاهدتنا عليه، فقال: "قد نقض الله ذلك" فانصرفا..
قال مؤلف الكتاب: ومعنى نقض العهد في النساء، نزول الامتحان في حقهن، وذلك أنه كان يقول للمرأة: والله ما أخرجك إلا حب الله ورسوله والإسلام، ولا خرجت لزوج ولا مال، فإذا قالت ذلك تركت ولم ترد..
وكانت أم كلثوم عذراء فتزوجها زيد بن حارثة، فلما قتل عنها، تزوجها الزبير فولدت له، ثم تزوجها عبدالرحمن بن عوف فولدت له، ثم تزوجها عمروبن العاص فماتت عنده رضي الله عنها وأرضاها..

فاطمة
06-01-2009, 12:52 AM
دعاء..
اللهم يارب رسول الله صلى الله عليه وسلم،، يارب من قلت فيه وقولك الحق( وإنك لعلى خلق عظيم)،، يارب الحبيب الذي اصطفيته ورفعته،، نحن أمته وإن كنا قد فعلنا وفعلنا،، نحن أمة الحبيب الصادق الأمين صلى الله عليه وسلم.. ربنا قد مسنا الضر وأنت أرحم الراحمين،، ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين،،
ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أوأخطأنا ربنا ولاتحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولاتحملنا مالاطاقة لنا به ربنا ولاتحملنا مالاطاقة لنا به ربنا ولاتحملنا مالاطاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا أنت مولانا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين..
"الرجاء توحيد الدعاء عند الإفطار والاكثار من الاستغفار"

محمد ولد محمدي
06-01-2009, 03:54 AM
شكراً لك يا أختي الكريمة فاطمة على هذه الزاوية المفيدة التي لم أرها قبل الآن .



.........



فوائد على ذِكْرِ أم كلثوم رضي الله عنها :


هي : أم كلثوم بنتُ عُقْبَةَ (بالقاف) بنِ أبي مُعَيْطٍ (واسْمُهُ أَبَانُ بوَزْنِ زَمَان ، وهو اسْمٌ مَصْروفٌ في راجح قولي أهل العربية ، وكانوا يَقولون : من لَمْ يَصْرِفْ أبـانـاً فهو أتـان ، أكرَمَ الله القارئين :) ) وأبانٌ هذا هو ابنُ أبي عَمْرِو بن أُمَيَّةَ بن عبدِ شَمْسِ بن عبدِ منافِ بن قُصَيٍّ .


أمُّ أمِّ كُلْثومٍ وأخويها الوليد وعُمَارَة (بِضَمِّ العين وتخفيف الميم وفتح الراء المخففة) : أرْوَى (رضي الله عنها) بنتُ كُرَيْزِ بن رَبيعَةَ بن حَبِيبِ بن عبدِ شَمْسِ بن عبد مناف بن قُصَيٍّ . فهم إخوةُ أمير المومنين عُثمانَ رضي الله عنه لأمِّهِ .


وأمُّ أروَى هي : أمُّ حَكيمٍ واسْمُها البيضاء بنتُ عبدِ الْمُطَّلِبِ بنِ هاشِمٍ عَمَّةُ رسول الله صلى الله عليه وسلم تَوْأمَةُ أبيه .


وثَمَّ جُزْءٌ لَطيفٌ لأبي الْحَسَنِ الْمَدائِنِيِّ عُنوانُه (الْمُرْدِفاتُ من قُرَيشٍ) حَقَّقَهُ الأستاذ العلامة الكبير عبد السلام هارون رحمه الله في مجموعته الشهيرة " نوادر المخطوطات " ذَكَرَ فيه أمَّ كُلْثومٍ هذه .


((مَعْنَى الْمُرْدِفاتِ مِن قُرَيْشٍ -كَما شَرَحَهُ الْمُحَقِّقُ الكبيرُ- : النساءُ القُرَشِيَّاتُ اللاتي أرْدَفْنَ زَوْجاً بعدَ زوجٍ ولَمْ يَكتَفِينَ بِزَوْجٍ واحدٍ ، لظروفٍ مُتَباينة ساقَتهُنَّ إلى ذلك أو ساقَتْ ذلك إليهِنَّ))


فَمِمَّا ذكره في أمرها من غير ما تَفَضَّلْتِ بنقله :


أنَّها وَلَدَتْ لعبد الرحمن بن عوفٍ رضي الله عنه محمداً وإبراهيمَ وحُمَيْداً وإسْماعيلَ ثم تزوجها عَمْرُو بنُ العاصِي رضي الله عنه فأخرجها معه إلى مِصْرَ فقالتْ يوماً لِخَبَّاز عَمْرٍو : لا تُهَيِّئْ له اليومَ طعاماً فإني قد هَيَّأتُ له غَداءَه ، ودعا عمرٌو بالغَداء ، فقال الخباز : أرسَلَتْ إلَيَّ أم كلثوم " لا تَكَلَّفْ شَيْئاً فقد هَيَّأتُ له غداءه " . قال : فَغَدِّنا . فَتَغَدَّى فَلَمَّا فَرَغُوا وخَرَجَ مَنْ حَضَرَ قال لأمِّ كُلْثوم : لا تَعودِي ، فإنِّي لَمْ أتَزَوَّجْكِ لِتُطْعِمينِي وإنّما تَزَوَّجْتُكِ لأطْعِمَكِ . فَماتَتْ عِنْدَهْ . وهذه القصة نادرة .


ونَقَلَ شيخُ الإسْلامِ أبو الفَضْلِ بنُ حَجَرٍ رحمه الله في ترجمتها في الإصابة أنَّها مَكَثَتْ عِندَ عَمْرٍو شَهْراً ثُمَّ ماتَتْ . وأنه رَوَى عَنها ابناها من عبد الرحمن حُمَيْدٌ وإبراهيم وحديثُها في الصحيحين والسنن الثلاثة .


وبِنتُها من الزُّبَيْرِ اسْمُها : زينب ، وتزوجها عَنبَسَةُ بنُ أبي سُفيانَ بن حَرْبِ بن أمية بن عبد شَمْسٍ فولدت له : عُثْمانَ بنَ عنبسة وأخواتٍ له . ذكر ذلك الْمُصْعَبُ الزُّبَيْرِيُّ في (نَسَبِ قُرَيْشٍ) . وذَكَرَ ابنَها مُحَمَّدَ بن عبدِ الرحمن بنِ عوفٍ وقال : به كان يُكنَى . أي كان عبد الرحمن يكنى أبا محمد بابنه هذا من أم كلثوم .


ويُشْكِلُ عَلَيَّ هنا قولُ ابنِ سعدٍ رحمه الله : لا نَعْلَمُ امرأة خَرَجَتْ مِن بَيْن أبوَيْها مُهاجِرَةً إلى الله ورسوله إلا أم كُلثوم ... وساقَ قِصَّتَها مع الخزاعي ، والمشكل في هذا (عندي) أنَّ أباها عُقْبَةَ قَتَلَهُ رَسُول الله صلى الله عليه وسلم بُعَيْدَ بَدْرٍ ؛ وهِجْرَتُها هي كانتْ في الْهُدْنَة . وطولُ الْمُدَّة بينَهما واضحٌ ، فلَعَلَّ كَوْنَها في بيتِ أخيها وتحتَ أمْرِه وكونَها في رعايته جعل راوي الخبر يُقيمُه مقام الأب ، والعلمُ عند الله .




.....

فاطمة
02-02-2009, 10:49 AM
بسم الله الرحمن الرحيم..
كتاب تاريخ التكنولوجيا(قصة الاختراعات وأشهر المخترعين..)
تأليف: إيجون لارسن،، ترجمة: لجنة من الاختصاصيين..

الباب الثالث.. تطور الكهرباء..
صـ66
المغناطيس الكهربائي..
كان عالم الفيزياء الدنماركي هانس كرستيان أورستد يلقي في عام 1819م محاضرة في جامعة كيل، تلك المدينة الألمانية التي كانت آنذاك تابعة للدنمارك، ويشرح عمل بطارية تولد تيارا جلفانيا رافعا إلى أعلى سلكا من الأسلاك الكهربائية، وإذا بهذا السلك يسقط من يده على المائدة ويلمس بطريق المصادفة بوصلة كانت هناك.
ومد أورستد يده ليرفع السلك وكم كانت دهشته عندما لمح في هذه اللحظة إبرة البوصلة وقد انحرفت عن اتجاهها كل الانحراف ولم تعد تشير ناحية الشمال.
ولم يستطع أورستد أن يفسر هذه الظاهرة على الرغم من أنه لاحظ أن الإبرة عادت إلى مكانها المألوف عندما قطع التيار عن السلك..
وظل اورستد عدة شهور يفكر في هذه المعضلة دون أن يصل إلى نتيجة.
وأخيرا قر رأيه على أن ينشر تقريرا موجزا عنها.
وكم كانت دهشته عندما تبين الاهتمام الهائل الذي لقيه تقريره هذا في دوائر العلم كلها.
لقد اتضحت الصلة بين الكهربية والمغنطيسية، تلك الصلة التي طالما سعى العلماء للكشف عنها، إلا أن أورستد وزملاءه لم يدر بخلدهم أن تلك الملاحظة التي تنبه إليها أورستد بطريق المصادفة ستتخذ يوما ما أهمية عظمى-ذلك أن الصلة بين الكهربية والمغناطيسية هي الأساس الذي يقوم عليه تكنولوجيا الكهرباء من أولها إلى آخرها.
فما هذا الذي اكتشفه أورستد؟ لقد اكتشف اورستد أن أي موصل مشحون بالكهرباء- مثل سلك البطارية- يحدث مجالا مغناطيسيا يؤثر في الإبرة الممغنطة فتدور وتتخذ وضعا عموديا على اتجاه التيار. وكانت هذه الملاحظة تعني أن علماء الفيزياء المشتغلين بالكهرباء قد وجدوا طريقة أكيدة لقياس التيار الكهربائي مهما كان من الضعف، وصمموا لهذا الغرض الجهاز المسمى بـ "الجلفانوسكوب" والذي يتكون من لفات من السلك وإبرة مغناطيسية يبين انحرافها مقدار شدة التيار المنساب.
واستأنف عالم الفيزياء أندريه ماريه أمبير-الذي يطلق اسمه على وحدة قياس قوة التيار- هذه البحوث. وكذلك فعل العالم الإنجليزي ويليام استيرجون الذي استخدم بدلا من الإبر المغناطيسية الحديد المطاوع الذي يحفظ المغناطيسية. فقد اكتشف استيرجون أن أية قطعة من الحديد المطاوع يمكن أن تتحول إلى مغناطيس إذا ما وضعها الإنسان وسط ملف من الأسلاك تسري فيه الكهرباء، وأنها تظل ممغنطة طالما استمر سريان التيار، فإذا انقطع التيار فقدت مغناطيسيتها. وكان هذا العالم الانجليزي أول من صمم أول مغناطيس كبير ومهد السبيل إلى تصميم التلغراف(البراق) الكهربائي ثم التليفون(الهاتف) بعد ذلك.
وفتح المغناطيس الكهربائي البا أمام تطور آخر ربما كان أعظم شأنا من المغناطيس الكهربائي. وارتبط هذا التطور باسم مايكل فاراداي.
كان مايكل فارادا ابن حداد من المنطقة المحيطة بلندن، عمل فترة من الزمن صبيا في ورشة لتجليد الكتب ثم سعى للحصول على وظيفة مساعد معمل لدى السي همفري ديفي في المعهد البريطاني ببكاديلي، ذلك المعهد الذي كان أول معهد أبحاث فتح أبوابه أمام الجمهور العام.
هنالك قام فاراداي بإعادة تجارب أورستد، وستيرجون، وأمبير. وسرعان ما خطرت بباله فكرة عبقرية: إذا كانت الكهرباء تولد المغناطيسية، فربما كان من الممكن قلب العملية وتوليد الكهرباء من المغناطيسية.. ولكن كيف..؟

"يتبع إن شاء الله"..
استغفر الله وأتوب إليه..

فاطمة
10-02-2009, 03:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم..
تابع لما سبق..

إذا كانت الكهرباء تولد المغناطيسية، فربما كان من الممكن قلب العملية وتوليد الكهرباء من المغناطيسية.. ولكن كيف..؟

كان هذا السؤال الذي شغل به فاراداي طويلا دون أن يصل إلى الإجابة الشافية. واعتاد فاراداي أن يحمل معه في جيبه لفة صغيرة من السلك وقطعة من الحديد كلما سار للنزهة في حدائق لندن.
واعتاد على أن يخرجهما وأن يمعن النظر فيهما من حين إلى آخر، وبينما كان يتنزه على هذا النحو ذات يوم عام 1830 ، ويتطلع في لفة السلك وقطعة الحديد وجد الحل:
توليد الكهرباء بالمغناطيسية ممكن بالاستعانة بالحركة.
وما إن خطرت بباله هذه النظرية حتى هرع إلى العمل وجربها وتبين أنها صحيحة.
لقد تبين أن المغناطيس الساكن لا يولد تيارا كهربائيا، أما إذا دفعه الإنسان داخل ملف من السلك فإنه يحدث تيارا كهربائيا ينساب فيه، فإذا ما سحبه إلى الخارج فإنه يحدث تيارا كهربائيا في الاتجاه العكسي. وأكد هذا الاكتشاف الحقيقة القائلة بأنه ليس في الإمكان توليد الكهرباء من العدم، وأن توليد الكهرباء يحتاج إلى شغل ما.
..

فاطمة
10-02-2009, 03:54 PM
اكتشف فاراداي ما يسمى بـ"الحث الكهرطيسي" الذي تقوم عليه تكنولوجيا الكهرباء كلها، وتوصل إلى أن الاستعانة بالحركة لتوليد الكهرباء يمكن تحقيقها بطرق مختلفة. فمن الممكن:
(1) تحريك الملف من وإلى المغناطيس، بدلا من تحريك الملف جيئة وذهابا.. ومن الممكن أيضا (2)توليد الكهرباء بتغيير شدة المغناطيس دون ماحاجة إلى تحريكه.
كذلك استخدم فاراداي في تجاربه(3) ملفين وتبين أنه عندما يوصل أحدهم بالكهرباء، ويحرك الملف الثاني فوقه جيئة وذهابا، فإن تيارا كهربائيا يسري في الملف الثاني. وأعاد هذه التجربة مستخدما مغناطيسا بدلا من الملف الأول فوجد الأثر نفسه..
(4)ولفاراداي تجربة أخرى اتخذ لها حلقة مقفلة من الحديد لف على جزأين متباعدين منها ملفين منفصلين أوصل أحدهما بالجلفانوميتر-جهاز قياس التيار- وأوصل الثاني ببطارية، فلاحظ أن إبرة الجلفانوميتر انحرفت أولا ثم عادت إلى وضع الصفر بعد ذلك حتى إذا قطع التيار عن الملف انحرفت الإبرة إلى الاتجاه العكسي..
وصمم فاراداي جهازا يتكون من قرص نحاسي يبلغ قطره 30 سنتيمترا ومغناطيس قوي على هيئة حدوة حصان وجعل القرص يدور بين قطبي المغناطيس، فتولدت فيه كهرباء أمكنه التقاطها بالاستعانة بفرش وزمبركات سلكية ركبها على حافة القرص وفي مركزه.
وأحدثت هذه التجارب أثرها في زملاء فاراداي ف المعهد الملكي وفي العلماء في مختلف البلدان، إلا أنها أوقفت إلى حين عند ذلك الحد، ولم يحاول فاراداي، ولم يحاول أحد من رفاقه الإفادة منها علميا،، وظلت الحال على هذا المنوال نحوا من أربعين عاما إلى أن جاء من صمم أول آلة لتوليد الكهرباء....
"يتبع إن شاءالله"
الحمدلله على نعمه التي لا نستطيع لها عدا ولا إحصاءً.. الحمدلله

طموح
26-02-2009, 11:45 AM
.. السـلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
.
.

زاويـة مفيدة بوركتِ عزيزتي فــاطمة ..
مقتطفـات قرأتُ منها ما جذبني .. جوزيتي خيراً على هذا الـذكر الطيب ..
ولكن ألا ترين أن لا علاقـة لها بمشهد القصة والروايـة ..!
لـو نقلت لمكانها الصحيح لاستفيد بما فيها بشكلٍ أكبر :) ..
عمومــاً سأشارككم بما بين يدي ..

.
.

بين يدي الآن كتـاب "المختـار من كـلام الأخيـار" ..
أحب إن اختليت فتحت بعشوائية صفحة منه .. أقـرأها وأعود لأركنـه ..
لنـرى حظنـا معه اليــوم ..

.
.

( ولية صـالحة )
.. رضي الله عنهـا ..

قـال أبو سليمان الدارائي :~ حدثني سعيدٌ الأفريقي قال :~ كنت ببيت المقدس فإذا بجاريةٍ عليها درعُ شعرٍ وخمارُ صوفٍ ..
تقــول :~ إلـــهي . ما أضيق الطريق على من لم تكن دليله ، و أوحش خلوة من لم تكن أنيسه ..
فقلتُ :~ يا جاريــة ، ما قطع الخلق عن الله تعالى..؟
قالت :~ حب الدنيـا ، إلا أن لله تعالى عباداً سقاهم من حبه شربةً فولهت قلوبهم فلم يحبوا مع الله تعالى غيره ..

ثم قـالت :~

تـزود قريناً من فعالك إنما=قرين الفتى في القبر ما كان يفعلُ
فلن يصحب الإنسان من بعد موته=إلى قبره إلا الذي كان يعملُ
ألا إنما الإنسان ضيفٌ لأهله=يقيم قليلاً عندهم ثم يرحلُ

.
.

.. مـودتي ..