المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كائن نصف حي...



الشيخ محمد
28-10-2007, 12:46 PM
السلام عليكم
***


كأي كائن نصف حي...
عانيت من سوء برمجة وخلل كهربائي في نقطة هي الأعلى في قائمة قطع الغيار التي تكونني..!

شيء عجيب..
لقد أصبح ما يخرج منها أكثر مما يدخلني عن طريقها.. رغم تعدد المداخل على سطحها!!
تلك مداخلٌ بلا مداخيل.. و هي نعمة ليس بإمكاني أن أتقيأ غير الإعتراف بها قسراً، فهناك من يفتخر بكونه بخيلاً..!!

أثناء نومي، طبعاً حينها تكون القائمة في وضعية التساوي و هي نعمة يحسدني عليها الكثير من الواقفين لتدوس أقدامهم رأسي فيزداد السوء و يتفاقم الخلل، أصدرُ أصواتاً غير مفهومة و مزعجة حد التذمر، إلا أن الآذان تطرب لها عندما تكون رمادية النكهة مبحوحة بفعل البخار الطري المتصاعد معها..!!

غريبٌ أنا.. أطمع في أن أجد من يستمع لشخيري، وهناك من يشخر بفخرٍ.. يقظة و مناماً..!!

إضافة إلى الشخير الغير محبب الذي أُصدِرُه، أقول كلاماً يكون مصدر نكتة لدى الواقفين فترفسني أقدامهم التي يحركونها عندما لا تسعفهم قهقهاتهم بالتعبير الكافي!
بعدَ أن ينتهي ضحكهم البهلواني، يستعيدون ما قلتُ من كلامٍ وأنا نائم و هم يستجدون الضحك بخبثٍ و أرجلهم لا تزال ترفس رأسي و السوء يزداد و الخلل يتفاقم!

من الكلام الذي يرددونه على أني قائله...

- كفى.. فلم أعد قادراً على الشرب ثانية، طعم اللبن يجعلني أشمئز!
قلتها و يدي مطبقةٌ على فمي و رأسي تهتز أفقياً و كأنها تريد محايدة شيء يريد أن يدخلني عن طريقها!

و منه أيضاً، أنني قلتُ بتذمرٍ..:

- و الله لقد ضقتُ ذرعاً بهذه الحبة البيضاء، أما في المخزنِ غيرُها؟!!

لم يزل الواقفون على رأسي يضحكون كلما بلغوا ((اللبن)) و ((الحبة البيضاء)) و ((المخزن))، و لا تزال أقدامهم ترفس رأسي، فلم أجد بُداً من أن أضحك بعدَ أن عرفت أن لا ((لبن)) و لا ((حبة بيضاء)) و لا ((مخزن))...!!



**

ابو عبد العزيز
28-10-2007, 07:04 PM
نص جميل يا الشيخ محمد

ونصوصك والحق يقال تمتاز بالعبارة السلسة والتي لاتحتاج من القارئ التوقف عندها كثيرا
وقد كنت قادرا في وصف لحظة من اللحظات العادية والتي تمر بكثير منا فلا يجيد وصفها والوقوف عندها كما تفعل أنت
فقط لدي ملاحظة واحدة..
في بعض صور النص تصف التذمر الذي يتملكك فتقول :
أصدرُ أصواتاً غير مفهومة و مزعجة حد التذمر،

أرى ان هذا اللفظ مزعج أدبيا فلو استعضت عنه بغيره مثل:أهذي بكلام غير مفهوم ومزعج حد التذمر ,أو تمتمة غير مفهومة.....
لكان أكثر سلاسة وأبعد عن معنى نشاز قد يشرد اليه الذهن
وشكرا