المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وطن يسكنني ولا اسكنه



سوسو
26-09-2007, 06:49 PM
أبحث عن نفسي في وطن لا يعرفني ..
و أتشبث ببعض الأخبار عنه .. و أتوسم به خيرا ..

رغم أنى لا احمل منه سوى طفل رضيع بداخلي..
لازال يشتاق لذكريات في أحلام مضت جمعته به..

كم أنا يائسة ..!!


يسكنني وطن لم اشتم رائحة هواءه ..
تسوؤني عواصفه ولكنها لا تزلزل سكينتي ..
وشمسه التي أكسبت الكثيرين ذاك اللون الأسمر الشامخ ..
لم تنر يوما عيناي ..


لا اعرفه منه سوى ما يزيدني حيرة !!
ثم لا يتسنى لي زيارته سوى من خلال الصور و الأحلام ..
لما نرتبط بتقاليد وطن لا يتسنى لنا الاحتكاك بترابه !!!..

كم عقيمة تلك قوانين التي تسنها علينا أقدار..
نرشق بها دونما ذنب يذكر ..


..وطن يكبر بداخلي وتصغر فكرة عودتي له ..


سوى من لحظات ..اسرقها من وساده تنتظرني لأغلق عيني..
و أبحر بسماءالأحلام ..و أوارب الواقع للحظات ..

لأستيقظ على صوت منبه ما .. في غفلة متعمدة..
ليعيدني لواقع يَفرض عليّ وطنا عايشني .. وتقاليد وطن أخر ..
لنبنى جسرا من التناقضات ..و نكسب اللاهوية هوية..


ونعيش مرتبطين بوطنين لا يمتان بصلة لبعضهما ..
ونبنى أحلاماً بوطن .. ونعيش بها لوطن أخر..


.. لنصل متأخرين بأحلام ..

عبد الله اسلم
26-09-2007, 07:48 PM
غريبة هي تلك الثنائية التي تسكن النفس لوطن نحب أن نكونه و وطن أحب أن يكوننا ..
تناقض الحلم و الواقع لا يغير من الأمر شيئا إلا حين يتحول الحلم لحقيقة قد تكون صدمة لما عشناه و تخيلناه ..
أنصحك بالاعتاء بحلمك الرضيع فقد شاب الوطن بعدك و عقر ، و توحش جدا و استأسد على نفسه و محبيه ..
إنه يقتلنا كل يوم و مع كل طعنة يفقد شريانا و ووريدا ، لكنه لا يتوقف ..
كل المنفيين يا سيدتي يحلمون به صورة الطفل و وحشة السجن و لهب السياط ..
الوطن اليوم يا سيدتي : إطار لصورة رجل يتوشح قماشا بالألوان و حديقة غناء وسط أرض جرداء ، و جيش يحمي مصالح فئة و يفرط في الحدود و أمن يجبي الضرائب منك حتى لا يعتدي عليك ..
حبك الوطن : خوف من العصابة و النقد لما آل إليه الحال ، يؤدي بك للسجون و المقاصل ..
و تهديد الكرسي خيانة عظمى ..
جميل أنك غادرت بحلم طفل ، أما أنا فغادرت بحقيقة من عاش كل المهزلة بامتياز ..
من حسن حظك أن غادرت بصور الميتافزيقا و حيث الواقع شيء آخر ..

محمدسالم
26-09-2007, 07:51 PM
أبحث عن نفسي في وطن لا يعرفني ..و أتشبث ببعض الأخبار عنه .. و أتوسم به(في نفسي شيء من باء الجر بدلا من في) خيرا ..

رغم أنى لا أ حمل منه سوى طفل رضيع بداخلي..لازال يشتاق لذكريات في أحلام مضت جمعته به..

كم أنا يائسة ..!!
يسكنني وطن لم أ شتم رائحة هوائـ ـه..
تسوؤني عواصفه ولكنها لا تزلزل سكينتي ..وشمسه التي أكسبت الكثيرين ذاك اللون الأسمر الشامخ ..لم تنر يوما عينـــي ..


لا أعرفه منه سوى ما يزيدني حيرة !!
ثم لا يتسنى لي زيارته سوى من خلال الصور و الأحلام ..لما نرتبط بتقاليد وطن لا يتسنى لنا الاحتكاك بترابه !!!..

كم (هي)عقيمة تلك قوانين التي تسنها علينا أقدار..نرشق بها دونما ذنب يذكر .. ..(رغم كون العبارة شائكةففيها اعتراض واضح على القدر..)
وطن يكبر بداخلي وتصغر فكرة عودتي له ..
سوى من لحظات ..أسرقها من وساده تنتظرني لأغلق عيني..و أبحر بسماءالأحلام ..و أوارب الواقع للحظات ..

لأستيقظ على صوت منبه ما .. في غفلة متعمدة..
ليعيدني لواقع يَفرض عليّ وطنا عايشني .. وتقاليد وطن آخر ..لنبنى جسرا من التناقضات ..و نكسب اللاهوية هوية..

ونعيش مرتبطين بوطنين لا يمتان بصلة لبعضهما ..ونبنى أحلاماً بوطن .. ونعيش بها لوطن أخر.. .. لنصل متأخرين بأحلام ..

شيفرة
27-09-2007, 02:51 AM
أبحث عن نفسي في وطن لا يعرفني ..
و أتشبث ببعض الأخبار عنه .. و أتوسم به خيرا ..

رغم أنى (ي)لا ا(أ)حمل منه سوى طفل رضيع بداخلي..
لازال يشتاق لذكريات في أحلام مضت جمعته به..(كثرة ضمائر الغائب تسبب تشويشا لدى القارئ !)
كم أنا يائسة ..!!


يسكنني وطن لم ا(أ)شتم رائحة هوائه ..
تسوؤني عواصفه ولكنها لا تزلزل سكينتي ..
وشمسه التي أكسبت الكثيرين ذاك اللون الأسمر الشامخ ..
لم تنر يوما عيناي(عيني) ..


لا اعرفه (أعرف , لما الهاء !) منه سوى ما يزيدني حيرة !!
ثم لا يتسنى (فلم يتسن ) لي زيارته سوى من خلال الصور و الأحلام ..
لما نرتبط بتقاليد وطن لا يتسنى لنا الاحتكاك بترابه !!!(رائع )..

كم عقيمة تلك قوانين التي تسنها علينا أقدار..نرشق بها دونما ذنب يذكر ..


..وطن يكبر بداخلي وتصغر فكرة عودتي له (إليه)..
سوى من لحظات ..اسرقها من وساده تنتظرني لأغلق عيني..و أبحر بسماءالأحلام ..و أوارب الواقع للحظات ..

لأستيقظ على صوت منبه ما .. في غفلة متعمدة..
ليعيدني لواقع يَفرض عليّ وطنا عايشني .. وتقاليد وطن أ(آ)خر ..
لنبنى (ي)جسرا من التناقضات ..و نكسب اللاهوية هوية..


ونعيش مرتبطين بوطنين لا يمتان بصلة لبعضهما ..
ونبنى (ي)أحلاماً بوطن .. ونعيش بها لوطن أخر..


.. لنصل متأخرين بأحلام ..



نص جميل , ويستحق القراءة ..فشكرا لك
ـــــــــ
العبارة الأخيرة (سوى من لحظات ...) لا تتناسب مع ما أوردت قبلها ..

الأعماقي
27-09-2007, 04:25 AM
إحنَ إلْحكَنَ نجبرُو وطن نسكنوه من ساعه إل إخلكَْنَ وإحن الوطن ساكنَ وامشين عنو أُتم ألاّ ساكنَّ،خلوه يعطين فرصة نسكنوهْ

سوسو
03-11-2007, 03:36 PM
غريبة هي تلك الثنائية التي تسكن النفس لوطن نحب أن نكونه و وطن أحب أن يكوننا ..
تناقض الحلم و الواقع لا يغير من الأمر شيئا إلا حين يتحول الحلم لحقيقة قد تكون صدمة لما عشناه و تخيلناه ..
أنصحك بالاعتاء بحلمك الرضيع فقد شاب الوطن بعدك و عقر ، و توحش جدا و استأسد على نفسه و محبيه ..
إنه يقتلنا كل يوم و مع كل طعنة يفقد شريانا و ووريدا ، لكنه لا يتوقف ..
كل المنفيين يا سيدتي يحلمون به صورة الطفل و وحشة السجن و لهب السياط ..
الوطن اليوم يا سيدتي : إطار لصورة رجل يتوشح قماشا بالألوان و حديقة غناء وسط أرض جرداء ، و جيش يحمي مصالح فئة و يفرط في الحدود و أمن يجبي الضرائب منك حتى لا يعتدي عليك ..
حبك الوطن : خوف من العصابة و النقد لما آل إليه الحال ، يؤدي بك للسجون و المقاصل ..
و تهديد الكرسي خيانة عظمى ..
جميل أنك غادرت بحلم طفل ، أما أنا فغادرت بحقيقة من عاش كل المهزلة بامتياز ..
من حسن حظك أن غادرت بصور الميتافزيقا و حيث الواقع شيء آخر ..



إنه الوجد .. لا يفرق ..لا يعرف سوى ذاك الحلم ..
الذي أغرقه الأمل حتى الثمالة ..

فقد لحب غريزي نحملة بداعي الفطرة..
والتقاليد الذي زرعت فينا بعيد عن تراب الوطن الغالي ..

والأَطْرَف هنا .. بسم تلك التقاليد التي تربطنا قيد شعرة به ..
تبعدنا عنه قدر عمر ...


لا يا سيدي ليس خوفا مما آل إلية ,, إنما شوق سببته الغربة ..
و حنين لوطن بدء يتلاشي ..

أتصدق ربما خوف !!,,
خوف من أن يتلاشي الوطن قبل ان أراه ..

"عبد الله اسلم "
وقفت أتَأملْ حرفك ..فكان له أثر بروحي ..
أسعدني مرورك .. فلا تحرمني نور مدادك ..

المُشاغب
20-11-2007, 05:34 PM
أخذتني ثمالة النص إلى آخر حرف ..قرأته ..

وأعدتُ القراءة بحثًا عن صحوي ..

..
..

.
.

فارقني صحوي لحظة عانقتُ هذا النص ..


سوسو ..

أبدًا هناك حرفٌ ناقص في التعبير عنكـِ ..

دامَ نبضكـِ

الحبيبة
22-11-2007, 07:34 AM
[[quote]
هذا النص أكثر من رائع ولاكن أكثر ما أعجبني فيه
العبارة التي في العال (في تمثل بنسبت لنا الواقع المر الذي نعيشه ) :confused:

وشكرا

سوسو
27-11-2007, 12:09 AM
أبحث عن نفسي في وطن لا يعرفني ..و أتشبث ببعض الأخبار عنه .. و أتوسم به(في نفسي شيء من باء الجر بدلا من في) خيرا ..

رغم أنى لا أ حمل منه سوى طفل رضيع بداخلي..لازال يشتاق لذكريات في أحلام مضت جمعته به..

كم أنا يائسة ..!!
يسكنني وطن لم أ شتم رائحة هوائـ ـه..
تسوؤني عواصفه ولكنها لا تزلزل سكينتي ..وشمسه التي أكسبت الكثيرين ذاك اللون الأسمر الشامخ ..لم تنر يوما عينـــي ..


لا أعرفه منه سوى ما يزيدني حيرة !!
ثم لا يتسنى لي زيارته سوى من خلال الصور و الأحلام ..لما نرتبط بتقاليد وطن لا يتسنى لنا الاحتكاك بترابه !!!..

كم (هي)عقيمة تلك قوانين التي تسنها علينا أقدار..نرشق بها دونما ذنب يذكر .. ..(رغم كون العبارة شائكةففيها اعتراض واضح على القدر..)وطن يكبر بداخلي وتصغر فكرة عودتي له ..
سوى من لحظات ..أسرقها من وساده تنتظرني لأغلق عيني..و أبحر بسماءالأحلام ..و أوارب الواقع للحظات ..

لأستيقظ على صوت منبه ما .. في غفلة متعمدة..
ليعيدني لواقع يَفرض عليّ وطنا عايشني .. وتقاليد وطن آخر ..لنبنى جسرا من التناقضات ..و نكسب اللاهوية هوية..

ونعيش مرتبطين بوطنين لا يمتان بصلة لبعضهما ..ونبنى أحلاماً بوطن .. ونعيش بها لوطن أخر.. .. لنصل متأخرين بأحلام ..


عقيمة تلك قوانين التي تسنها علينا أقدار..نرشق بها دونما ذنب يذكر ..
..نرشق بأن نسكن تقاليد وطن ..تتصعد روحه في مجالسنا ..
نرشق بأن نسكن ألامه..وتعزا لنا انتصاراته ..
و نقرأ تاريخه من الكتب ..دون أن نرى ملامح ذاك التاريخ ..
سواء بنا أو به ..


وأن يحرم علينا وطئ ترابه ..
لأسباب هي نفسها التي تربطنا به ..
صدقني هنا لست أعترض على القدر ..

بل على مجتمعنا الغريب ..الذي لم يجد لنفسه هوية ..
ولم يستطع أن يندمج مع وطن شاء المولى أن يسكنه ..ولا يأبي تركة ..

ولازال متمسكا بخيط رقيق ..يكاد يقطع بـ الوطن الغائبة ملامحه..
عن ذاكرت أبنائه المغتربين عنه..بملء إرادة أهاليهم ..
الذي ارتئوا بأن الوطن يحتضر ..و أننا لا نستطيع العيش به ..


اشكر قراءتك وملاحظاتك القيمة ...

محمدسالم
27-11-2007, 01:24 AM
أحس بالمعاناة المزدوجة التي يعاني منها من يولدون خارج الأوطان، معاناة تمسكهم بوهم الأصل الذي لا يجدون فيه طعم الوطن لغيابه (هم)، و بخيط عنكبوت لا يلبث أن ينقطع مع أولِ اختبار جدي في الانتماء إلى وطن المولد..
لقد فهمت ما رميتِ إليه من ناحية القدر، لقد كان تعليقي ذاك مستندا إلى مجرد قراءة يبدو أنها لم توفق.أشكرك على التعقيب..

سوسو
23-02-2008, 10:43 PM
نص جميل , ويستحق القراءة ..فشكرا لك
ـــــــــ
العبارة الأخيرة (سوى من لحظات ...) لا تتناسب مع ما أوردت قبلها ..


"شيفرة" ..
لَكَ عَمِيقُ التّقدِير
وَ فَيْضُ الامْتِنَان

سوسو
23-02-2008, 10:50 PM
إحنَ إلْحكَنَ نجبرُو وطن نسكنوه من ساعه إل إخلكَْنَ وإحن الوطن ساكنَ وامشين عنو أُتم ألاّ ساكنَّ،خلوه يعطين فرصة نسكنوهْ


القدير "أبو حفص"..
من عبير حضورك تزهر حروفي ..ممنونة لك

سوسو
23-02-2008, 10:56 PM
أخذتني ثمالة النص إلى آخر حرف ..قرأته ..

وأعدتُ القراءة بحثًا عن صحوي ..

..
..

.
.

فارقني صحوي لحظة عانقتُ هذا النص ..


سوسو ..

أبدًا هناك حرفٌ ناقص في التعبير عنكـِ ..

دامَ نبضكـِ

أشكرك على حرفك الجميل ، وحضورك الرائع

سوسو
23-02-2008, 11:01 PM
[E]
هذا النص أكثر من رائع ولاكن أكثر ما أعجبني فيه
العبارة التي في العال (في تمثل بنسبت لنا الواقع المر الذي نعيشه ) :confused:

وشكرا


الحبيبة ..للأسف هناك خلل منع اللإقتباس من الظهور .. ممنونة لحضورك الرقيق ..لاحرمتك ..

asaher
14-08-2008, 12:49 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سوسو مقالتكي رائعه ولها احساس مرهف جميل وبعيد المعني وطن يسكنني ولا اسكنه هنا المعني غامض متشعب البحور له انعكاس كأنعكاس الطيف البعيد الذي لايظهر الا عند انتها المطر ومغادرة السحاب معي زخات ورذاذ المطرو غروب الشمس السحري الذي يعكس عند مغادرتها اجمل طيف وهنا مقصدكي وان لم يكن خاب ظني انا الساهر من السعوديه هي موت الغيره لدي المواطن اتجاه وطنه سواء كان يسكن داخل وطنه أو خارج وطنه فكلتا الحالتين الوطن لا يمثل له شي بسبب غيرته العمياء وحب اطماعه التي لا تنتهي حبا في اشباع رغبات نفسه العميا وإرضاء لذاته متعاميا ومتجاهلا حق امه التي ولد من بطنها وتربي علي ارضها وهي الوطن ارجو ياسوسو لكي التوفيق في اختيار موضوعكي وان اكون قد اصبت ما تقصدين
يُمنع وضع إيميلات على صفحات الموقع كما أن الخطاب بين الأعضاء خارج إطار المشاركات الهادفة أمر مرفوض...الإدارة.

ابو عبد العزيز
14-08-2008, 04:30 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سوسو مقالتكي {مقالتك} رائعه {رائعة} ولها احساس {إحساس} مرهف جميل وبعيد المعني وطن يسكنني ولا اسكنه {أسكنه} هنا المعني غامض متشعب البحور له انعكاس كأنعكاس {كانعكاس} الطيف البعيد الذي لايظهر الا {إلا} عند انتها {انتهاء} المطر ومغادرة السحاب معي {مع} زخات ورذاذ المطر و غروب الشمس السحري الذي يعكس عند مغادرتها اجمل {أجمل} طيف وهنا مقصدكي {مقصدك} وان {وإن} لم يكن خاب ظني انا {أنا} الساهر من السعوديه {السعودية} هي موت الغيره {الغيرة} لدي المواطن اتجاه {تجاه} وطنه سواء كان يسكن داخل وطنه أو خارج وطنه فكلتا الحالتين الوطن لا يمثل له شي بسبب غيرته العمياء وحب اطماعه {أطماعه} التي لا تنتهي حبا في اشباع {إشباع} رغبات نفسه العميا {العمياء} وإرضاء لذاته متعاميا ومتجاهلا حق امه {أمه} التي ولد من بطنها وتربي علي ارضها {أرضها} وهي الوطن ارجو {أرجو} ياسوسو لكي {لك} التوفيق في اختيار موضوعكي {موضوعك} وان {وأن} اكون {أكون} قد اصبت {أصبت} ما تقصدين
يُمنع وضع إيميلات على صفحات الموقع كما أن الخطاب بين الأعضاء خارج إطار المشاركات الهادفة أمر مرفوض...الإدارة.



تشريح يحتاج إلى تشريح عاجل
الناقد الساهر
أظن أن نصك يحتاج إلى تنويم في العناية اللغوية المركزة , فلعلنا ندركه قبل أن يفارق الحياة ,
أولا أنظر معي إلى النص نظرة عامة : النص لا يزيد على سبعة سطور , لكنه مع ذلك احتوى على ستة وعشرين خطأ !! ما بين خطأ إملائي وخطأ لغوي.

يجب عليك أن تعلم أن كاف المخاطب المؤنث لايحتاج منك إلى تلك الياء التي تذيل بها كل كلمة توجهها إلى المؤنث فلا تقل نصكي ولكن قل نصك ولا تقل موضوعكي ولكن قل موضوعك , ولا تقل لكي ولكن قل لك , فالقارئ لتعليقك سيعلم أنك تخاطب مؤنثا دون أن تقحم تلك الياء المسكينة الشاهدة على عبثية اللغة .

شكرا لك