المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : على هامش "أوسمة و تميز..!!"



ابراهيم الشيخ سيديا
31-08-2007, 11:50 PM
إلحاق :

لمن يعتب لأن اسمه لم يظهر في اللائحة لا عليك فقد قعد الطريق بمن هو أولي كشيخنا Btt وآخرون!

الفاضل / أحمد الحسن

شكرا لك إذ ذكرتني دون سواك ، رغم أني لست حمْداني الصفات و إن كان قومي كذلك .

و شكرا لك على اللقب الذي منحتنيه رغم أني لا أستحقه - لا عمُرا و لا مكانة : علمية أو اجتماعية .

و مع ذلك ما كان لي أن أُغفل الإشارة إلى ضرورة إعمال أداة التشبيه في المعطوف على المشبه . ( الرشوه ما تنفع فيَ ) :D :D

و لعل ذلك مربط الفرس في الملاحظة التي أرجعتَها إلى الطريق و هو منها براء . :(


شكرا لك مرات أُخر . و بورك لك في الأوسمة ، إذ الثالث من عندي : وسام الفضيلة ، فتقبله مني أيها الفاضل .


ــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ


سؤال أرجو الإجابة عليه :

العضو في المنتدى و الوسام ، أيٌ منهما حاصل على الآخر ؟

فالعبارة ( حاصل علي وسام التمييز ) تشير صراحة إلى أن الوسام هو الحاصل على العضو ، لا العكس كما أظن أنه أريدَ !

أحمد الحسن
01-09-2007, 02:12 PM
العزيز Btt

أسعد الله الصباح


و شكرا لك على اللقب الذي منحتنيه رغم أني لا أستحقه - لا عمُرا و لا مكانة : علمية أو اجتماعية .

كما أننا لا نختار أسماءنا، فألقابنا يشاركنا الآخرون في اختيارها، ونحن في النهاية لن نكون إلا كما نحن في عيون الآخرين، حتي ولو كانت هذه الألقاب أبعد ما تكون عن الحقيقة، وهو ما لا ينطبق عليك علي الأقل من الناحية العلمية!


و مع ذلك ما كان لي أن أُغفل الإشارة إلى ضرورة إعمال أداة التشبيه في المعطوف على المشبه

ربما أنت محق في قضية التشبيه والعطف بأداة، ولربما يكون من الجائز حذف الكاف (ألا تري أني أضع نفسي في مرتبة الإجتهاد!)، لكن رفعي لــــ "آخرون" كان غاية في السوء، وحين تنبهت للأمر كانت خاصية التعديل معطلة.


الرشوه ما تنفع فيَ

طوبي لك أيها الغريب!


حاصل علي وسام التمييز

العبارة بنظري من وجهة نظر إعلامي(رغم أن وسائل الإعلام ليست حجة في اللغة) سليمة، فاسم الفاعل حاصل، دال علي الفعل وهو متعلق بالعضو، و الأكيد أن وسام الفضيلة الذي منحتني مشكورا والذي أقبله أن الحاصل عليه أنا وليس العكس كما في الحالة التي أشرت إليها والتي تحتاج إلي من يكشف حالة اللبس الحاصل عندك في الموضوع.

دمت ..

ابراهيم الشيخ سيديا
01-09-2007, 08:00 PM
العزيز Btt
ربما أنت محق في قضية التشبيه والعطف بأداة، ولربما يكون من الجائز حذف الكاف (ألا تري أني أضع نفسي في مرتبة الإجتهاد!) ..


الفاضل / أحمد الحسن


اختلف النحويون في معنى ( رب ) ، فمنهم من رأى أنها للتقليل ؛ وهو مذهب أكثر النحويين , ونسبه بعضهم إلى سيبويه. و منهم من رأى أنها للتكثير .

و عموما فهي لا تفيد الحصر ، و هذا ما يهمني هنا . فاستخدامك ( ربما ) جعلك تبدو معتقدا إمكانية عدم إعمال أداة التشبيه في المعطوف على المشبه !!!

أو أنك ترى أن للكاف معنًى غير التشبيه !!!

و هذا ما لا يمكن لمن وصل مرتبة الاجتهاد أن يعتقده . ثم إنه لا اجتهاد في ما ورد فيه نص . ;)

و لا جدال حول إمكانية حذف الكاف في قولك ( قعد الطريق بمن هو أولي كشيخنا Btt وآخرون! ) و حينها يتحول ( شيخنا ) إلى مفعول به لفعل مقدر تقديره ( أعني )

و هو ما يستدعي نصب ( آخرين ) ، و لو من باب ( إذا ضُرب الإمام خاف المؤذن ) :D :D



أما موضوع العضو و الوسام ، فكان محل استشكالي هو ورود ( علي ) بدلا من ( على ) .

و قد تم التعديل بإبدال الياء ألفا قصيرة و إضافة تلك الياء إلى التميز لتحيله تمييزا ؛ فالبعض ( حاصل على وسام التمييز ) كحالتكم أنتم ،

و البعض الآخر ( حاصل عليه وسام التميز ) كحالة this is me ، و البعض الآخر عُلق له الوسام دون أن يحصل أي منهما على الآخر :( :(

ثم ألا تلاحظ بعض نقص في قولك ( وسام الفضيلة الذي منحتني ) ، فهلا أوردت الضمير تكملة للمعنى ( منحتنيه ) !!:)


دمت بكل خير.

أحمد الحسن
04-09-2007, 01:00 PM
العزيز Btt


فاستخدامك ( ربما ) جعلك تبدو معتقدا إمكانية عدم إعمال أداة التشبيه في المعطوف على المشبه

حين أكتب أعتمد السليقة ولذلك حذفت الكاف (وهي كاف تشبيه) في المعطوف عليه ولا زلت أعتقد أن التركيب سليم ما دام أن العطف ينوب عن العامل كما تقول القاعدة، لذلك فإن ما بدا لك هو ما أعتقده تماما.
و هذا ما لا يمكن لمن وصل مرتبة الاجتهاد أن يعتقده . ثم إنه لا اجتهاد في ما ورد فيه نص

ربما (مالي ولربما!) هو غياب النص الذي يجعلني أنصب نفسي مجتهدا! وحين تحضر النصوص يكون لذلك المقام مقاله!

( إذا ضُرب الإمام خاف المؤذن )

أخشي أن المؤذن لم يعد يخشي أو يخاف ما دام لن يخسر شيئا، خاصة حين يري أن الوصول إلي مرتبة الإمام سيفقده وظيفته ما دام من سبقوه إلي الإمامة تخلوا عنها!

أما الوسام الذي منحتنيه(الهاء علي اخلاكك أنت) فها هي الهاء الحقتها به وإن كان المعني مكتملا دونه.

ابراهيم الشيخ سيديا
04-09-2007, 05:32 PM
العزيز Btt

حين أكتب أعتمد السليقة ولذلك حذفت الكاف (وهي كاف تشبيه) في المعطوف عليه ولا زلت أعتقد أن التركيب سليم ما دام أن العطف ينوب عن العامل كما تقول القاعدة، لذلك فإن ما بدا لك هو ما أعتقده تماما .


و سليقتكم يُركن إليها . :)


فالحمد لله على موافقة رأيينا نص القاعدة الذي لا أستحضر إلا روحه ، كما هي الحال معي في كل نصوص القواعد .


و هنا أنبه غيركم إلى أن السليقة يعتمد عليها إن بُنيت على أساس مكين من الفهم للقواعد الكلية للغة : معنًا و مبنًا ؛ و دعِّم ذلك بالاطلاع على ذخائر الأدب .

و القرآن الكريم جِماع تلك الذخائر ، فحفظه في الصغر مدعاة لتعَوُّد الفصاحة ؛ و تلكم حجر الزاوية في الأدب و بيتُ قصيده .

فما كل من هب ودب يمكنه الاعتماد على السليقة .




أخشي أن المؤذن لم يعد يخشي أو يخاف ما دام لن يخسر شيئا، خاصة حين يري أن الوصول إلي مرتبة الإمام سيفقده وظيفته ما دام من سبقوه إلي الإمامة تخلوا عنها!

أما الوسام الذي منحتنيه(الهاء علي اخلاكك أنت) فها هي الهاء الحقتها به وإن كان المعني مكتملا دونه.


و هل الخائف لا يخشى ، أم أن المختشي لا يخاف !! ;)

عموما ( كله إلا اتْشُومي ) في هذا الزمان الذي لم نعد فيه كما كنا من قبل . و العيب فينا لا في الزمان . :(

و شكرا لك على ( اجَّرِ فاخلاكٌي ، يعطيني خير ذاك ) . :D :D

أحمد الحسن
05-09-2007, 04:43 PM
العزيز BTT،


و سليقتكم يُركن إليها

"ما يموت اللي ما صاب نهارو:p "، والأكيد أنه ركن غير شديد!


و هنا أنبه غيركم :rolleyes: إلى أن السليقة يعتمد عليها إن بُنيت على أساس مكين من الفهم للقواعد الكلية للغة : معنًا و مبنًا ؛ و دعِّم ذلك بالاطلاع على ذخائر الأدب .

و القرآن الكريم جِماع تلك الذخائر ، فحفظه في الصغر مدعاة لتعَوُّد الفصاحة ؛ و تلكم حجر الزاوية في الأدب و بيتُ قصيده .

فما كل من هب ودب يمكنه الاعتماد على السليقة .

أخشي أن جارتنا حين تعود سيكون النسيان قد طمر الموضوع وحتي لو سألتني فسأكون مواطنا مثاليا لم يسمع وكأن أحدا لم يقل شيئا!


و هل الخائف لا يخشى ، أم أن المختشي لا يخاف !!

ربما تكون العبرة بحالة المؤذن، وانطلاقا من ذلك سيتحدد إن كان مابه خشية أو خوف!

ضمن فروق كثيرة بين الخوف والخشية (والفضل للمرابط غوغوول) استوقفني هذا التعريف : الخشية أصلها طمأنينة في القلب تبعث على التوقّي، فيها نوع من الإطمئنان أن تتقي الوقوع في خطأ. والخوف فزع في القلب تخِفّ له الأعضاء ولذلك سمي خوفاً لأنه تخِفّ له الأعضاء.


و شكرا لك على ( اجَّرِ فاخلاكٌي ، يعطيني خير ذاك )

إن شاء الله "مانك لاهي تجبر يكون الخير، آن جري ما يخلع رابي وطالع العكبه"

ابراهيم الشيخ سيديا
05-09-2007, 06:15 PM
أخشي أن جارتنا حين تعود سيكون النسيان قد طمر الموضوع وحتي لو سألتني فسأكون مواطنا مثاليا لم يسمع وكأن أحدا لم يقل شيئا!



إن غابت جارة حضر جيران كُثْرٌ . فجيراننا - لله الحمد - أزيد عن 13000 جار ، عدا المارة ؛ فلْيسمع الجميع . :D



ضمن فروق كثيرة بين الخوف والخشية (والفضل للمرابط غوغوول) استوقفني هذا التعريف : الخشية أصلها طمأنينة في القلب تبعث على التوقّي، فيها نوع من الإطمئنان أن تتقي الوقوع في خطأ. والخوف فزع في القلب تخِفّ له الأعضاء ولذلك سمي خوفاً لأنه تخِفّ له الأعضاء.



إذًا فالمختشي يخاف تبعات الوقوع في الخطأ , و الخائف يخشى ما يُفزعه . فالخوف و الخشية يحملان نفس المعنى ، فإيرادهما معا غير مستساغ . :)

وما بال ( أستاذنا غوغوول ) يفضل القول ( سمي خوفاً لأنه تخِفّ له الأعضاء ) ، أما كان أجدر به أن يقول ( سمي خوفا لأن الأعضاء تخف له ) !! ;)



إن شاء الله "مانك لاهي تجبر يكون الخير، آن جري ما يخلع رابي وطالع العكبه"

بشّرك الله بكل خير ، و وقاك كل ضير . هل نسيت أن السلحفاة سبقت الأرنب في سباقهما الشهير ! :p