المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حروف ممتنعة..



محمدسالم
12-08-2007, 07:43 AM
هذا شيء من أبي سوير...


لقد عجبْتُ من الحروف إذ نافحت=عن نفسها امتنعت تُغالبُ قِيلَها
تخاف ألا أقولَ بعض سديدها=ألا نَـكون بثينةً و جميلَها
ما ذ أقو ل لحرف عدَّ مساوئي؟=يكفي لعجزيَ أن تعدَّ قليلها
كآبتي أزَمَاتي مارستْ فعلها=أدمنتُ ليلا لها فنابَ مقيلَها
ظننتها تكتوي بنار حرارتي=كأنّ ذاك لها أغاظ فتيلَها
تضورَ أملي للإنعتا ق فما=مني شفتْ أبدا بذاك غليلَها
و أمتي حمَلتْ من المصا ئب ما=أنَّـت به أضلعي فهدَّ نحيلَها
أنا حفيد فتاتِ مَن تبخر في=ظلامِ ملحمةٍ أزال حصيلَها

من ذا يخفف عني يذكِّر أمتي=محمدا(صلى الله عليه و سلم) ليلة الإ سراء وجيلَها
من الصحا بة قا وموا فما وهنوا=من فضلهم ربُّها أعز ذليلَها
من ذا يخفف عني يخرج عبقا=لخالد يهدي للخيل صهيلَها ؟

يا أحرفي مالك انطقي تجَـلَّيْ هنا=بحورَ شعرٍ بسيطَها و طويلهَا
تخيري لمشا عري و تذكري=فالنحل لايطأ الزهورَ عليلَها




هذه محاولة من "أبي سير"، و بما أنها محاولة فهي مليئة بالأخطاء العروضية، و اللغوية و الفنية حتى، كاستخدام كلمات في غير سياقها الشعري، و نحن هنا جميعا طلاب عند من لديه علم، لذلك فرحم الله من مر هنا و كان على علم فأسدى بعضا من العيوب أو كلها، حتى أتعلم أنا منها شخصيا، و تبقى هنا سجلا يمكن أن يستفيد منه من يمر على المشاركات التشريحية.
و هذا تشجيع للمبتدئين أمثالي، إذ أنهم ينبغي _حسب وجهة نظري_ ألا يؤمنوا بمقولة : (الي اسكت عن قول الموزون....الخ) و لا بأي مقولة تشبهها قد تؤدي إلى تقييد عملية التعلم و خصوصا في فصول "الكبار" و المستمعين الأحرار، فتلك مقولات برجوازية المعرفة، من آمن بها فلن يتعلم، و لم يقل الشعر أو "لغنى" من لم يخطئ فيه، تلك قاعدة يرفض المنطقُ تغييبَها...
في الأخير أود ان انقل هذه العبارة:
وورد هذا الخبر في مقدمة محقق الكافي (12-ص3) على النحو التالي:"يروى أن الأصمعي ذهب إلى الخليل يطلب العروض، ومكث فترة فلم يفلح فقال له الخليل
يوما متلطفا في صرفه:
قطع هذا البيت: إذا لم تستطع.............
ذهب الأصمعي ولم يرجع وعجب الخليل من فطنته." انتهى الاقتباس.
تصوروا أن الأصمعي لم يستطع أن يقطع بيتارغم امتلاكه للشعر!
و من يدري فقد يولد أصمعيون من على صفحات المشهد يقطعون الشعر و ينظمونه، و قد يحاولون فلا يعودون للمحاولة..
أرجو الا أكون من الفئة الاخيرة!

ابو عبد العزيز
13-08-2007, 03:08 PM
إن مما لاشك فيه أن هذه الأبيات الشعرية ,,تعتبر وجبة دسمة يتمناها كل ناقد,,أن تأتيه على طبق من شعر,,والعجيب أنها لم تلفت انتباه النقاد حتى الآن. هل هو الخوف من سلطة الرقابة؟؟ربما!,,وسأحاول هناأن اكسر ذلك الحاجز ولعلي أكون كبش الفداء,,من يعلم
والقصيدة والحق يقال تحمل في طياتها فكرة نبيلة أبت أحرف قائلها إلا أن تخرج قسرا من غير رضى منها ,,فنتج عن ذلك اختلال في وزنها ولكن ظل معناها متماسكا حتى اللحظات الأخيرة,,
وسأكتفي ببيت واحد أعمم على أثره حكمي:


لقد عجبْتُ من الحروف إذ نافحت=عن نفسها امتنعت تُغالبُ قِيلَها


هنا اختل الوزن في الشطر{ لقد عجبت من الحروف إذ نافحت}فجاءت فعول متْفَعِلُنْ فعول متْفاعلن,بدل فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن والشطر{عن نفسها امتنعت تُغالبُ قِيلَها}جاء مستفعلن فعلن فعول مفاعلن,,ولو جاء الشطر الأول على النحو التالي:لقد عجِبتْ مني الحروف فنافحت,لاستقام وزنه ,,وعموم الأبيات في القصيدة نجد فيها ان {مفاعيلن}في بداية كل بيت تأتي متْفعلن
الا ما ندر من الأبيات فتأتي بدلا منها مُتَعِلُنْ بدل مفاعيلن.
وفي الأخير لا يسعني الا ان اقول إن هناك مشروع شاعر طويل النفس قادم الى عا لم الشعر يمتلك الفكرة ويجيد اللغة ولكن يتيه في تفعيلات العروض,,ولو كان لديه مخزون شعري في الذاكرة لتغلب على تلك المشكلة.
شكرا جزيلا على الدعوة

أبوبكر ول كريم
13-08-2007, 04:13 PM
مادام الاخ مختار حبيب قد اقتحم العرين فسأدخل علي أثره واعتبره هو (مولَ التافكيت)
لك سأتجه اتجاها آخر واقرأ القصيدة في بحر الكامل :

من ذي الحروفِ عجبتُ لمّانافحتْ=عــن نفسـهـا امتنـعـت تُغـالـبُ قِيلَـهـا
متخوفا فيماأصوغ سـديـدهـا=ألا نَــكــون بـثـيـنـةً و جـمـيـلَـهـا

واحيل الموضوع لبقية الزملاء فقد يجد أحدهم فيها جدييدا،فهي ثرة المعاني ،لايستقل قليلها،واهنأالابداع فنحن امام موهبة حقيقية0

abdallahi_e
13-08-2007, 07:57 PM
السلام عليكم ..

تذكروا حرمة المكان وانتبهوا للإملاء !

لكي لا يتم إصلاح جزء على حساب آخر ..

شكرا ..

محمدسالم
14-08-2007, 04:52 AM
شكر ا لكم جميعا لمن مر و أبدى رأيه أو أعطى صمته.
من خلال الملاحظات أعلاه، تم تعديل النص ليصبح كالتالي، و قد يكون التعديل أخذ من المعنى و سلاسة الأفكار التي جاءت أول ما جاءت على نسق عروضي غير معروف من قبل!!


إني عجبْتُ لأحرف إذ نافحت=عن نفسها امتنعت تُغالبُ قِيلَها
خافت علي تنكري لجميلها=ألا نَـكون بثينةً و جميلَها
وكآبتي قد مارستْ أفعالها=أدمنتُها ليلا فنابَ مقيلَها
فظننتها بحرارتي قد تكتوي=فكأنّ ذاك لها أغاظ فتيلَها
ورأتْ لديَّ تضورا لغد فما=مني شفتْ أبدا بذاك غليلَها

من ذا يخففها يذكِّر أمتي=بمحمد غوثَ الأنام فضيلَها
وصحا بة ربى الإله عقولهم =فبهديهم فضلا أعز ذليلَها
من ذا يذكرها فيخرج عِـبْـقها=فبعطره قد تستعيد دليلها

يا أحرفي هيا انطقي فتجملي=تلك البحو ر بسيطها وطويلهَا
وتخيري لمشا عري و تذكري=فالنحل لايطأ الزهورَ عليلَها


ما زال رأيكم مهما..

أبوبكر ول كريم
14-08-2007, 04:26 PM
لقد اكتملت القصيدة حسب رأيي وتكاملت عناصرها الفنية وأصبحت جاهزة للتعليق كمعلقة علي واجهة المشهد الادبي والبركة في الاخ الكوز فمابقي من المهمة هو اختصاصه0

ابو عبد العزيز
15-08-2007, 05:25 PM
إني عجبْتُ لأحرف إذ نافحت=عن نفسها امتنعت تُغالبُ قِيلَها
خافت علي تنكري لجميلها=ألا نَـكون بثينةً و جميلَها
وكآبتي قد مارستْ أفعالها=أدمنتُها ليلا فنابَ مقيلَها
فظننتها بحرارتي قد تكتوي=فكأنّ ذاك لها أغاظ فتيلَها
ورأتْ لديَّ تضورا لغد فما=مني شفتْ أبدا بذاك غليلَها

من ذا يخففها يذكِّر أمتي=بمحمد غوثَ الأنام فضيلَها
وصحا بة ربى الإله عقولهم =فبهديهم فضلا أعز ذليلَها
من ذا يذكرها فيخرج عِـبْـقها=فبعطره قد تستعيد دليلها

يا أحرفي هيا انطقي فتجملي=تلك البحو ر بسيطها وطويلهَا
وتخيري لمشا عري و تذكري=فالنحل لايطأ الزهورَ عليلَها




الآن فعلا قد اكتملت عناصرها وآتت أُكلها ,,
أُهنئك عليها ... وأتمنى منها المزيد..