المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الملك والوزير



chabahi
12-08-2007, 03:23 PM
الملك والوزير





كان هناك ملك وعنده وزير، وهذا الوزير كان يتوكل على الله في جميع أموره.



الملك في يوم من الأيام انقطع له أحد أصابع يده وخرج دم، وعندما رآه الوزير قال خير خير إن شاء الله، وعند ذلك غضب الملك على الوزير وقال أين الخير والدم يجري من إصبعي.. وبعدها أمر الملك بسجن الوزير: وما كان من الوزير إلا أن قال كعادته خير خير إن شاء الله وذهب السجن.

في العادة : الملك في كل يوم جمعة يذهب إلى النزهة.. وفي آخر نزهه، حط رحله قريبا من غابة كبيرة.

وبعد استراحة قصيرة دخل الملك الغابة، وكانت المُـفاجأة أن الغابة بها ناس يعبدون لهم صنم.. وكان ذلك اليوم هو يوم عيد الصنم، وكانوا يبحثون عن قربان يقدمونه للصنم. وصادف أنهم وجدوا الملك وألقوا القبض عليه لكي يقدمونه قربانا إلى آلهتهم.. وقد رأوا إصبعه مقطوعا وقالوا هذا فيه عيبا ولا يستحسن أن نقدمه قربانا وأطلقوا سراحه.

حينها تذكر الملك قول الوزير عند قطع إصبعه (خير خير إن شاء الله).

بعد ذلك رجع الملك من الرحلة وأطلق سراح الوزير من السجن وأخبره بالقصة التي حدثت له في الغابة.. وقال له فعلا كان قطع الإصبع فيها خيرا لي.. ولكن أسألك سؤال : وأنت ذاهب إلى السجن سمعتك تقول خير خير إن شاء الله.. وأين الخير وأنت ذاهب السجن؟.

قال الوزير: أنا وزيرك ودائما معك ولو لم ادخل السجن لكنت معك في الغابة وبالتالي قبضوا علي عَبَدَة الصنم وقدموني قربانا لآلهتهم وأنا لا يوجد بي عيب.. ولذلك دخولي السجن كان خيرا لي.


منقول

صمبطلي
12-08-2007, 04:32 PM
الفرق شاسع بين الوزراء أخي chabahi انظر الي هذا الاختيار:

الليث ملك القفار=وما تضم الصحاري
سعت إليه الرعايا= يومًا بكل انكسار
قالت تعيش وتبقى= يا دامي الأظفار
مات الوزير فمن ذا= يسوس أمر الضواري
قال الحمار وزيري=قضى بهذا اختياري
فاستضحكت ثم قالت= ماذا رأى في الحمار
وخلفته وطارت= بمُضْحِك الأخبار
حتى إذا الشهر ولى= كليلة أو نهار
لم يشعر الليث إلا=ومُلْكُه في دمار
القرد عند اليمين= والكلب عند اليسار
والقط بين يديه=يلهو بعظمة فار
فقال من في جدودي= مثلي عديم الوقار
أين اقتداري وبطشي= وهيبتي واعتباري
فجاءه القرد سرًا= وقال بعد اعتذار
يا عالي الجاه فينا=كن عاليَ الأنظار
رأيُ الرعية فيكم= من رأيكم في الحمار

أميرالشعراء/ أحمد شوقي

mouhamedi
13-08-2007, 08:54 AM
شكرا أخي على
Cahbahi
القصة الجميلة
وهكذا دئما جزاء المتوكلين

مسلم ملان
14-08-2007, 12:12 PM
الفرق شاسع بين الوزراء أخي chabahi انظر الي هذا الاختيار:




الليث ملك القفار=وما تضم الصحاري
سعت إليه الرعايا= يومًا بكل انكسار
قالت تعيش وتبقى= يا دامي الأظفار
مات الوزير فمن ذا= يسوس أمر الضواري
قال الحمار وزيري=قضى بهذا اختياري
فاستضحكت ثم قالت= ماذا رأى في الحمار
وخلفته وطارت= بمُضْحِك الأخبار
حتى إذا الشهر ولى= كليلة أو نهار
لم يشعر الليث إلا=ومُلْكُه في دمار
القرد عند اليمين= والكلب عند اليسار
والقط بين يديه=يلهو بعظمة فار
فقال من في جدودي= مثلي عديم الوقار
أين اقتداري وبطشي= وهيبتي واعتباري
فجاءه القرد سرًا= وقال بعد اعتذار
يا عالي الجاه فينا=كن عاليَ الأنظار
رأيُ الرعية فيكم= من رأيكم في الحمار

doPoem(0)


أميرالشعراء/ أحمد شوقي
الفرق شاسع وكبير لذلك علي المختار ان ان يدقق