المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شيء مَّا يغلي..



Expat
19-06-2007, 02:53 PM
أحيانا، لقلة انشغالنا، بسبب اتساع دائرة التسكع المفرغة إلا من الهواء، الذي أصبحنا نزاحم بعضنا عليه!، تُرغمنا سنة الحياة على فعل شيء، نحن نحسبه سوء حظ..!

تلك أرغمتني على المبيت على الطوى، بعد أن أنهكتني سياط البرد المتسللة من فتحات في جنبات الكوخ، عجز العجزة عن سدها..!
لم أعط إهتماما لذالك أكثر من إهتمامي بإرجاع ذالك العجوز (الخرف) عن أشياء تترائى له في صحوته!، حسبتها أنا _أيضا_ سرابا، لولا ذالك الظلام الحالك..الذي مازل يخيم في أرجاء المكان!

فهو كل ما ذهب إليها، إبتعدت منه بنفس المسافة التي كانت تفصله عنها، من موضعه الاصلي
ثم أحاول إرجاعه..
وكلما اعتقدت أن صورة الواقع ـ الحقيقية ـ اكتملت لديه، طلب مني أن أدعه يلحق (ولو) بإحدى تلك الأشياء..!

أما العجوز فكانت من تعتقد أنه عمر، هو أنا..!
الذي أعياني إنتظار شيء ما يغلي، لم أجده لسوء الظرفية..
فاحتسأت ألم جوع الجميع، وتظاهرت وكأني في نوم عميق...ونمت!

أيها المارون من هنا:
لا أحسبه الماء، الذي تتمرد جزيئاته في لحظة ما من الغليان، نحتاجها كثيرا.. لعله شيء آخر..

محمدسالم
19-06-2007, 10:28 PM
هناك محاولات قليلة تشريحية سأبديها هنا، تعكس تواضع ما يمكن أن ألاحظه شخصيا على أهل الأدب:



تُرغمنا سنة الحياة على فعل شيء، نحن نحسبه سوء حظ..!

أعتقد أن كلمة نحن يمكن الاستغناء عنها مع المحافظة على تمام المعنى.
.
.
إهتماما لذالك أكثر من إهتمامي
الهمزة في المصدر اهتمام غير موجودة إذ أن الألف ألف وصل حسب ما أعتقد .
و نفس الشيء في كلمة انتظار في الجملة التالية:
الذي أعياني إنتظار شيء ما يغلي، لم أجده لسوء الظرفية..
.
.
لعل في ذلك ما يشجع غيري على الخوض في التعامل مع هذا النص.

Expat
19-06-2007, 10:43 PM
فعلا، أخي محمد سالم، وإن كان شيفرة السباق طرق الخاص في الخفاء..:)

هنالك قطع للوصل أكثر من مرة، وهو ما لا يُغفر لمن تجاوز الابتدئي بتميز، أو هكذا كان يظن.. :p


دمتم بخير..

ابراهيم الشيخ سيديا
19-06-2007, 11:28 PM
أخي أو أختي : كاتب الموضوع ، السلام عليكم

الفكرة وصلت ، و ما في القدر لن يغلي من دون طاقة.

فواصلْ : طلبا لا أمرا . ( التذكير تغليبٌ )


تكررت ( ذلك ) أكثر من مرة في النص ، وكانت في الكل مثبتة الألف . علما أن ألفها محذوفة كتابة ، فانتبه لذلك مستقبلا .

تتراءى ، همزتها على السطر لا على الياء .

احتسيت ألم الجوع . ذلك أن ماضيها ( احتسا ) و ليس ( احتسأ ) ؛ أما تصريفها ف( احتسا - يحتسي - احتسِ - احتساء ) .


و القديدُ فصلُه الشتاءُ ;)

إبراهيم ولد محمدأحمد
20-06-2007, 01:46 AM
أحيانا، لقلة انشغالنا، بسبب اتساع دائرة التسكع المفرغة أشياء تترائى له في صحوته!، حسبتها أنا _أيضا_ سرابا، لولا ذالك الظلام الحالك..الذي مازل يخيم في أرجاء المكان!



:
]

السراب لايشاهد ولايخيل فى الظلام
ربما مكانها صورة أخري تناسب الليل المتحرك

وملاحظات الإخوة قيمة وصحيحة

ابراهيم الشيخ سيديا
20-06-2007, 09:46 AM
السراب لايشاهد ولايخيل فى الظلام
ربما مكانها صورة أخري تناسب الليل المتحرك

وملاحظات الإخوة قيمة وصحيحة

أظنه أراد القول إنه ما كان ليعِير اهتماما للتخاريف التي تتراءى للعجوز في صحوته ، لولا الظلام الذي ما زال مخيما على المكان . و بذلك يكون المعنى مستقيما رغم ما شاب الأسلوب .

و استدراكا : فالتخييم يفيد الاحتواء ، إذ الخيمة تحوي ما تحتها . لذا كانت الأداة الأنسب للتعدية هي ( على ) التي تحمل ذات المعنى ؛ و بوجودها لم يعد ل( أرجاء ) مكان في الجملة ، إذ المقصود عموم الظلام كل المكان ، و هو ما يتنافى و التبعيض .

لذلك أرى إبدال العبارة ( لولا ذالك الظلام الحالك..الذي مازل يخيم في أرجاء المكان! ) بالقول ( لولا ذلك الظلام الحالك الذي ما زال يخيم على المكان ) .


دمتم بكل خير .

Expat
20-06-2007, 01:32 PM
شكرا للجميع على الافادة..
أخي الثقافة يبدو أن BTT استوعب الفكرة كثيرا، فأنا لولا الظلام الحالك الذي يخيم ـ فعلا ـ على المكان، لاعتبرت تلك الأشياء سرابا.. ولما أعطيتها أي أهمية! (لِنقُل في وضح النهار مثلا..:D).

القديدُ فصله الشتاء يا BTT إن وُجد..;)

ابراهيم الشيخ سيديا
20-06-2007, 01:44 PM
القديدُ فصله الشتاء يا BTT إن وُجد..;)



إذا وُجدت الجزور ، أُمِّلَ القديد ;):D

شكرا لك على رحابة الصدر .:)