المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : دعوة للأقلام ..!



abdallahi_e
27-04-2007, 03:23 PM
محاولة أخرى لقتل التكرار , نفتتح هذه الزاوية ..

صورة قد تنجب نصا على يدي حِبْر !



أثقب الصمت , وارتكب تعليقا ..



الشروط :

أن لاتثقب الصمت بأقلام آخرين , فهو لا يستحق ذلك !











http://p.vtourist.com/1744799-Travel_Picture-Mauritania.jpg

this is me
27-04-2007, 03:34 PM
أخي عبد الله اسمح لي بمحاولتين:


قراءة رقم واحد:
"مرفوع الهامة أمشي".





قراءة رقم اثنين:
الحضارة هي الإنسان!!
هو من يبنيها و هو من يترك رموزها تتفكك غير عابئ ،
هو من يسقيها بماء الحياة وهو من يترك أغصانها تبذل أمام ناظريه!!
صراع بين الإرادة و سلب الإرادة فمن المنتصر؟

مايا
27-04-2007, 04:11 PM
لا أجيد التعبير لكن لا ضير إن تعلمته...

هذه محاولة بسيطة :

الشجر يورق في فصل الربيع و يتساقط في الخريـف , فمتى يأتي الربيع لأحيا من جديد ..... :confused:

تشرفت بمعرفتك أخي و شكرا :)

أميرأموي
27-04-2007, 04:22 PM
وطني بداية منشئي و تشكلي وطفولتي الصغري وخطوة أرجلي
وتهحئي لغتــــــــــي وأول آية رددتهــــــــــــا حفظا بغير تعقلي


للحضارة وجهان / مادي ومعنوى
يموت المادى بفعل الزمان وضيق ذات اليد ويبقي المعنوى شامخا
لأنع يضرب في التارخ بجذور عميقة الصورة تثبت ذلك
شعر وتعليق / أميرأموى

أحمد الحسن
27-04-2007, 05:55 PM
العزيز عبد الله

مرحبا بك

أمرنا حتي لو قامت الساعة أن نغرس فلا شيئ عبثي في هذا الكون بمقتضي الإيمان! لذلك عليك أيها الإنسان لو تهدم بيتك أن تبني بيتا جديدا فالبيوت في الصحراء كا الفيانق تحترق لتولد من جديد ومن كل بيت تهدم سيولد بيت جديد، فقط خفف الوط فما يدريك أنك تبني حيث بني من سبقوك!

كم يبدو عبثيا هذا العمل! سماء لا عوارض بها وأرض جدباء قاحلة تلونت بحمرة الموت شجر آيل إلي السقوط مهما بدا متمسكا بالحياة ,وأنت مصر علي البقاء وتشييد بيت جديد..

mariem
27-04-2007, 06:49 PM
سلامات

http://p.vtourist.com/1744799-Travel_Picture-Mauritania.jpg

مشهدٌ متهـــــالك !!
كل شيء فيه خــــــائر القوى ....على حـــــــــــــــــــافة الانهيار
ورائحة موت تتسلل من ثغور الماضي تعم المكان ...

هناك بعض أشباه معـــالم مقلدةً الوقوف ....
تريد أن تثبت قدرتها على الاحتفاظ ببقايا من بقايا طمـَــتها الرياح ....
لكن تاريخ الاصدار كان منذ قروووون ، وصلاحية المكان لم تعد تخضع للقوانين الصحية المتعارف عليها !!

كل شيىء رحل من هنا ... مكان فارغ سوى من خيال أثر
كلهم رحلوا ... لم يبق غيري هنــا !
قد كانوا على حق حين فعلوها ...
لا مكان لي هنا ....."حقيبتي" فوق رأسي وزادي بين يدي
وداعـــــــا أيها المكان الهش !!

كم خطوة تريديني أن أمشي ؟ ... أيتها النفس القابعة بين جسدي ؟ !
أنا رهن إشارتك ....


شكرا عبد الله

محمدسالم
27-04-2007, 07:24 PM
أنا؟
فلتسقط الأشجار.
و لتتفكك لبنات العمار لبنة لبنة!!
عندما اضطر لمأوى يأويني فعندها لكل مقام مقال!!
استراتيجا؟
و ما ذلك؟ أنا بلدي أتكلم عربي و بس!!!





أخي عبد الله: أهلا بعودتكم

abdallahi_e
27-04-2007, 07:56 PM
http://p.vtourist.com/1744799-Travel_Picture-Mauritania.jpg






أيُّها الطلحُ خبّرني ..

عن تلك العصافيرِ التي تطرق شبّاكَ الأمنياتِ , تودعُ وطناً على حافةِ العمرِ و أعشاشًا أتعبها التعلقُ في مخالبِ الريحْ !

عن بيوتٍ صلّتْ ذاتَ رحيلٍ , ومازالت في سجودِ السهوِ , فقد نسيت أن ترحلْ !

تنهداتُ الروحِ يبتلعها الفراغُ , وحذاءُ الوحدةِ معلَّقٌ على حبالِ الصَّبرِ , وصهيلُها يرعبني حين يمْتصُ تسبيحَ الرِّيحِ

في خشوعِ الرِّمَالْ !

خبرني مَنْ بعْثرَ حُلمَ الصُّخُورِ , مَنْ جَعَلَ الأرضَ تركُضُ مِنْ تَحتي , مَنْ رَحَّلَ المكانْ !



أَأَخْبرتُكَ أَيُّها الطلحُ أنِّي اشْتقتُ البُكاءْ !

الشيخ محمد
27-04-2007, 10:06 PM
http://p.vtourist.com/1744799-Travel_Picture-Mauritania.jpg

ثلاثية الــ....!

شجــرة تســاير الأرض في انحنــائها .. توشــوش لأخــرى تســاير الحجــارة في شمــوخــها !

إنه هــو "صــاحب الأيادي الخشنة" .. !
نعـــم .. إنه هــو راحــل يلبــي النـداء!

حجــر متمــاسك في إعــياء سمع حفيف الشجــيرات فيمــا بينهــا .. فتســاءل .. أي نــداء ذاك الذي كثــيرا ما يلبيــه "صاحب الأيــادي الخشنة" دون أن يعــود!
لــم يكــن ينتظــر جــوابا .. فلاذ بنظــرة عتــاب منكســرة بشيئ من الحنــين ..

"صــاحب الأيــادي الخشنــة" تمــردت عليه نظـراته لتخــرج مــودعة ما يمثل بالنسبة له رفقة "عمـــر" .. عمـر لم يكــن سوى فصــل في رحــلة ...!

***

مــن هنا .. أكــثر ما شدني في الصــورة حيث وضعت تلك القنينة التـي يبدو أنهــا مملــوءة بالمــاء !

الغوث ول الطلبه
27-04-2007, 11:29 PM
"واثق الخطوة يمشي ملكا"
هي خطا كتب علي أن أمشيها في هذا المكان المهجور!!
رغم تجاعيد الزمن الواضحة و عوامل الطبيعة القاسية أكابد العيش .
هناك ...
في مكان آخر ربما تختلف الحياة!!
في هذا المكان...-على الأقل- قنوع و ماض في طريقي.

abdallahi_e شكرا .

ساخر
28-04-2007, 11:35 AM
دعوة للاقلام ..!!:o
ربما القلم لم يبلغ الفطام بعد ليكتب وحده ..

فلاتحرمنا وامثالنا المتتطفلين من هوايـة(ها) سكب ذاك الحبر التالف على تلك الصفحات البيضاء (للناظرين) من ذلك الكتاب ... (يسمونه أدب احيانا )

http://p.vtourist.com/1744799-Travel_Picture-Mauritania.jpg

يقول احدهم : احيانا يجبرك الصمت على الكلام ..!!

جدران كتب عليها الزمن بكل الألحان ..فلم تعد قادرة على الصمود لسماع موسيقاه ..
وأشجار تصارع النسمات من اجل البقاء لكي تكون شاهد له على ذلك ..

ولما لا تهاجر ؟!
فالوطن اصبح كله مقابر ..
إرحل وابحث لك عن وطن آخر ..
فقد تكون على الصمود قادر ..
احمل الأمل ولاتجعل الزمن منك ساخر...

فيعجز الكلام عن التعبير ..!!

ربما لم تعد تلك الاصوات المنهكة قادرة على ثقب ذلك الجدار الصامت ..:o

فتصمت !!

مارايك؟؟

abdallahi_e
28-04-2007, 01:25 PM
جدران كتب عليها الزمن بكل الألحان ..فلم تعد قادرة على الصمود لسماع موسيقاه ..




وماذا يمكن أن أقول .. أتضور حيرة !!

. . .

. .

.
يا صديقي لو بلغت أقلامنا الفطام , لكسرت لُعب الثرثرة , وتدرعت بصمت
مهما كان الحبر الــ يغرق أعماقها !!

efyfe
28-04-2007, 04:12 PM
منذ عشرين حزنا وأنا أحاول البكاء...
عندما لم استطع رحلت

آآآه
ياوطن عشت عمرا اتشبث به فينفضني عنه كغبار عالق بطرف ثوبه
أتذكر يوم الرحيل ؟
عندما نظرت إليك من خلال دموع ترفض السقوط علي ارض احتضنتها دهرا لتنفيها بعد ذالك
يومها لم أعلم بأي نظرة أودعك

وبما أن قطارات الرحيل لا تنتظر يا وطني...
فسأستأذن
أفلا تعانقني قليلا ؟
ألن تذيقني طعم دموعك المالحة ؟
ألن تخبرني كم في غيابي سَتشْتَاقُني ؟؟
ألن تُطَمْئنَني بأنك ستتعرَّف إليَّ عندما أعود ؟
أجب...
فربما لا أعود
فهل تجودُ علي صحراءك بقبرٍ يليقُ بشَتاتي ؟؟

أستأذن فقد تأخرت وأخاف أن يقلع قطاري وأعلم أنك تفضل رحيلي
فسامِحْني
سامِحْني إن أنا لم أعُد ..
فَوَطنٌ هو أنتَ نحبه.. ولا نَدري ما نُحِبُّ به ..
أتعلم كم كان يلزَمُني من الوقت .. لأتَعلَّمَ الحُرّيَّةَ على يَدِ قُضبانِك ؟؟

والآن .. وقد أخذَ الزمنُ في الارتِحَال ..
ألا يحمِلُكَ أنينُ الحقائبِ على إطراقَةِ نَدمٍ قبلَ الرحيل ؟؟

امكيزيزه
28-04-2007, 07:47 PM
http://p.vtourist.com/1744799-Travel_Picture-Mauritania.jpg

القناعة (كنز) لا يفنــــــــــــــى...... ....

زادي في يـــــــدي
ومركبي هو رجلي
والشجرة هي بيتـي

لم تجذبني ناطحات السحاب بل.... و حتى الخراب لم يستهوينـــــي
هنا، أنا السيــــــــد و أنا المــرؤوس
أنا الــراكـــب و أنا المــــركــــــوب
أنا المُـــــراقَـب و أنا الــــــــرقـــيب

فــما بال القــوم يتبارزون من اجل الـــتفاهـات و الــوزارات !
أليــــس في هـــذه الصحراء القـــــاحلة :
مرتع للخـــــــــــاسـر (في الانتخابات)
و مأوى للخـــــــارج (من الوزارات)
و مُرتاح للمُتـــــــعب (من التطلعات)

مهما خـططـــــــــــوا
مهما "انقلبـــــــــــــــوا"
و مهما انتخبــــــــــوا
ستـبــقى مملــــكـتـــــي :
خارج السيــــطـــــــــــــرة
خـــــارج التـغـيـيــــــــــــر
و خـارج (النقل و التجهيز)

ستبقى شــــــــــــــــــــاسع ة، ملتهـبـــــــــــــــة و متـــــــــــــهاوية .....


هاذا الا شوي هون آن مان اديبة يغير راجي انعود ( مؤدبة)

نقطة نظام
28-04-2007, 07:54 PM
http://p.vtourist.com/1744799-Travel_Picture-Mauritania.jpg

*ارفعي رأسك أيتها الشجرة!!

في نفسه قالها..
وهو لا يدري أن تلك الشامخة هي من أوعزت إلى أختها أن تنحدر إلى أسفل!!
بحجة أن المكان على رُحبه أضيق من أن يسع الجميع , والبقاءُ معا,خطرٌ معاً!!
قابيلُ وهابيل..وظلم الشجر لأخيه الشجر!
والتاريخُ ..والعصر الحجري..وأشياءٌ تتكرر!!
***
بالله عليك أيتها الشامخة انتبهي!!
*فهذه الصحراء القاحلة بحاجة إليكما "معا وأكثر"!!..وأنا!

شكرا/عبادلة

شيفرة
28-04-2007, 09:26 PM
حين يصبح النبض ألسنة تُحدث بالوجع !!


( الصـــــــــــــــــــــ ـ ور ة )


مصاب بدوار الوحدة وترفضني الخطى , فكلما حاولت الرحيل , يركض قلبي وتختبئ روحي في زوايا الأمكنة ..!
وأبحث في الفراغ , عني وعن روحي وقلبي !




أتعلق بهذا الذي على رأسي , وأدعي أني أحمله!
وأستند على خبز في يدي كي لا أسقط !


من للضائع حين تجن البوصلات , و تصيح الأرض تبحث عن أرض لتخلفها المكان !؟
من لهذا الوطن الذي يبحث عن وطن !!؟


ـــــ ـــــــــ


يا جماعة هذا الموضوع من أجل أن تكتب , إذا لم ترغب , فلا داعي للنقل :cool: ..

dah1
29-04-2007, 10:22 PM
التقطها بسرعة قبل ان تهبط درجة حرارة الخبز!


ينتظرونى جوعا بذات اللهفة التى تجعلك امير صورة,وتجلنى حديث قلم بعد اكتشاف !

بذات القدمين احمل تحية قدم(بكسر القاف), لرمل يحملنى دوما وبنفس السرعة,وبذات الشوكة التى ...لدغتنى املا فى ان ازف قدمى وار فعها .

بذات الاكياس التى تحمل يأسى ,فكل يوم اعدهم بهدية ويستعيذون بفقرى ان أفي!

كان لى رفيق شمس يظلنى بحديثه,رحل ليقول خيباتى لهم,ولكنه حتما يذكر:كم وعدته ان نمتلك المكان ونعيشه سهوا من مقابر تستهلكه!

عفت قدمى لذة مطر السحر!





للطلح جذع امل, ولى طلعة عليه كى اسعف قوامى من جحيم المسير!




رفقا ايها الا ثير كى يبقى ثوبى صامتا ,يرتل سرا انا اعرق...اقرق!


ذات حلم (وهم)لذيذ جئت هنا لالقى التحية فيقرأنى عابرو السبيل!

ويكتبنى عبد الله!
يكتبنى بذات الشهرة "حافى القدمين واحمل خبزا"




ارحمو هذا المؤمن من ذنب مداد لم يكتب له(لم يره)!

ارحمونا بذات عفة ولو مرورا!


وكفـــــــــــــــــــــ ــــــــــــــى.