المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صبية المدينة...!!



فقط
14-04-2007, 04:03 PM
نائبات الدهر ياصبية_دموع تسترعى اهتمام هذ المداد_ اين انت(م)!


قليلة هى الا يام التى تحدث لدى ردة الى الوراء_ برغم ما ضو ية كثيرين_
ومع اننى اجهل تحديد ذالك الما ضى الذى اتقن نها يته عند اول جديد!
سنة اولى سياسة!
فى ربيع (91)وسمو البطل...كنتم ترسمون نها ية لربيع ثالث
يودع!

دول تجتمع واخرى تؤدى التحية لوئد البطل هذا ما ليكن يطيب لنا رغم
ان طريق الا مل تحمل اعلا م النصر والمسا جد تدعو لبطل على غير
عادتها فقد الفت مآ ذنها خطب معادة!

ونحن نتبارى بمعرفة كل جديد فمصادر الشا ئعات درجتها امتياز
ونتسا بق الى جزاء احلام تلا قى صدى امانى الجدات فقد كانت لفائف السكرجاهزة وممنوعة الا با سطورة النصر!

وهم يصدقون!


صدمة الا حلام هى الحصار ...سياخذ اللسان عطلة غير معو ضة
فا جهزة السمع عند الفا ضلات اعتذرت عن تلقى افترا ءتنا!


صدمة اخرى: فقد ازفت حالة الطوارئ !

فى يوم لا اذكره سوى بتفا صيل حا مل الخبر السيئ:سترحل عنهم
ايها الحالم!
مع ان مرا سيم الوداع لا ترقو ا الى بسا ط احمر ..!

طابور من الدموع يستدرجنى الى البقاء !

صبيةولكن!

حقا!

الربيع الرا بع ايها الوا فد!

دعاء الجدة وطقوس عيون الر حمة ورزمة من اتحا يا الغرباء
كل هذاحتما سيجعلنى اعود ايها الربع_يومها كنت مستميتا فى الوفاء_!

تصحبنى رفقة تسعة بخلا ف امير الرحلة!

شئ افتقده (حوار الربع) واشياء تبعث بها شرا يين عظيمة الخلق
والتعود!

رقيقة اخرى خا رج عن التنظيم!

قصتى واياها بدات بتناسخ للنظر العفيف !

خيالها رفيق احلامى الصا دقة برغم انها كانت دا ئما صورة مشو هة
تحكى احا جى تشرف فيها على الموت وانا المنقذ و(المنفذ)!
كم كنت بحا جة الى ذا ئقة تفسر لى تلك التفا هات!

غابت عن مشهد النهاية!
ولكنها حضرت قبلهم لكى تلقى على برذاذ الماء على غير عا دة جرأتها!

وكانها تنوى نها ية لمطر عفافنا...احقا كانت تدرى!

اتذكرين كم كنت تفتعلين نضوب(القربة):حجة لموا عدتى!

كنت مشروع صدفة تمنيت لو لم يحا لفك الحظ برعيل التجار العا ئدين!
وتميت ان يكون احدهم با سمى(بسنى)!

اغفرلك دوما!

واندب على( حظوظ) احلا مى القليلة فقد لفظت سفه التر ف با ستحضارك ايتها العفيفة.

ابحث عنكم فى سحنات الما رة المزعجين لأ مير الرحلة وانتمى بنظرى الى كل من يصدرعن ازديادكم برغم اننى لدى رفقة ينظرون لمآرب اخرى
فى اغلبها مبا هات بمعرفة الطريق


واخيرا اصل المنفى!

مشتبه به جديد وصل هذا المساء(حديث المدينة)!
متهم بنعوت البداوة واشياء اخرى :قريحةمن يفترض بى ان اتعو دهم
فهم نزلا ء الزنزانة الجديدة!

مع اننى مبهو ر _على غير العادة _بشئ جديد سا عرف فيما بعد انه ليس اقل بداوة من حيث اتيت (ارض الميعاد ايها المسا كين)!

امارس بداوة التوا صل المتاحة بخطى الذى يترحم على من جعلنى امتهنه من جملة ترحمات اخرى.
لا شئ جديد سوى اننى غريب بين متعودين على بعثهم كل يوم للذهاب الى تهمة التعليم وانا مضطر الى مجا را تهم!

ردودهم فى الغالب تسثمرها قناة الوصال فى تسجيل ديونها وان اتت ملئت بالمحذوفات(لابد انه ضاعت اشياء)احسها من ردود اخرى تسترعى الاجابة_برغم ضئالة الا هتمامت وقتها لدينا _الا انه من حقنا ان نتوا صل!

تنقضى سنة اولى منفى وتنقضى معها لحظات كنت اعتقدها بمنأى عن قصور حا فظاتى!
ولكن فتية جدد يستحوذون على مقتنياتى!







لابد اننى سارجع!


لابد اننى نسيت ذالك الوعد_ربما علا ج الشيخوخة سيرغمنى على الفضول واترصد احفادكم_فقرارات المنفى شملتنا!

شيفرة
22-04-2007, 01:12 PM
ابحث عنكم فى سحنات الما رة المزعجين لأ مير الرحلة وانتمى بنظرى الى كل من يصدرعن ازديادكم
برغم اننى لدى رفقة ينظرون لمآرب اخرى
فى اغلبها مبا هات بمعرفة الطريق



أقسم بغموضها أن أغلب المارين من هنا لم يفهموا شيئا ..!

..

.

حاولت بكل مجساتي أن ألتقط ماتخفيه هذه الحروف, لكن عبثا ..

يقول دماغي :
"عذرا ..أعياني التوصل إلى الشيفرة !"برغم رفقته الــ ينظرون لمآرب أخرى فى أغلبها مباهات بمعرفة الطريق !;)

this is me
22-04-2007, 06:57 PM
إن لم يفك شيفرة الشيفرة فذاك محتمل أنه يعني أن لن!



لكن الشيفرة قد تكون في الغموض نفسه!





لربما اتفقت الرفقة على تجاوز ابروكسي الفضوليين أمثالي!

من يدري؟!!

الموريتاني العاشق
23-04-2007, 11:27 AM
مع اننى مبهو ر _على غير العادة _بشئ جديد سا عرف فيما بعد انه ليس اقل بداوة من حيث اتيت (ارض الميعاد ايها المسا كين)!

امارس بداوة التوا صل المتاحة بخطى الذى يترحم على من جعلنى امتهنه من جملة ترحمات اخرى.
لا شئ جديد سوى اننى غريب بين متعودين على بعثهم كل يوم للذهاب الى تهمة التعليم وانا مضطر الى مجا را تهم!

ردودهم فى الغالب تسثمرها قناة الوصال فى تسجيل ديونها وان اتت ملئت بالمحذوفات(لابد انه ضاعت اشياء)احسها من ردود اخرى تسترعى الاجابة_برغم ضئالة الا هتمامت وقتها لدينا _الا انه من حقنا ان نتوا صل!

تنقضى سنة اولى منفى وتنقضى معها لحظات كنت اعتقدها بمنأى عن قصور حا فظاتى!
ولكن فتية جدد يستحوذون على مقتنياتى!







لابد اننى سارجع!


لابد اننى نسيت ذالك الوعد_ربما علا ج الشيخوخة سيرغمنى على الفضول واترصد احفادكم_فقرارات المنفى شملتنا






.. nasrallah ..

بشوق وحنين
بــلهفة ..
بــ ألم وبــ أمل
قرأت كتابتك ..
ماذا عساي أن أكتب !!
أشعر بإحساس جامح يدفعني إلى قراءتها مرة تلو الأخرى ..
وشعور مجنون يرغمني على الرد على إبداعك ..
وخوف عظيم من أن تشوه خرطشات قلمي سحر قلمك وجماله ورونقه..
وردتنا والله لـتحتار الكلمات ..
ويعجز الوصف عن البيان ..
فيخيم الصمت على اللسان ..
وتقف الحروف عن تركيب الجمل ..
لن أقتبس من خاطرتك أسلوبها .. وأرد
ولن أحاول اقتباس أحرفك .. وأعقـّــب
حروفك .. أجمل
أسلوبك .. أقوى
شوقك .. أعظم
من أن نبدي آرائنا فيه
وأقلامنا .. أشبه ماتكون كالأقزام جوار ما تخطه يداك !!
وردة .. ودّي لو أنظر إلى عيناك وأنتي تكتبين !!
لا لشئ .. بل لأرى كيف هو الحنين الذي سيطر عليك

أخــــوك الموريتاني العاشق

فقط
24-04-2007, 02:18 AM
المحترمة غصات الحنين:لك


بحضورك هذا تحملى تصنيفا جديدا وربما يكون ما ضوى بعد حين.

نزيف لــــــ صبية هجرها أخرون وتعيش برئة ثانوية بوطن
افتراضى وبا حلام رهينة (الحنين) الذى ما فتأ سليل غصة..وغصة!

ولا زالت تحمل امل الرشد وحلم العودة فعودى الى ذاكرة من المفترض
انها ثكلى بشئ ما!


عودى....

لك رقم النهر السالف فى السطور من التحايا(3 ).

الاكسجين شيفرة

ليس ثمة ريب_لدى على الاقل_ان مكانية النشأة والتحضير لـــــ....التى
ترسم لنا خصيصا لرفع سمة النقص فى التربية المثالية_الروحية_تلقى
بظلا لها على تمفصل علا قتنا الحياتية ولو لمدة وجيزة تنتهى بمجرد حجز
مقعد ليس بالوثير الى وجهةأخرى,وكان وجودنا مرتبط باتقان مخطط عائلى محكم ومفرط فى تجاهل ما قد يترتب على هذه(الشبكة)...ضحية
افترا ضية جديدة,حيث تزداد الضحايا وتزدان بها الا خبار العا جلة..وحيث
كان الصبى بطل الغموض رقما بشهرة(عذاب)!

ما سبق يجعله ربيب الغموض!


ذالك ما جعلك يا_ما اتنفس اريج مدادك_ تقسم ولم تتدخر قسما لما فوق
بانها لم تكن الى خليةغموض!

وليكن...!

جمل اعترا ضية تاخذ مكانها فى سيرة الصبى الذاتية في هذه الغامضة
حيث ان حظها الصفر فى السيرة المهنية مع انها تستحق!

بدات من حيث نواة الادراك الاولى ومع اول صفارة انذار فى حرب الخليج الثانية والتى انقطع معها تيار الطفولة الجميل,ذالك الربيع يشبه فى حركيته ملامح الرحلة التى رتب لها أخرون موعد نشاة!

محطته الاولى جاهزة بفريق عمل وتذاكر منتهية الصلاحية تستدعى الجا هزية والحذر_حينها فقط يقدر كم للفضوية من جمال!
ويدرك بنسبة الراحة فى المئة سفه الجما هرية التى كان يعيش,وحدود الابواب المفتوحة بازلية العفوية ,(ونبوء ته) فى عيونهم.

وتتناوله الايادى التى لا تتجاوز الصداقة عندها كفوف التحية الاولى
و يؤمن بهذا الحال المفروض(منكسرا حدود مقلتيه)!

ومع هذا ينسيه زهو الا نكسار ربع ملا ئكى فى نقاط تماس التربية الا ولى


هى لها حضور!


برغم ان الا جندة التربوية بتلك الحبكة ولكن الخلل حاضر فهى لا تتضمن
بند لتاسيس كينونة علاقة بــــــــــــأخرى...تصور !
ولكن ابت الصبية الا ان تكون ضمن سيرة الصبوة الجميلة!

ولكــــــــــــــى يرفع اللوم عن قلمه عن(قلبه) المقصر اتجاه الربع لابدله
من تشويه مسوؤل..والرهان الوحيدان يكون طرفا فى المعادلة,فياتى ببريء_قناة الوصل_الشفهيةاكثر الاحيان وتصلهم..ومكتوبة فى أحاين اخرى وتتعثر فقد تشارك رسائل اخرى مسودة_حبذا لوكانت خواطر لاشياء تستحق ولكنها روضة لمولد اشياء لا تستحق, وهكذا ينقطع الخبر
وتضيع اشياء جملية وقتها.

بــــــــــــــــــإ ختصار

هى وقفة مستجيبة لاشارةمرور تجبرنى بقانون السير على (خفي )مفلسا...كــ هو!
فقد تركتهم...لتستحيل تلك الايام(الورود) الى دموع قلم يتعثربالغموض


ويكون مرغما بقانون شيفرة ان يبوح!

ويكون....


حقا يستحق كل هذا الغموض .... تاشيرة مرور اعتز بها..

حضورك الورد.



العزيزthis is me



دعك من سوء الظن بى لم ارد لها ان تكون حكرا على احد بل هى مشاعة سوى فى تفا صيلها هذا طبعا قبل مرور شيفرة ولان اصبحت
حكما مشــــــــــــاعة.



ممنون لك بشريعة الفضول.

الموريتانى العاشق:صفة لا تليق بموصوف!

اتمنى ان لا تكون كفك موسومة بطبعة الشعب الاولى !


ممنون لمدادك الاحمر

لا تعبأ بـ لأ منية فقد تتحقق.


دمت رفيقا

فقط
24-04-2007, 04:06 AM
جعلتنى مدينا لك بتفسير!



القصد:اننى انظر الى كل من يساير حركة وسيلة النقل املا فى ان اجد
من يشبه الصبية ,اما اتجاه نظر من يرا فقنى فهو الاماكن التى نمر بها
وكل منهم لديه قصة مكان فى اغلبها رسا ئل تنبئ المستمع انه يعرف المكان اكثر منه.

فقط....ان كنت تذكر ابجديات الرحلة البرية ,تجعل المسافر يفتعل موا ضيع من لا شئ للتسلية ذاك هو حالهم!



عذرا.......للنهاية



ايها العزيز شيفرة