المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ..غلبه النعاس فنام!



the runaway
03-04-2007, 04:04 PM
..افترقت جفونه بعد طول عناق,ابتعدت قليلا عن بعضها,وتبدَّت عيونُه لأول مرة,رفع مخدته بالقدر الذي يسمح لرأسه بالإنتصاب,دون أن يقف تماما,دحرج نظرات حوله وهو يتثاءب..

أحس به النائمون من حوله,تراءى لهم في الحلم وهو صاحٍ,أعجبهم تمكنه من ذلك!,وحتى المستيقظون في هذا العالم فُتنوا بصحوته الفجائية وقالوا فيه -لما في نفس يعقوب-أشياء جميلة..

وبعد أن تثاءب لوقت قصير,تثّاقلت جفونه,حتى غيبت عينيه,وراح يتمتم بشخير!

ولا زال الجميع يحسبه صاحيا,بعد أن أبقى رأسه مسنودا بوسادة على زاوية سبعين درجة.

لم يعرفوا إلى الآن بأن صحوته الإفتراضية تلك,كانت لتجاوز كابوس وحسب,ولن يعرفوا أبدا بأن ذلك الكابوس كان هو "الصحوة"!

عياد
03-04-2007, 05:46 PM
أنا بعد كبظتني الركاد يا ولد عمي

ههههههه

zeine77
03-04-2007, 05:56 PM
السلام عليكم

اسمحلي أخي الهارب أن أستنطق "صحوته" تلك.

لك الله يا شعبي المسكين
ألم تصحُ من سباتك بعد؟
أم أنك ما زلت في ليلك البهيم؟

أُصحُ وقم بنا معا ننفذ في الرماد فنشعل منه نارا نُدفئ بها بردنا القارس
قم يا بلدي العزيز
قم فنحن منك و أنت منا
قم و اعتبر ما مضى قهوةً بها تفيق على ما حولك
أو كأس شاي يعطيك بعض النشاط

ونحن في الانتظار
أو لنقل ذاك الهدف و منا العمل
دم في عز


شكرا لك أخ الهارب
مع أسمى التحايا

محمدسالم
03-04-2007, 08:03 PM
جسم أبى إلا السبات!
إدراكه تركز في وعيه بنومه.
لقد استغرق في ذاك الإدراك .
اشكالية جديدة: هل إن الإحساس بالمشكلة لم يعد جزءاً من حلها؟
لطالما سمعنا الإجابة بالإيجاب.
لكن هذا النائم المدرك ل " العار" لم يُدخل إدراكَه لمعضلته
في قاموس مصطلحات من نوع: "الخطوة الأولى" نحو التخلص من الإدمان.
بل: وداوني بالتي كانت هي الداء.
قصة قصيرة أخي الكريم لكن فيها تشخيصا دقيقا لمشكلة تشعبت و طالت.
تصبحون على خير.

فقط
03-04-2007, 09:21 PM
....حين يرفع را سه بتلك الزا وية _جبرا لخا طر الكا بوس_لم يتقن التململ !


حينا من الدهر,سيعرف انه فخر لمن لا يعرف هجرة الكوا بيس, او بالا حرى يرفض رسم خرو جها!

وحينا آخر لا اعرفه سيندم على انه لم يغير الحصير!

ربما فرصة اخرى يتقن فيها النوم على جنبه الايمن لسوء حظ الطالع!


حتما هجره الطالع تلك الليلة!




سيرة ذاتية ايها الجميل بنزيف كهذا!



شكرا ... ارغمتنى على النوم

وعفوا على استقلا ل المساحة ربما هناك (صحوة) اخرى!

شيفرة
04-04-2007, 06:32 PM
وفاءًَ لغواية النوم ..


سلكنا منعطفا وكسبنا انكسارا ,
عدنا بهشيم الحلم وندبة الاستيقاظ تعلو وجوهنا ..

سارعنا بتقبيل عتبات الرجوع إلى رحلة النوم التي لا تنتهي , وأندثرنا ثانية خلف عمامته..


تبا ..
لـــ استيقاظ ناهز الحلم !

لم أستطع الهرب !

the runaway
06-04-2007, 10:54 AM
الكريم عياد:
أحيانا نرتبط بالوطن فسيولوجيا أيضا,فننام عندما ينام:)

شكرا على المرور


الكريم الزين:

ليت أنه يسمعك يا صديقي,ليت أنهم يسمعونك!

شكرا على المقطوعة الجميلة بصدقها والتي نزفت.


الكريم محمد سالم:
إن جسمه محكوم على امتداده بخلايا سرطانية,تعمل -كلما استُحِثَّت-على استلابه إيراداته من الغذاء والأوكسجين,ليظل الخمول ساكنه,ولا يبرح محله أبدا..,والمؤسف يا صديقي أنه يستحثها كلما أحس أن جسده على شفا يقظة!

شكرا على المرور.


العزيز نصر الله:
وربما حجز لنفسه أيضا صفحة في غينس,كأول من يبتكر وصفة لإخماد الكوابيس لفترة طويلة..

إبق بخير يا صاحبي.


العزيز شفرة:
أنت من يعرفه أكثر,ويكتبه أجمل..

ليت أنك كتبت أكثر!

تحياتي.


وجميعا أرجو أن تعذروني على لغة القصة فلم يغب عني أبدا أنها جد متواضعة ولا ترقى لفكرتها,ولقد هممت بأن أعدل فيها,ولكني خشيت أن أُذهب عنها نضارة الولادة الأولى ولا أكسبها بديلا ذا قيمة,فتركتها كما خُربشت هنا لأول مرة.

لمينة
18-04-2007, 02:11 AM
اطلالة طيبة في ثنايا الابداع ايقظتني حروفك النائمة لتطويعها للقلم وتدجينها للغة، لمست احترافية غير مسبوقةأ اشتقنا لقلمك الأخاذ، دمت بكل تميز......