المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رواية ولئيمة لأعشاب البحر صراع الدين والسياسة والجنس



الموريتاني العاشق
07-03-2007, 04:44 PM
وليمة لأعشاب البحر
{ صراع الدين والسياسة والجنس }

تقدم لكم صحيفة عالم بلا حدود قراءة عن رواية المبدع العظيم حيدر حيدر وهذه القراءة بما تتميز به من جرأة وصراحة قد جمعت بين ما قيل في الرواية وبين ما تقوله الرواية نفسها بلا مواربة أتمنى أن أكون وفقت في عرض الرواية كما قرأتها وكما قرأت ..
ونبدأ من المواضيع الأساسية التي تتعرض لها الرواية وهي أربع مواضيع يمكن اختصارها فيما يلي :
1 - صفحات من تاريخ الحزب الشيوعي العراقي والقيادة المركزية التحريفية التي راح ضحيتها الآلاف من الشيوعيين الذين علقوا على المشانق أو ماتوا في الأهوار أو في سجون التعذيب والمعتقلات وتشرد من بقي منهم في منافي العالم يعاني مرارة الخيبة والحنين لوطن مازال غارقا بين فكي حوت أسطوري.
2 – خيبة الشارع الجزائري بثورة المليون شهيد إذ تحول الجزائر من يد المستعمر الفرنسي إلى تجار السوق الوطنية ورجال الدين الذين استعمروا البلاد بمفردات جديدة مثل القومية والوطنية والإسلام والمحرمات … ومن ثم انكسار الحلم القومي .
3 – مشاركة المرأة في صنع التاريخ في المراحل النضالية ثم حشرها بعد ذلك في بوتقة الجنس كفاعلية وحيدة في الأيام السلمية وهذا حسب منظور تجار الوطنية والشيوخ . وكون المرأة من جهة أخرى حجر الاستقرار والملاذ الذي يبحث عنه المنفي ليقيه سعير العالم الملتهب بحمى الخراب.
4 – معاناة المنفي الذي يبقى غريبا حتى في البلد العربي الشقيق رغم اللغة الواحدة والدين الواحد والمصير المشترك وأشياء أخرى .
هذا عن المواضيع فماذا عن الشخصيات المحورية في الرواية ؟؟؟
ا – مهدي جواد : المناضل الشيوعي العراقي المنفي إلى الجزائر , يُدرس اللغة العربية ’’ الرجل المكسور الذي تطفو الخيبة والكآبة كلما أراد الفرح .. يبحث عن المرأة كملاذ ثم يهرب منها لأن داخله مسكون بالمقابر والموتى .. بأكثر من نبض الحياة ..
ب – مهيار الباهلي : رفيق مهدي جواد المناضل الخائب ومتعهد الثورات الخاسرة الذي شارك في الكفاح المسلح لخلايا الماركسية في أهوار العراق أيام الانقلاب العسكري ,, يسكنه جرح أزلي يلعق روحه وهو التحريفية التي سلكتها القيادة المركزية وتبعيتها للبرجوازية الوطنية .
جـ - فلة أبو عناب : الثورية الجزائرية رفيقة جميلة بو عزت في النضال , حملت السلاح وقاتلت الاستعمار الفرنسي , حولتها الثورة بعد انسحاب الاستعمار الفرنسي إلى سلة مهملات جنسية , تقذف فيها شهوات الرجال الشبقية حطام امرأة خائبة تلوذ بالجنس كرد فعل على موتها وإقصائها من المرتبة التي يجب أن تكون.

د – آسيا الخضر : المرأة الجديدة المليئة بالحياة والجمال تعشق البحر والرقص والشواطئ البعيدة والسفر , تتعلم اللغة العربية وتدخل الجامعة
قوبلت رواية حيدر حيدر بسخط عارم من السلطة السياسية والدينية وحتى الشعبية , ولكن ماذا قال حيدر لكي يغضب الناس هكذا ؟! ماذا قال حيدر حيدر أكثر مما تقوله أي طفلة في عالمنا هذا وهي تعض على أصابعها تحت أنفاس عجوز مخمور مشوه جاء بها من القرية بصفة خادمة فحولها إلى جارية ؟ ! أن دمعة واحدة من دموع طفلة مغتصبة أكبر وأخطر وأقدس من كل الكتب والروايات والأماكن بما في ذلك الأماكن المقدسة .. فلا مقدس غير الإنسان ..
نحن شعب يضحك على نفسه نحن عراة ولا نرى إلا بعين طفل كبير أو روائي مثل حيدر حيدر , فالمحتجون تعودوا على رواية يرويها الفقيه عن عالم صلْبٍ متماسك لا يتغير وعن خبز وجواري وأعناب في عالم آخر وعن رواية الجنرال وشيخ القرية والمقاول والسفير والزعيم ..
هؤلاء لا يعرفون أن اغتصاب السلطة هو انتهاك للشرف وغياب الديمقراطية هو انتهاك للشرف والعرض , فشرف الإنسان ليس فقط أسفل السرة بل يوجد في حريته وخياراته ودولته وفي كونه سيدا على أرضه وحده ..
أن رواية حيدر حيدر ( وليمة لأعشاب البحر ) هي نشيد حزين عن الحرية والموت والسجن والحلم والأمل .. إنه نشيد أيوب الديني .. مجموعة من اليساريين العراقيين يراودهم حلم كبير وطفولي في تغيير صورة الوطن وجعله أجمل وأفضل ولو بالسلاح .. هؤلاء سيطر على حواسهم جنون الثورة والعصيان والتمرد ولسان حالهم يقول بأنا لسنا مواطنين في هذه الأرض التي ولدنا فيها سهوا بعد نزوة آدم وخروجه من الجنة من أجل تفاحة لعينة كان يمكن أن نشتري له منها أطنانا لو أنه انتظر .. نحن مخلوقات وجدت متسللة إلى أوطان مسموح لكل مخلوقات الأرض من جيوش أجنبية وجواسيس ومقاولين وراقصات وأدوات حلاقة وأحذية ومكانس كهربائية الدخول إليها باحترام إلا نحن ..
نحن لنا الليل
والسجن
والمقبرة والمشرحة
والمنفى
ونحن وليمة لأعشاب الظلام .




والموضوع من كتابة صديق لي في جامعة انواكشوط .. ونشر في صحيفة متميزة تسمى بصحيفة عالم بلا حدود

محمد الذهبى
31-03-2007, 08:31 AM
أنا لم أقرأ هذه الرواية قط، ولكني لاحظت أن نتيجة هذا الاستطلاع تجاوزت النسب التي حصل عليها أي رئيس دولة عربية (جيمقراطية)

المجنون
19-04-2007, 11:16 PM
فعلا نحن وليمة لأعشاب الظلام
وليتنا كنا فقط لأعشاب البحر لكنا استرحنا
صديقي العزيز
عندما يكون الدين يتحكم في كل شيء فنحن وليمة لأعشاب الظلام
عندما تكون الحياة إما حلال أو حرام إما مؤمن أوكافر فنحن وليمة لأعشاب البحر
عندما نطيع صاحب الفتوى طاعة عمياء ونهز له رؤوسنا طائعين فنحن وليمة لأعشاب البحر
عندما نظن أن الدين علاقة بين العبد والعبد وليس بين الله والعبد فقط فنحن وليمة للظلام
عندما نفجر رؤوسنا في مقاهي وفي أبراج عالمية طمعا في رحمة الله فنحن وليمة للظلام
وتقبل تحياتي

الشيخاني
19-07-2007, 09:30 AM
لايعدو الكاتب حيدر أن يعطي وصفا لمرحلة مر بها العالم العربي من التشرذم والإنقسام والفوضي والهزائم المزدوجة ولئن كان يعزوها لأسباب دينية فإن الجميع يعلم أن هذه المرحلة تميزت باتجاه كلي وشامل من العالم العربي نحو ماكان يسمي بالقومية في وقت حاولو فيه اجتثاث الدين حتي من أعماق الشعوب
وهذا الكاتب ليس إلاحلقة ضمن سلسلة من أصحابه وهو كغيره يعتبر طفرة سياسية وأدبية تعيسة إلي حد لايكون تعبيره إلابالشقاء والحزن والكآبة
هم حثالة فكرية قد مضي الزمن عليها وتقدم التفكيري المنفتح علي فترته الزمنية فلماذا يحاول البعض اجترار الماضي والنحيب علي أيام وليالي تعيسة وبائسة من أكثر أيام العرب ردة وانبرام من قيم واخلاق سادو بها أطراف الأرض وشيدو فيها الحضارة والتقدم والعلم
غير موفق من لايزال ينظر بمنظار عكسي متخلف

ياجماعة متي كان التقيد بالقيم النبيلة والأخلاق الحسنة ارتماء في أحضان أعشاب البحر أوالظلام
إن البهيمية الحقيقية هي أن نطلق العنان لشهواتنا بلاوازع
حينها سيكون الإنفلات الحقيقي
والبشر بطبيعته سفاك للدم فهو الوحيد من الحيوانات التي يقتل بعضها بعضا من أجل مطامع خصوصية
أرجو منك المجنون والموريتاني العاشق أن تتفضلو بزيارة مدونتي لتتطلعو علي رسالة إلي شاب اتجه نحو العلمانية (رسالة إلي شاب اتجه نحو العلمانية)

الشيخاني
19-07-2007, 10:02 AM
صادق حيدر عندما يقول أنه وليمة لأعشاب البحر أو الظلام أو الجحيم لأنه عاش حياة تعيسة في وضع عربي ميؤس منه حزينه غلي حد يحرم السكوت عنه وماذاك إلامن جرائر القومية العربية الزائفة المخترعة علي بساط غربي دنيئ فولدت ساحة عربية متاقمة الحزن والتعاسة يقتل الأخ أخاه وتنتشر الحزان في كل بيوت العرب وفي كل بيت وكل قطر قصة عناء وحزن وكدر

للشيوعيين التعساءوالقانطين واليائسين نعم
لكن للمسلمين الموحدين المؤمنين أصحاب النفوس المطمئنة لا يصح وليعقل أن تري متشائما فأحري تعيسا ولماذا يكون كذالك وجنته في إيمانه في قلبه ..............إنهم سعداء أكثر من السعادة ذاتها وينتظرون الأفضل ةالأفضل دائما وإلي الأبد بينما يشعل الحقد الداخلي والشك قلوب الشيوعيين والملحدين البائسين إلي أن يلقو مصرعهم غير مؤسوف عليهم[/b] فيغادرو كماغادر استالين ولينين ونجيب محفوظ وغيرهم كثير حياتهم مرت بتعاسة يحاولون بكل ماأوتو أن يغير نمط الحياة ففشلو وضاعت حياتهم كآبة وحزنا وهما وكدا وبؤسا
وأما آخرتهم فهم لايعولون أصلا عليها
إخوتي إنني أربأ بكم أن اتباع طريق تعيس دنيا وأخري فانتم أثمن من هؤلاء التعساء وأنتم أغلي فلاتضيعو شبابكم بتفاهات فات الزمان عليها
اليوم العلم الحديث باتا شاهدا حقيقيا علي صدق الإسلام وعدالته فلاتفتكم الفرصة لتنهلومن معرفته وتكسبو دنياكم وأخراكم

الشيخاني
19-07-2007, 10:22 AM
صادق حيدر عندما يقول أنه وليمة لأعشاب البحر أو الظلام أو الجحيم لأنه عاش حياة تعيسة في وضع عربي ميؤس منه حزين إلي حد يحرم السكوت عنه وماذاك إلامن جرائر القومية العربية الزائفة المخترعة علي بساط غربي دنيئ فولدت ساحة عربية متفاقمة الحزن والتعاسة يقتل الأخ أخاه وتنتشر الأحزان في كل بيوت العرب وفي كل بيت وكل قطر قصة عناء وحزن وكدر

للشيوعيين التعساءوالقانطين واليائسين نعم
لكن للمسلمين الموحدين المؤمنين أصحاب النفوس المطمئنة لا يصح ولايعقل أن تري متشائما فأحري تعيسا ولماذا يكون كذالك وجنته في إيمانه في قلبه ..............إنهم سعداء أكثر من السعادة ذاتها وينتظرون الأفضل ةالأفضل دائما وإلي الأبد بينما يشعل الحقد الداخلي والشك قلوب الشيوعيين والملحدين البائسين إلي أن يلقو مصرعهم غير مؤسوف عليهم فيغادرو كماغادر استالين ولينين ونجيب محفوظ وغيرهم كثير حياتهم مرت بتعاسة يحاولون بكل ماأوتو أن يغير نمط الحياة ففشلو وضاعت حياتهم كآبة وحزنا وهما وكدا وبؤسا
وأما آخرتهم فهم لايعولون أصلا عليها
إخوتي إنني أربأ بكم أن اتباع طريق تعيس دنيا وأخري فانتم أثمن من هؤلاء التعساء وأنتم أغلي فلاتضيعو شبابكم بتفاهات فات الزمان عليها
اليوم العلم الحديث باتا شاهدا حقيقيا علي صدق الإسلام وعدالته فلاتفتكم الفرصة لتنهلومن معرفته وتكسبو دنياكم وأخراكم